الأرض
الأحد 16 يونيو 2024 مـ 03:59 مـ 10 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي
«الرى»: نواصل متابعة مناسيب وتصرفات المياه وحالة الجسور ومحطات الرفع خلال العيد زراعة البصل تواجه تحديات مناخية جديدة.. تعرف على التفاصيل مصر تاسع مورد للخضروات والفاكهة إلى بولندا في 2023 كل ما يهمك معرفته عن قواعد الذبح وتأهيل الأضحية جنوب إفريقيا تكثف مراقبة أنفلونزا الطيور لدى البشر تعرف على فترة الأمان لتناول اللحوم والكبدة بعد ذبح الأضحية حازم المنوفي: جميع السلع الغذائية متوفرة في الأسواق بأسعار مناسبة الأرض ينشر أهم النصائح الواجب مراعاتها عند طهى لحم خروف العيد أستاذ محاصيل حقلية يكشف تأثير الإجهاد الحراري على المحاصيل وكيفية مواجهته تجارية القليوبيه: زيادة الاحتياطي النقدي يعكس قوة الإقتصاد وقدرته على جذب الإستثمارات وزير الري يشارك في إحتفالية تسليم ”جائزة جينيس للأرقام القياسية” لمحطة معالجة المياه للدلتا الجديدة الذبح عادة مصرية قبل الاسلام.. والفتة والرقاق ضيوف الأسر المصرية اول ايام عيد الأضحى

مع توقعات رسمية بتراجع أسعار الذرة لـ10 آلاف جنيه والصويا لـ20

«التموين» تستعطف منتجي البيض بعد خسائرها في الذرة المستوردة

الدواجن وبيض المائدة
الدواجن وبيض المائدة

يشهد مقر اتحاد منتجي الدواجن في الحادية عشرة من صباح الغد، اجتماعا بين شعبة أعضاء بيض المائدة، ومندوب عن البورصة السلعية التابعة لوزارة التموين، للتوصل إلى حلول تحقن خسائر مركب ذرة استوردتها هيئة السلع التموينية وتعنتت في بيعها للمستفيدين حسب الأولوية.


وقالت مصادر مطلعة في عالم صناعة الدواجن، إن هيئة السلع التموينية التي تعنتت في شروط توزيع شحنة الذرة البالغة 110 ألف طن، تلقت ضربة قاصمة بعد تراجع سعر الذرة في السوق المصرية عن الحد الذي كانت تنشده الهيئة، حيث كانت قد حددت سعر البيع لمصانع الأعلاف بمبلغ 13650 جنيها، وكان سعر الذرة المتداول تجاريا نحو 19500، في حين تراجع السعر في السوق حاليا إلى 12000 جنيه، وتبلغ تكلفة استيراده نحو 11500 جنيه.


وأضافت المصادر في تصريح خاص بموقع "الأرض"، أن اجتماع الغد يوصف بأنه محاولة لحفظ ماء وجه المسؤولين عن تسعير الذرة المستوردة لصالح وزارة التموين، وخطة توزيعها، بعد أن خيمت على الصفقة أجواء الخسائر، حيث لم تنجح البورصة السلعية المكلفة ببيع الشحنة في تصريف أكثر من 13500 طن (1500 طن، ثم 5000 طن، وأخيرا 7000 طن)، ليتوقف البيع بعد انهيار السعر إلى مستوى 12000 جنيه.


وعبثا حاول منتجو بيض المائدة إقناع البورصة السلعية بصرف الذرة لكل من يملك مصنعا مرخصا داخل مشروع لإنتاج البيض، لكن البورصة استندت في خطة التوزيع إلى تعنت وزارة التموين بقصر الصرف على مصانع الأعلاف المرخصة لدى وزارة الزراعة، وبسعر 13650 جنيها للطن، أي بأقل من سعر المتداول تجاريا بنحو 5500 جنيه.


ووفقا للحسابات الرسمية، تسبب تعنت "التموين" في خسارة تقدر بنحو 150 مليون جنيه تمثل فرق سعر بيعها الأول، عن السعر الحالي المتداول للذرة في السوق المحلية.

توقعات بتراجع أسعار الذرة والصويا

يذكر أن مصدرا مسؤولا في وزارة الزراعة أكد لموقع "الأرض" أن مساحات الذرة والصويا التي دخلت حيز الزراعة هذا الموسم، ستحقق إنتاجية عالية، وكميات تزيد على إنتاج الموسم الماضي، بنسبة قد تتسبب في تراجع أسعار طن الذرة إلى 10 آلاف جنيه، مقابل 20 ألف فقط لطن الصويا.


وأوضح المصدر نفسه أن تراجع سعر صرف الدولار أمام الجنيه المصري، مع تسهيل البنك المركزي المصري لعمليات إيداع الدولار في البنوك دون قيود، سوف تزيد من سرعة عجلة الاستيراد الخامات والإفراج عنها، ما يتسبب في إخراج التجار الكميات المخزنة إلى السوق، وبالتالي زيادة المعروض، مما يتسبب في تراجع الأسعار.


وأكد المصدر نفسه، أن الموانئ المصرية استقبلت 6 مراكب محملة بكسبة الصويا، مؤكدا أن دخول هذه الكمية سوف يصب في صالح مؤشر العرض الخاص بهذا البند، وبالتالي خفض أسعارها.