الخميس 30 مايو 2024 مـ 06:50 صـ 22 ذو القعدة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

هل البطيخ المنتشر في الأسواق آمن وصحي؟.. «الزراعة» ترد على الشائعات

قال الدكتور محمد فهيم، رئيس مركز معلومات تغير المناخ والنظم الخبيرة بوزارة الزراعة :«إن ما يظهر في الوقت الحالي من بطيخ أجوف القلب أو الفارغ سليم صحياً وآمن تماماً، وسببه ظروف مناخية وتحديداً تذبذب الحراره أثناء عملية الإخصاب والعقد والتحجيم، وما يثار من شائعات متكرره إنه بطيخ مسرطن غير حقيقية وشائعات متكرره تصدر كل عام».

أكد أن ظهور التشقاقات الداخلية في البطيخ ليس مرضاً، وليس له أي تأثير سلبي على طعم البطيخ أو نوعيته وآمن تماماً للاستهلاك الآدمي لكن بصفة عامة غير مطلوب الإقبال بشكل كبير على تناول البطيخ خلال الخمسة عشر يوماً المقبلة؛ لأن معظم الأنتاج المبكر يحتوى على كميات اكبر من النيتريت بسبب العمليات الزراعية المكثفة، حيث يلجأ المزارع لذلك حتى يضمن سعراً مناسباً فى بداية الموسم، كما ينصح بالتخلص من البطيخ الذي تظهر فيه هذه الظاهرة بشكل "كبير" وخاصة مع ابيضاض وتليف اللحم حول التجاويف ليس بسبب سلامة البطيخ لكن بسبب نقص المادة السكرية وعدم استساغة الطعم فقط.

أضاف أن تعرض محصول البطيخ إلى موجات دافئة يليها موجات باردة مع زيادة فرق الحرارة بين الليل والنهار كما في فترات الربيع جنباً إلى جنب مع التسميد الازوتي الزائد والإفراط في الري تساهم في ارتفاع حدوث ظاهرة القلب الأجوف، كذلك استخدام المركبات الكيماوية التى تحتوي على مادة السيتوكين التى يلجأ اليها المزارع احيانا لتحجيم الثمرة تؤدي لحدوث ذلك، كما أن بعض الابحاث أثبتت على أن القلب الأجوف ليس له صله مباشرة بالنيتروجين أو الري ، ولكن يرتبط بشكل مباشر في وجود أحوال جوية معينة خلال التلقيح والاخصاب، وأن زيادة النيتروجين له علاقه فقط في ازدياد الظاهرة وليس في التسبب في حدوثها.

أشار إلى ان من بين الأسباب التي تؤدي لذلك ايضا بعض الهرمونات النباتية حيث أن قله التلقيح تؤدي إلى انخفاض مستويات هرمون النبات الذي يتحكم في نمو أنسجة التخزين مما يؤدي إلى القلب الأجوف والحقيقة هي أن القلب الأجوف هو اضطراب فسيولوجي، يحدث نتيجة لضعف التلقيح مما يسبب ظهور التشقاقات الداخلية في البطيخ، فهو ليس مرضا، وهذه الظاهرة مرتبطة بالصنف وأيضا مرتبطة بالأصل اللى عليه التطعيم أيضا.

وجه فهيم عدداً من النصائح للمزارعين للحد من هذه الظاهرة وذلك بالمحافظة علي عدم زيادة الري أو وجود أي تذبذبات في الري أو زيادة النيتروجين أو استخدام مصدر النيتروجين في صورة يوريا أو نترات نشادر، كذلك ضرورة الرش بسترات البوتاسيوم أو بوتاسيوم فوسفيت بمعدل 1.5 إلى 2 كيلو علي 300 لتر ماء للفدان يلي ذلك رشة بالكالسيوم بورون 1.5 لتر للفدان.