الأربعاء 24 أبريل 2024 مـ 02:31 صـ 15 شوال 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

س- ج.. كل ما تريد معرفته عن وسائل الري وعلاقتها بالتسميد الجيد

عملية الري هي التي تمد الأرض بالرطوبة اللازمة وتعمل علي تأمين النباتات ضد فترات الجفاف القصيرة، كما تعمل علي غسيل الأملاح الموجودة في التربه ويستعرض موقع "الارض " طرق الري المثاليه و أنواعها، بالأضافه الي التسميد المناسب للأراضي الزراعية الجديده، وذلك وفقاً لتقرير أصدره معهد الاراضي والمياه التابع لمركز البحوث الزراعية.

- ما هي أنواع الري التي تستخدم؟
يوجد العديد من انواع الري اكثرها شيوعاً الري بالغمر، وهو عبارة عن سريان المياه عبر الخطوط أو الأحواض تبعاً لمنسوب وميلان الأرض ويتم بهذه الطريقة ري كامل الأحواض أو الخطوط وتكون فيه إضافة المياه إلى الأرض ضعيفة، كما يوجد الري الضغطي ويتم بالتنقيط أو الرذاذ أو الببلرز، وهو عبارة عن إعطاء كميات محددة من المياه للنباتات وفقاً لإحتياجاتها، ويتم صرف المياه حسب نسبة الملوحة فيها وخواص التربة ومستوى الماء الأرضي.

- ما هي اهم الاحتياطات التي تؤخذ في الاعتبار عند ري الأراضي؟
يفضل الري المكثف مساءًا وليلاً وفي أوقات متباعدة، مع عدم الري في الطقس الحار أو أثناء النهار في الصيف، إذ أن معظم كمية الماء ستتبخر، كما لا يجب الري يومياً وبكميات قليلة لأن معظم المياه ستتبخر أيضا في هذه الحالة، وفي الشتاء يفضل الري في الشتاء صباحاً، ويعتبر الري تحت الغطاء العضوي مثاليا، اما الري بالتنقيط أو برشاش فيتم عبر وعاء مثقوب مثبت عند جذر النبات ويقطر الماء ببطىء وبتواصل.

- هل يمكن هناك علاقة بين الري بكميات وفيرة من المياه ووفرة المحصول؟
الري الجيد لا يقاس بكثرة المياه التي يروى بها المحاصيل والبساتين، بل بمعرفة العوامل النباتية والجوية التي تؤثر على استعمال الماء، مثل نوع النبات ومدى حاجته للماء، وعمق الجذور، وحركة الثغور الموجودة على سطح الأوراق، ودرجة الحرارة،و مدى تعرض النبات لأشعة الشمس، الرطوبة والرياح، ومعظم كمية الماء المسكوبة على النبات لا يمتصها النبات، بل تتسرب داخل التربة دون أن يستفيد منها النبات، إذ أن التربة تحتفظ بجزء كبير من الماء، بحيث لا يكون هذا الجزء متاحاً للنبات، والماء المتاح للنبات هو فقط الذي يمكن للنبات امتصاصه.

- ما هي فوائد الري الحديث في الأراضي الجديده؟
اهم تلك الفوائد هو التحكم في توفير كل احتياجات المحصول المائية فقط، وتقليل الفقد في المياه عن طريق التسرب والتبخير، وإتاحة الفرصة لاستخدام التكنولوجيا الحديثة في التسميد، كما يساعد استخدام طرق الري المتطور بالرش أو بالتنقيط إلى إضافة الأسمدة مع مياه الرش.

- ما هي فوائد الري الحديث في عملي التسميد؟
التحكم في كميات العناصر الغذائية التي يحتاجها النبات في جميع مراحله الفسيولوجية، والتحكم في الضغط الأسموزي لمحلول الرش أو محلول التربة بعد إضافة السماد، وإضافة العناصر الغذائية بطريقة متوازنة تتفق مع نوع المحصول، ورفع كفاءة استخدام الأسمدة عن طريق تقليل الفقد في السماد، وتقليل تلوث البيئة عن طريق تقليل الفقد في السماد، ورفع كفاءة استخدام السماد عن طريق تنظيم توزيع السماد على النبات.

- ما هي الاحتياطات الواجب مراعاتها عند إضافة السماد مع ماء الري؟
يفضل أن تكون الأسمدة سهلة الذوبان، وهناك أسمدة سهلة الذوبان تكون مصدر لعنصر غذائي أو أكثر، ويمكن استخدام الأسمدة السهلة الذوبان والتي ينتج عنها رواسب يمكن فصلها، كما ان الأسمدة التي بها رواسب لا تذوب أو الناتجة من تفاعل السماد مع مياه الري، وعند استخدام سماد نترات الكالسيوم كمصدر لعنصر النيتروجين وكذلك الكالسيوم في الأراضي الجديدة.

- هل توجد تقنيات لخفض استخدام المياه؟
بالفعل ومن بعض التقنيات الهادفة إلى التقليل من استهلاك المياه وحفظها واستخدامها بشكل فعال، يمكن أن نذكر الغطاء الأرضي العضوي أو الحيوي وهو عبارة عن استخدام مواد عضوية وحية لتغطية الأرض المزروعة وذلك لتقليل تبخر الماء المستخدم في الري لأن الغطاء يحجبه عن الشمس وبالتالي يحافظ على رطوبة التربة، ناهيك عن دور الغطاء الأرضي في الحفاظ على المغذيات في التربة، ومن الفوائد الأخرى للغطاء الأرضي قتل الأعشاب البرية والضارة التي لا نرغب بنموها، ومن بين المواد التي يمكننا استخدامها كغطاء أرضي: القش، الحصى الكرتون والورق. بالإضافة لفوائد الغطاء الأرضي السابقة، فإن الأخير يستفاد منه عند تحلله كسماد للأرض وبالتالي زيادة خصوبة التربة، كما ويعمل على تجميع الندى في الصباح الباكر ويسهل عملية الري، حيث تنساب المياه إلى التربة بسهولة من خلال القش، وعند عدم توفر القش يمكن استخدام الحصى كغطاء، حيث أنها تحافظ على برودة التربة وتجمع الندى في الصباح الباكر.