الأرض
الإثنين 15 يوليو 2024 مـ 04:56 مـ 9 محرّم 1446 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

الطائرات بدون طيار تحدث ثورة في الزراعة بجنوب أفريقيا

في جنوب أفريقيا، يشهد القطاع الزراعي تحولاً نوعياً مع التبني المتزايد للطائرات بدون طيار لتحقيق مفهوم "الزراعة الدقيقة".

يتضمن هذا النهج تحليل العوامل المختلفة لتحسين المدخلات الزراعية والحصول على أفضل النتائج.

وأوضح كوبانو ثولو، خبير الطائرات بدون طيار في منظمة ITOO Special Risks، أن المزارعين في جميع أنحاء العالم يواجهون ضغوطًا لتعزيز كفاءة إدارة الموارد وسط التحديات الاقتصادية الراهنة. كما أن التحول نحو تعزيز إمكانية تتبع المنتجات الغذائية، والمعروفة بظاهرة "من المزرعة إلى الطبق"، يعزز من استخدام الطائرات بدون طيار في الزراعة.

تُسهل هذه الأجهزة تحليل بيانات المحاصيل من خلال تقنيات متقدمة، مما يساعد في مهام مثل أخذ عينات التربة، وتحليل المحاصيل، والزراعة، واستخدام المبيدات الحشرية.

بفضل تقنيات التصوير المتقدمة، توفر الطائرات بدون طيار معلومات دقيقة وفي الوقت المناسب حول صحة المحاصيل والمشكلات المحتملة.

باتت الطائرات بدون طيار أكثر كفاءة من الأساليب التقليدية في رش المبيدات الحشرية، حيث تقدم تغطية دقيقة حتى في التضاريس الوعرة.

تقود جنوب أفريقيا القارة في استخدام هذه التكنولوجيا، ومن المتوقع أن يصل حجم السوق إلى 2.5 مليار راند بحلول عام 2025.

ورغم أن قطاع التعدين هو الأكثر استخداماً للطائرات بدون طيار حالياً، فإن الزراعة تلحق بالركب بسرعة، مستفيدة من هذه التكنولوجيا في الزراعة الدقيقة والممارسات المستدامة.

أشارت شركة التجزئة الكبرى Woolworths إلى أن مورديها يستخدمون الطائرات بدون طيار في الزراعة المتجددة وحفظ المياه، مما يعكس دور التكنولوجيا في تحقيق الزراعة المستدامة.

وبفضل أجهزة الاستشعار المتطورة، تمكنت الطائرات بدون طيار من توفير الري المستهدف وإدارة الموارد بكفاءة، مما يسهم في الحفاظ على المياه والتخفيف من آثار تغير المناخ.

تعزز الطائرات بدون طيار من مرونة وإنتاجية المحاصيل، وتساهم في تحقيق مستقبل زراعي أكثر استدامة.