الجمعة 24 مايو 2024 مـ 04:26 صـ 16 ذو القعدة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

تعرف على العوامل التي تزيد من شدة الأمراض وتزيد النفوق لدى الدواجن 

هناك العديد من العوامل التي من شأنها أن تزيد من شدة الإصابة وتجعل من الصعب السيطرة على المرض ، كما تزيد من نسبة النفوق في مزارع الدواجن بالإضافة إلى أنها تجعل المضادات الحيوية بلا فائدة.

العوامل التي تزيد من شدة الأمراض وتقليل فاعلية المضادات الحيوية

•الرطوبة العالية في فرشة الحظيرة
تعد الرطوبة العالية في فرشة الحظيرة( النشارة) من أهم العوامل التي تساعد علي انتشار الأمراض مثل (الكوكسيديا – الكلوسترديوم – الفطور)

•السموم الفطرية
أن ارتفاع نسبة السموم الفطرية المتواجدة في الأعلاف يؤثر بشكل سلبي في الجهاز المناعي للطيور، كما انها تؤثر علي الوظائف الحيوية لكل من الكبد والكلى والجهاز الهضمي.


•زيادة كثافة التربية والازدحام داخل الحظيرة
يعمل بعض المربين على زيادة الكثافة من أجل زيادة عدد الطيور في الحظيرة مما يسبب ازدحاما في عنابر التربية وخصوصا في الاعمار المتقدمة ، وتساعد الاعداد الكبيرة في عنابر التربية على انتشار المرض بصورة أسرع مما ينتج حدوث نفوق للطيور.

•عدم ضبط درجات الحرارة المطلوبة على حسب عمر الطائر
يتم ضبط الحرارة داخل عنابر الدواجن على حسب عمر الطيور داخل العنابر حيث أن انخفاض الحرارة وتعرض الطيور للبرد يمهد للعديد من الأمراض ويزيد من شدة الإصابة.
كما أنه يقلل من فرص الاستجابة للمعالجة

•التهوية السيئة للحظيرة
تلعب التهوية الجيدة دور كبير في الحفاظ على صحة الطيور داخل المزرعة حيث أنها الجيدة تضمن اخلاء العنابر بشكل مستمر من الغازات الضارة، كما أن التهوية تسهم في التخلص من الرطوبة في الفرشة والحظيرة والعكس.

•الأعلاف غير المتوازنة
تعد الأعلاف من العوامل الجوهري التي تساعد في الحصول على نتائج مميزة من المعالجات لان الاعلاف الفقيرة بالفيتامينات والمعادن والاحماض الأمينية سوف تسبب خلل كبير في وظائف الأعضاء الداخلية والجهاز المناعي وسلامة الاغشية المخاطية والجلد والتي تعتبر خط الدفاع الاول للطيور ضد الأمراض.