الإثنين 22 أبريل 2024 مـ 09:16 مـ 13 شوال 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي
مدير «حماية وتنمية البحيرات» يلتقي أصحاب المزارع السمكية بكفر الشيخ: سنزيل أى معوقات «زراعة الدقهلية»: تنفيذ تجربة إحصائية بحقل إرشادى نموذجى لمحصول القمح رئيس الوزراء يبحث سبل تشجيع صناعة الأسمدة للتوسع وزيادة حجم صادراتها مباحثات مصرية هندية لتعزيز التبادل التجاري والاستثماري حملات رقابية مُكبرة في بورسعيد لإحكام السيطرة علي الأسواق وأسعار السلع في يوم الحصاد.. مزارعون البطاطس يشيدون بتوفير تقاوي عالية الإنتاجية وزير الزراعة و«الايفاد» يستعدان لاطلاق مشروع التحول المستدام للمرونة الزراعية في الصعيد حماية المستهلك يلتقي محافظ بورسعيد لمناقشة ضبط الأسواق وأسعار السلع الزراعة تتابع إنتاج تقاوي المحاصيل الاستراتيجية بشرة خير.. زيادة في إيرادات نهر النيل على الهضبة الإستوائية تحت شعار ”الكوكب مقابل البلاستيك”: مصر تشارك العالم الاحتفال بيوم الأرض ٢٠٢٤ تفاصيل حالة الطقس خلال الأسبوع الحالي.. حرارة تصل لـ 42 درحة مئوية

وزير الري: لن نحمل تكاليف تبطين الترع على المزارعين

وزير الري الدكتور محمد عبد العاطي
وزير الري الدكتور محمد عبد العاطي

قال الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري انه لن يتم تحميل المزارعين اي رسوم أو تكاليف مقابل تبطين وتأهيل الترع، وان الدولة تتحمل من ميزانية الحكومة كافة التكاليف المقدرة لعملية التبطين والتأهيل والتي تنتهي المرحلة الأولى منها عام 2022 بتكلفة تصل إلى 18 مليار جنيه.

وكانت شائعات انتشرت بين المزارعين خلال الأيام الماضية تفيد بتحميل الدولة لتكاليف التبطين وفرض تكلفة قدرها 7 آلاف جنيه عن كل فدان مقابل تبطين الأرض التي ترويها الترع، وكذلك فرض رسوم على أصحاب ماكينات ري الأراضي.

كذلك أكد الوزير أن الوزارة لم تصدر أي قرارات من شأنها فرض تركيب عدادات على آبار المياه الارتوازية في أراضي الوادي القديم والدلتا، وان الحكومة مستمرة في تقديم الخدمات والدعم المزارعين.

تابع الوزير أن مشروع تبطين الترع له العديد من الفوائد الاستراتيجية الهامة التي تخدم الفلاح في المقام الأول أهمها على الإطلاق ضمان التوزيع العادل للمياه بين المزارعين وكذلك وصولها إلى نهايات الترع خلال المناوبات في وقت قصير وبشكل متوازن، لافتا إلى أن مشروع التبطين من شأنه إدارة المياه بشكل رشيد فضلا عن تقليل فواقد التسرب لقاع الترعة والحد من البخر و تكلفة صيانة وتطهير الترع التي تزيد عن نصف مليار جنيه سنويا.

لفت الى أنه يتم متابعة تنفيذ المشروع بشكل دقيق من قبل مهندسي الوزارة المشرفين على عمليات التأهيل على مختلف المستويات الإشرافية بالوزارة، فضلا عن إجراء التفتيش الفني الدوري من الأجهزة المختصة كنوع من أنواع الرقابة الداخلية على المشروع لتنفيذه وفق المواصفات القياسية الموضوعة، وذلك من خلال الاستعانة بالكوادر العلمية بالجامعات المصرية بالمحافظات المختلفة لمتابعة أعمال التنفيذ، وعمل الاختبارات الحقلية اللازمة، والتأكد من جودة المواد المستخدمة في التنفيذ، إلى جانب إصدار منشورات دورية بأهم ما تلاحظ أثناء التنفيذ لضبط عملية التنفيذ ومراعاتها خلال طرح العمليات الجديدة.

لفت إلى انه يتم مواكبة أحدث مستجدات آليات التبطين، وتجربتها في مناطق اختبارية قبل التنفيذ على نطاق واسع، وعمل التقييم الفني اللازم بواسطة أساتذة وباحثي المعاهد البحثية التابعة للوزارة مثل استخدام "الجيوسيل" و"القماش الخرساني" والخرسانة العادية مع إضافة "الفايبر جلاس".

وأطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي مشروع تبطين الترع نهاية العام الماضي للانتهاء منه خلال عامين، وفق تأكيدات الرئيس حيث كان مخططا له الانتهاء بعد عشر اعوام، لكن الرئيس أكد علي ضرورة اتخاذ خطوات جادة وقفزات سريعه لتنفيذ هذا المشروع الاستراتيجي وذلك خلال افتتاح محطة المحسمة في سيناء العام الماضي.

وتبلغ أطوال الترع في مصر 33 ألف كيلو متر والمتهالكة منها تصل إلي 7000 كيلو متر علي مستوي الجمهورية والتي تصل تكلفتها إلي 13،5 مليار جنيه علي مستوي 14 محافظة.