الإثنين 22 أبريل 2024 مـ 09:25 مـ 13 شوال 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي
مدير «حماية وتنمية البحيرات» يلتقي أصحاب المزارع السمكية بكفر الشيخ: سنزيل أى معوقات «زراعة الدقهلية»: تنفيذ تجربة إحصائية بحقل إرشادى نموذجى لمحصول القمح رئيس الوزراء يبحث سبل تشجيع صناعة الأسمدة للتوسع وزيادة حجم صادراتها مباحثات مصرية هندية لتعزيز التبادل التجاري والاستثماري حملات رقابية مُكبرة في بورسعيد لإحكام السيطرة علي الأسواق وأسعار السلع في يوم الحصاد.. مزارعون البطاطس يشيدون بتوفير تقاوي عالية الإنتاجية وزير الزراعة و«الايفاد» يستعدان لاطلاق مشروع التحول المستدام للمرونة الزراعية في الصعيد حماية المستهلك يلتقي محافظ بورسعيد لمناقشة ضبط الأسواق وأسعار السلع الزراعة تتابع إنتاج تقاوي المحاصيل الاستراتيجية بشرة خير.. زيادة في إيرادات نهر النيل على الهضبة الإستوائية تحت شعار ”الكوكب مقابل البلاستيك”: مصر تشارك العالم الاحتفال بيوم الأرض ٢٠٢٤ تفاصيل حالة الطقس خلال الأسبوع الحالي.. حرارة تصل لـ 42 درحة مئوية

ميكروب مفيد جداً.. حافظ على صحة قطك وكلبك بتناول بكتيريا البروبيوتيك

عزيزي القاريء، محبي وعشاق تربية القطط والكلاب، هنا في مقال اليوم، يجب ان تعلم ان هناك ميكروب "مفيد جداً"، لقطك أو كلبك، حيث يعد الجهاز الهضمي للحيوانات الاليفة، موطنًا لمليارات البكتيريا النافعة والغير حميدة، ولكن جميعها ذات فوائد عديدة، كونها تحافظ على صحة الجهاز الهضمي، والذي يعتبر أكبر عضو مناعي في جسم القطط والكلاب.
وعليك ان تعي ان "البروبيوتيك" هي الميكروبات التي تعيش في الجهاز الهضمي، تساعد هذه البكتيريا والخمائر النافعة في هضم الطعام والإخراج، ومقاومة الأمراض، واستقرار جهاز المناعة.
وعندما تزيد نسبة البكتيريا الغير حميدة على البكتيريا النافعة بسبب غذاء سيء أو مرض أو مضاد حيوي أو غيره، ينتج لنا مشاكل هضمية ومشاكل بالإخراج مثل اسهال، قيء، امساك، غازات، روائح قوية بالفضلات، وضعف عام بالمناعة.
لذلك، علينا ان نعطي هذه المادة البكتيرية للقطط والكلاب أوقات حدوث المشاكل الهضمية لديهم، لاعادة موازنة البكتيريا بالأمعاء وليقاوم الجسم الأمراض بشكل أكفأ، فضلاً عن ضرورة الحرص على نوعية الغذاء الذي يستهلكه الحيوان.

عليك ان تعلم ما هي فائدة البكتيريا النافعة Probiotics ؟
تعتبر البروبيوتكس هي الداعم للجهاز الهضمي، و بعدة طرق، لكن تعددت الدراسات بخصوص فوائدها لجسم الحيوان، وقد تتخطى الفوائد الجهاز الهضمي، بحيث تشمل عدة فوائد أخرى للجهاز المناعي وأمراض الكبد والحساسية والسكري والسمنة وتعديل بعض المشاكل السلوكية والمزاجية، وتحسين استجابة المناعة للقاحات، وغيرها من المزايا.

طريقة استخدامها:
نظرًا لأننا نتعامل مع كائنات حية – سواء قطط أو كلاب – ستتكاثر وتنشط داخل الجسم، لذا يجب معرفة الأساسيات حول أنواعها وسلالاتها ونشاطها وكيفية تأثيرها على جسم الحيوان، ولا نجعل كونها آمنة ومفيدة -بشكل عام- يثنينا عن الاختيار والبحث بحذر.
وفيما يخص طريقة استخدام البروبيوتكس، فهي تعتمد على نوع المنتج المستخدم، لذا التعليمات في موقع الشركة أو خلف عبوة المنتج ستساعدك، بالغالب يكون مرة باليوم لمدة معينة، تُضاف قبل التقديم وليس قبل التجميد أو الطبخ حيث أن درجات الحرارة العالية أو البرودة العالية تتلفها، وبالغالب أن منتجات البروبيوتكس النقية تكون مناسبة للقطط أو للكلاب من مختلف الأعمار والمراحل.

تقديمها لأول مرة:
كل قطة أو كلب قد يظهر ردة فعل مختلفة عند تجربة البروبيوتكس لأول مرة، أفضل تقدم له جرعة أقل بقليل من المطلوب لمراقبة ردة فعل الجسم بالبداية وتزيدها بالتدريج مع الاكل خلال 7-10 أيام، خاصة اذا لاحظت اسهال مستمر، قد يعني أن الجرعة ليست مناسبة أو أن المنتج غير مناسب، فإما تغيير المنتج أو تقليل الجرعة للنصف، الربع في أول أسبوع-أسبوعين.
ومن الأعراض اللي قد تُلاحظ ببدايات إستهلاك القط/الكلب للبروبيوتكس هي العطش (شرب الماء أكثر)، تغيّر في قوام البراز، انتفاخ بالبطن وغازات، وتعتبر علامات طبيعية للتأقلم والتنقية detoxifying (اذا لم تصاحبها علامات تحسس أو علامات مرضية) وتزول خلال عدة أيام أو عدة أسابيع بالغالب.

كيفية تخزينها:
ينبغي تخزين عبوات البكتيريا الحية في مكان بارد وجاف وبعيدا عن الإضاءة القوية وأشعة الشمس، إذا كانت سائلة تتطلب ثلاجة، لكن البودرة والكبسولات غالبا لا تتطلب ذلك وتُحفظ بدرجة حرارة الغرفة، على أن لا تزيد الحرارة عن °15-°20
.