الأربعاء 22 مايو 2024 مـ 11:55 مـ 14 ذو القعدة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

العزل والتحصين أبرزها.. تعرف على طرق الوقاية من أمراض الدواجن

تعتبر لحوم الدواجن من أهم مصادر البروتين التى يحتاجها الإنسان، وعند مقارنتها باللحوم الحيوانية فهى الأرخص ونسبة الدهون بها أقل.

وتلعب تربية الدواجن دوراً مهما في الاقتصاد بجميع أنحاء العالم، ولكن أمراض الدواجن تعتبر من اهم المشكلات التي تعوق التربية المكثفة للدواجن وتلك الامراض تسبب خسائر فادحة في قطاع تربية الدواجن وتختلف طرق الوقاية من الامراض تبعا لعوامل عديدة.

فيما تلعب الإجراءات الصحية المطبقة في مزارع الدواجن الدور الأساسي في السيطرة على أمراض الدواجن، حيث تزداد أمراض الدواجن انتشارا في الأوساط الملائمة لنمو مسببات الأمراض مع إهمال الاجراءات الوقائية من تنظيف وتعقيم.

ويعتبر تنظيف وإزالة المخلفات وبقايا القطعان السابقة والتطهير الجيد عامل أساسي فى تقليل نقل العوامل المسببة للأمراض المتبقية عن الطيور من الدورات السابقة فى مزارع الدواجن.

طرق الوقاية من الأمراض:

طريقة العزل

ويكون ذلك من خلال منع وصول البكتيريا والفيروسات والفطريات المسببة للأمراض إلى مزارع الدواجن، لذلك يجب عمل اجرات العزل على مختلف مراحل التربية و بدءا من اليوم الأول للتربية، كما يجب الانتباه أيضا إلى إمكانية انتقال الأمراض من خارج المزارع إلى داخل المزارع من خلال وسائل النقل والأعلاف والمعدات والأدوات المختلفة المستخدمة في المزارع.

طريقة استخدام الأدوية

تستخدم الادوية فى المزارع لسببين علاجى ووقائي، والاستخدام الوقائى يتم إضافه الادوية على أعلاف الدواجن اثناء اتصنيع الاعلاف من اجل وقاية الطيور من الاصابة ببعض الأمراض مثل الكوكسيديا.

أما استخدام الادوية للعلاج تستخدم فى السيطرة وعلاج وقائي لبعض الأمراض البكتيريه في مزارع الدواجن أو للحد من انتشار الأمراض البكتيريه نتيجة الإجهاد الذي يعقب الاصابة بأحد الأمراض الفيروسية المثبطة للمناعة.

استخدام التحصين

تعتبر برامج التحصينات غير كافية لوحدها من اجل الوقاية والتحكم فى أمراض الدواجن ومنع ظهورها بسبب ظهور عترات جديده من الفيروسات غير تلك العترات الموجوده فى اللقاحات.

ويتم التحصين غالبا ضد الأمراض الفيروسية المنتشرة في منطقة محددة، وتعتبر التحصينات الوقائية درع الأمان والأسلوب الأكثر كفاءة في التصدي لأمراض الطيور وتخفيف حدتها.

واللقاح عبارة عن مستحضر بيولوجي يستخدم لتحصين الحيوانات والطيور ضد الإصابة ببعض الأمراض الفيروسية أوالبكتيرية حيث انها تعمل علي تحفيز الجسم علي انتاج أجسام مضادة للميكروب المسبب للمرض وذلك قبل تعرضه للإصابة بتلك الميكروب، وتلك الأجسام المضادة هى خطأ دفاعي لحماية الحيوانات والطيور من الإصابة بالأمراض. ولكل مرض من أمراض الدواجن لقاح خاص به.

ويعتبر اللقاح الجيد له عدة مميزت منها ان له القدرة علي الاحتفاظ بثبات مكوناته وليس له آثار جانبية، ويؤدي إلى حدوث مقاومة فعالة ضد الامراض وتستمر المناعه المتكولة لفترة طويلة وقليل التكلفة، وتلك اللقاحات لها عدة أنواع منها:

اللقاحات الحية

وهى تحتوى على فيروس او بكتيريا حية او مضعفة وتكون مناعة خلوية وتعطى فى مياه الشرب أوبالرش أو بالتقطير فى العين أوالأنف، ولكن اللقاحات الميتة هى اللقاحات التى تحتوى على البكتريا او فيروسات ميته وغالبا ما يحمل اللقاح مادة خاملة مساعدة مثل هيدروكسيد الالومنيوم او الزيت وهذه المادة تزيد من تثبيت اللقاح فى جسم الطائر، واللقاحات الميتة آمنة عند الاستخدام.