الأرض
الإثنين 24 يونيو 2024 مـ 07:24 صـ 18 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

الزراعة الأسترالية تتوقع إنتاج قياسي من القمح في موسم 22/2023

زيادة حصاد القمح بنسبة 14% وتوقعات بارتفاع إنتاج الكانولا إلى مستوى قياسي جديد

مكتب الاقتصاد الزراعي: متوقعون أن يجمع المزارعون 36.6 مليون طن في موسم 2023


جنت الزراعة الاسترالية، مكاسب كبيرة هذا العام، حيث تستعد لحصاد محصول قياسي آخر هذا الموسم، وفقاً لما ذكرته هيئة الأرصاد لحكومة كانبرا.
ولم تتسبب الأمطار الغزيرة، التي حدثت هذا الموسم من عام 2022، في الإضرار بالمحاصيل في الولايات الشرقية لاستراليا، أحد أكبر مصدري القمح في العالم.
توقعت وزارة الزراعة والموارد، أن يجمع المزارعون 36.6 مليون طن في 2022-2023، وهي قفزة بنسبة 14% تقريباً عن تقديراته في سبتمبر، مدفوعة بأمطار الربيع التي ساعدت مناطق في غرب أستراليا وجنوب أستراليا. كما تمثل تلك الأرقام زيادة بنسبة 1% عن أعلى مستوى سابق بلغته على الإطلاق خلال الموسم الماضي. ويقدر إنتاج الكانولا بنحو 7.3 مليون طن، وهو أعلى مستوى يصل إليه على الإطلاق، متجاوزاً الموسم الماضي بنسبة 4%.
كما ان طقس هذا الموسم، ساعد في إنتاج المزيد من القمح في أستراليا، والإمدادات الروسية الوفيرة وتجديد الاتفاق لعبور الصادرات الأوكرانية عبر البحر الأسود، في دفع العقود الآجلة القياسية في شيكاغو إلى أدنى مستوى في يوم منذ أكتوبر من العام الماضي، حيث هبطت الأسعار بنحو 45% من مستوى قياسي مرتفع في مارس، مما هدأ المخاوف بشأن تضخم الغذاء العالمي والأمن. ومع ذلك، لا تزال المخزونات العالمية تشهد شحاً في الامدادات.
كما ان ضغط الإمدادات قد يستمر لبعض الوقت، حتى عندما تهدأ ظاهرة "لا نينا" المناخية، حيث سيستغرق الأمر أكثر من موسم لتجديد المخزونات.
تشير التقديرات إلى أن ترك المحاصيل في الولايات الشرقية بسبب الفيضانات وهطول الأمطار الغزيرة خلال فصل الربيع يقدر بنحو 16% من المساحة المزروعة في نيو ساوث ويلز و7% في فيكتوريا و5% في كوينزلاند، وفقاً لما ذكره خبير الأرصاد.
وافاد المكتب الأسترالي لاقتصاديات الزراعة والموارد، انه لا يزال هناك احتمالات عدة بشأن تحسن حصاد المحاصيل الشتوية وجودة الحبوب في نيو ساوث ويلز وفيكتوريا نظراً لاستمرار هطول الأمطار الغزيرة، مما قد يؤدي إلى تراجع قيمة الإنتاج، مُشيراً إلى استمرار الحصاد بشكل جيد خلال فصل الصيف.
ومن المتوقع أن تصل الصادرات الزراعية للبلاد إلى مستوى قياسي يتجاوز 72 مليار دولار أسترالي (49 مليار دولار أميركي) في 2022-2023.
كما انه متوقع أن يرتفع سعر تصدير القمح (الأسترالي الأبيض الممتاز) بنسبة 11% في عامي 2022-2023، بمتوسط 546 دولاراً أسترالياً للطن.
وأظهرت التوقعات المناخية من نوفمبر 2022 إلى يناير 2023 لعدد من المناطق الرئيسية المنتجة للحبوب والبذور الزيتية في العالم "متوسطاً أقل من متوسط هطول الأمطار" مدفوعاً جزئياً بظاهرة لا نينا.
وتتوقع وزارة الزراعة ارتفاع الإنتاج العالمي من القمح بشكلٍ طفيف في 2022-2023 ليسجل بذلك مستوى قياسياً مدفوعاً بارتفاع الإنتاج في كندا وكازاخستان وروسيا.
وترى وزارة الزراعة استمرار شح الإمدادات في الأسواق العالمية للقمح الصلب عالي البروتين نتيجة موجات الجفاف التي تضرب الولايات المتحدة، مؤكدة بقاء الاستهلاك العالمي للقمح مرتفعاً.
في المقابل، توقعت وزارة الزراعة الاسترالية، زيادة في إنتاج الكانولا العالمي بنسبة 14% ليصل إلى 84 مليون طن في 2022-23، مدفوعاً بانتعاش الغلة في كندا التي تعتبر أكبر منتج للكانولا.