الأرض
الثلاثاء 25 يونيو 2024 مـ 09:18 صـ 19 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

لنحصد نتائج المليارات التى أنفقت على بحيرة المنزلة

سيد زكريا رجب
سيد زكريا رجب

عمليات التطهير والتطوير والتعميق فى بحيرة المنزلة قضت على المرابى والمراعى الطبيعية لأسماك البلطى التى تعتبر الأسماك الرئيسية فى البحيرة

لكن البيئة الآن فى البحيرة مناسبة وجيدة لأنواع أخرى كثيرة من الأسماك البحرية لكننا أمام خيارين لا ثالث لهما: إما أن ننشىء مفرخات للأسماك البحرية ونلقى الزريعة فى بحيراتنا وهذا أمر مكلف ماليا، وإما نعتمد على ما يأتينا من زريعة هذه الأسماك من البحر عن طريق البواغيز التى تصل البحيرة بالبحر المتوسط، وهذا هو الطبيعى وغير مكلف على المدى الطويل.

لقد حبانا الله بواحد من أكبر المفرخات الطبيعية للأسماك فى الساحل الجنوبى للبحر الأبيض المتوسط وهو "طوال أبو الروس" فى مصر، والثانى هو خليج قابس فى الجمهورية التونسية.
فإذا قمنا بحفر بوغاز فى مكان "مواسير الشيخ علي"، فإن هذا البوغاز سيصل بين أكبر مفرخ طبيعى فى جنوب البحر المتوسط وبين بحيرة المنزلة بمنطقة بحر الميدان - أكبر وأعمق بحر في مثلث الديبة - أو بالجزء الشمالى من بحيرة المنزلة، وبذلك نضاعف إنتاج البحيرة من الأسماك البحرية عشرات بل آلاف المرات، ولا تستغربوا من كلمة "آلاف المرات"، وسأوضح لكم ذلك.

إذا كانت البحيرة على سبيل المثال تنتج طنا من أسماك الدنيس، وبعد البوغاز أنتجت ألف طن، فمعنى ذلك أن إنتاجها تضاعف ألف مرة، وهذا سهل التحقيق.

لابد من عمل قنوات تصل بين البحيرة الأم ومثلث الديبة، وهى موجودة بالفعل، لكن يلزما أعمال تعميق وتوسعة واستبدال المواسير التى تربط بين شمال البحيرة وجنوبها أسفل طريق دمياط بورسعيد بكباري، أو كما تسمى فى الثروة السمكية بإسم "فتحات سماوية".

من الجدير بالذكر،،أن غذاء هذه الأسماك متوفر وبكثرة فى البحيرة من البلانكتون والذو بلانكتون والقشريات وأنواع من الأسماك الصغيرة المختلفة، والأهم منها والموجود بكميات كبيرة جداً وهو الجمبري أبو ليفة، أو "الدلب"، وسأنشر صورته بهذا المنشور وهو غذاء هام جداً ومفضل لدى أسماك الدنيس والقاروص والوقار وغيرها من الأسماك البحرية.

كما أن البحيرة أصبحت بيئة ممتازة لأسماك عائلة البوري بأنواعها المختلفة.

لدينا والحمد لله إمكانات وثروات كثيرة لم نحسن استخدامها، وذلك لضحالة فكر القائمين على الثروة السمكية، لأن غالبيتهم يعمل فى غير تخصصه وفيهم من يخاف الاعتراض على الخطأ، حفاظاً على الكرسى أو المنصب.

#حفظ الله مصرنا الغالية وبارك فى خيراتها

* شيخ الصيادين - شطا - دمياط