الأرض
الأحد 16 يونيو 2024 مـ 03:48 مـ 10 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي
«الرى»: نواصل متابعة مناسيب وتصرفات المياه وحالة الجسور ومحطات الرفع خلال العيد زراعة البصل تواجه تحديات مناخية جديدة.. تعرف على التفاصيل مصر تاسع مورد للخضروات والفاكهة إلى بولندا في 2023 كل ما يهمك معرفته عن قواعد الذبح وتأهيل الأضحية جنوب إفريقيا تكثف مراقبة أنفلونزا الطيور لدى البشر تعرف على فترة الأمان لتناول اللحوم والكبدة بعد ذبح الأضحية حازم المنوفي: جميع السلع الغذائية متوفرة في الأسواق بأسعار مناسبة الأرض ينشر أهم النصائح الواجب مراعاتها عند طهى لحم خروف العيد أستاذ محاصيل حقلية يكشف تأثير الإجهاد الحراري على المحاصيل وكيفية مواجهته تجارية القليوبيه: زيادة الاحتياطي النقدي يعكس قوة الإقتصاد وقدرته على جذب الإستثمارات وزير الري يشارك في إحتفالية تسليم ”جائزة جينيس للأرقام القياسية” لمحطة معالجة المياه للدلتا الجديدة الذبح عادة مصرية قبل الاسلام.. والفتة والرقاق ضيوف الأسر المصرية اول ايام عيد الأضحى

تعرف على تأثير تراجع سعر الخامات بالأسواق على قطاع الدواجن

أسعار الدواجن
أسعار الدواجن

أكد ياسر النجار، صاحب إحدى شركات توزيع الأعلاف وخاماتها، أن هبوط أسعار الذرة الصفراء والصويا أدي إلى انخفاض سعر الأعلاف كونها أحد المكونات الرئيسية به، لافتاً إلى أن بعض الشركات ثبتت سعر طن العلف عند 27000 جنيه لأن المعروض من الخامات حالياً بشكل مضغوط وكميات وفيرة هو الذرة الأوكراني، فضلاً عن عجز السيولة لدي تجار الأعلاف ومربين الدواجن.

أسواق الخامات تشهد هبوط قوي
وأضاف «النجار»، في تصريحات لـ«الأرض»، أن كميات الذرة الأرجنيتيني قليلة لأن الوارد منه قليل، رغم انخفاض سعره إلى 13500 جنيه بدلاً ممن 19000 جنيه، بما يشير إلي هبوط 6500 جنيه، وانخفاض سعر الصويا من 42000 جنيه، إلي 38000 أو 39000 جنيه، ليبلغ قيمة النزول 4000 جنيه، لذلك ثبت منحني سعر العلف بمعظم الشركات على 25000 جنيه، وفي حالة استمرار ركود السوق سيؤدي إلى كسر حاجز الـ250000 جنيه، وانخفاضه أكثر، خاصة مع ضعف إقبال المربيين على بدء دورات جديدة للتربية الفترة الحالية، خاصة مع دخول عيد الأضحي لزيادة استهلاك المواطنين والإقبال على اللحوم الحمراء.

ركود يواجه مربين الدواجن
وأوضح موزع الأعلاف، أن المربيين المسكنين للدواجن بالدورات الحالية، واجهوا خسائر في التربية مما أدي إلى ضعف الإقبال على شراء العلف، وركود في السوق يعرف بالركود التضخمي، علاوة على توقعات بانخفاض أسعار الدواجن تلك الفترة نتيجة تراجع الإقبال والتوازن بين أسعار الدواجن الحية والمجمدة المستوردة من الخارج.

موضوعات متعلقة