الثلاثاء 16 أبريل 2024 مـ 06:04 صـ 7 شوال 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

منها بطء في النمو وشلل في الأرجل.. أعراض الإصابة بمرض الماريك في الدواجن 

مرض الماريك هـو مرض فيروسي سرطاني خبيـث كابت للمناعة، يصيب الدواجن ابتداء مـن عمر 6 أسابيع و لكنــه ينتشر فـى الدجاج البالــغ ما بيــن 12 إلى 24 أسبوع وفترة حضانـة المرض حوالـى 6 أسابيع.

كما أن المرض وبـائـى شديد العدوى حيث تصل نسبـه النفـوق فـى القطعان الغير محصنة إلى حوالـى 10 إلى 30% و قد تصـل أحيانـا إلى 80 بالمئة.

الأعراض

تظهــر أعراض المرض في شكل بطء فى النمو مع شلل في الأرجـل و الأجنحة حيث يمشـي الطائر بطريقـه غير طبيعية ثـم يفقد بعــد ذلك السيطرة على أرجلـه التـى يحــدث بها عرج، ثم تلتـوى أصابع الرجل مع تقــوس مفصـل الركبة، و ضمـور عضلات الفخـذ مع ظهـور إسهـال مائي مصفـر اللون ذو رائحـه كريهـه مـع عدم قدره الطائر علـى الحركة للوصــول إلى المعالف و المساقي ، مما يحدث هزال شديد لهذه الطيور نتيجة للجوع و العطش و تموت.

كما أنه قد تظهر الاصابة أحيانـا فـى العين بتغير لونهـا إلى الرمادى مع اختفــاء الخطوط الإشاعيه و تشـوه القزاحية، و تقـل قدرتهـا على الاستجابة للضوء و تضيــق تدريجيـا و قــد يصـاب الطائر بالعمى.

طرق العدوى

يتم الاصابة بالمرض للكتاكيت الصغيرة خـلال الأسابيع الأولى مـن العمر عن طريق الفيـرس المتواجـد في غبــار و فرشة العنبر ، نتيجة لاصابة قطيع سابق مربـى بــه و لم يتـم تطهيـره حيث تنتشر الإصابة عن طريق الجهــاز التنفسـى و فـى عده أيام ينتشـر الفيرس فـى الأنسجـه الليمفاوية مسببا الورم و وفي خلال أسبوعين ينتشـر الفيـرس فـى جـذور و تجـاويف الريش.

كما إن الإصابة بالكوكسديا و الطفيليات الداخلية تهيئ الطائر بالإصابة بالماريك كما انه نقل العدوى أيضا عن طريق الهواء المحمـل بالفيروس نتيجة قرب المزارع من بعضهــا، و قد يصــاب الكتكوت بالفيروس منذ اليوم الأول من حياتــه و لكنــه يبقى حيا بجسم الطائر طوال فتره حياتــه بالرغــم من وجود أجسام مناعيـه بجسمه ناتجة عن التحصين أو عن طريق انتقالهـا من الأم و لكن لا يظهر الفيروس أى نشاط إلا بعد بضعه أسابيع لأن تكاثرا لفيرس يكون بطيء و فترة حضانته طويلـه

الوقاية و العلاج

تعتبر أبرز طرق الوقاية هي تربية سلالات من الطيور يكون لهــا قدرة وراثية عالية لمقاومة المرض.

إضافة إلى الاهتمام بتهوية و تطهير العنابـر بالفورمالين 3% أو الصودا الكاوية 1%، لأنهما يمكنهما القضاء على الفيروس فورًا و عدم تربية أعمار مختلفة من الكتاكيت فـى نفس المزرعة، و أيضا عدم تذبذب درجات الحرارة بالارتفــاع و الانخفاض مما يسبب للطيور نزلات برد مع العوامل المجهــدة الأخرى كنقص التغذية أو الزحام أو سوء التهوية، مما يؤدى إلى نفوق مرتفع و عدم الاستفادة مــن اللقاح المستخدم.

موضوعات متعلقة