الإثنين 22 أبريل 2024 مـ 08:58 مـ 13 شوال 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

الدلتا للأسمدة: حكومة مدبولي تنتصر لعمال مصنع طلخا

مصنع سماد طلخا
مصنع سماد طلخا


وافقت حكومة مصطفى مدبولي على الطلبات العادلة لعمال مصنع طلخا للأسمدة، وذلك بإصدار قرار يقضي بتطوير المصانع على أرضها، بدلا من تصفيتها وتحويلها إلى عقارات سكنية.

وقالت مصادر فنية من داخل شركة الدلتا للأسمدة الكيماوية، إن القرار الذي صدر عن مجلس إدارة الشركة القابضة للكيماويات، برئاسة وزير قطاع الأعمال، يقضي ببيع الأراضي غير المستغلة في محيط الشركة، وذلك للإنفاق على تطوير المصانع في موقعها الحالي.

وكان عمال الشركة البالغ عددهم نحو 2500 شخص، قد نظموا اعتصاما مفتوحا منذ 4/4/2020، في أرض المصنع، اعتراضا على الشروع في تصفية الشركة وتحويلها إلى مشروع سكني، وذلك بعد حريق هائل شب في الفرن الرئيسي لوحدة إنتاج اليوريا.

وعبثا، فشلت جهود أرباب التصفية، وانتصرت الحكومة لإرادة العاملين، الذين تواصلوا خلال عام كامل مضى مع معظم وسائل الإعلام، كما نقلوا قضيتهم إلى البرلمان المصري، ليجنوا اليوم ثمرة جهد وطني.

يُذكر أن شركة الدلتا للأسمدة تعد واحدة من أكبر مصانع إنتاج الأسمدة الآزوتية المملوكة لقطاع الأعمال العام، وقد توافقت الرؤى بين وزارة قطاع الأعمال، ومجلس الوزراء، واللجنة النقابية بالشركة، على بيع 62 فدانا من أراضي الشركة البالغ مساحتها 299 فدانا، لبناء مجمع سكني حضاري كبديل للعشوائيات، مع استخدام مبلغ البيع في تطوير المصانع على أرضها الحالية في مدينة طلخا - محافظة الدقهلية.

ويحتاج مصنع سماد طلخا إلى نحو ملياري جنيه للتطوير، الذي يشمل بناء وحدة يوريا جديدة، إضافة إلي صيانة وحدة حامض النيتريك، وتجديد بعض الخطوط في مصنع نترات النشادر، بما يحقن خسائر فادحة كانت تتكبدها الشركة نتيجة فقد في الغاز خلال مراحل التصنيع، وكل ذلك بسبب تقادم الأجهزة.