الأرض
الثلاثاء 25 يونيو 2024 مـ 08:00 صـ 19 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

80% من الفقراء يعيشون في القرى

”إيفاد”: الريف هو البداية لعالم خال من الفقر والجوع

استعرض مقال للكاتبة لانا سلزيك التي تعمل مع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية "إيافد"، جهود التنمية الريفية وعلاقتها بمكفحة الفقر، وبطالة الشباب، وهجرتهم نحو المدن، أو خارج حدود بلدانهم.
هنا مقال الكاتبة "إيفاد":

من المقدّر إحصائيا أن نحو 3 مليارات شخص - أي 40% تقريباً من سكان العالم ـ يعيشون في المناطق الريفية من البلدان النامية.

ويعتمد معظم سكان الريف على مزارع عائلية صغيرة لتحصيل دخولهم وأقواتهم، وهم من يزرع الطعام الذي يغذّي بلادهم، لكنهم أيضاً فقراء بشكلٍ غير متناسب مع ما يقدمونه، فـ 80% من النساء والأطفال والرجال الذين يعيشون في فقرٍ مدقع هم من سكان الريف وليس المدن.

والاستثمار في سكان الأرياف هو حلٌ طويل الأمد للعديد من المشاكل التي نواجهها اليوم، فالجوع والفقر وبطالة الشباب والهجرة القسرية كلها تملك جذوراً عميقة في المناطق الريفية، ويمكن لجميع تلك القضايا أن تتحسّن بشكل كبير من خلال الاستثمار في الزراعة صغيرة النطاق والتطوير الريفي الشامل.

لماذا الزراعة؟

في منطقة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا، يحقق الاستثمار في الزراعة فعالية أكبر بـ 11 مرة في تخفيض الفقر الشديد أكثر من أي استثمار في أي قطاعٍ آخر.

لماذا؟ لأن المزارع الصغيرة الناجحة توفر وظائف للعمّال غير المحترفين، حيث تولّد المزارع العائلية الصغيرة دخلاً يتم إنفاقه في المجتمعات الريفية محفّزاً الاقتصاد الريفي، مما يعود بالنفع على الأمن والسلام،

وتنتج المزارع الطعام الذي يغذّينا جميعاً.

الجوع، الفقر، بطالة الشباب، والهجرة القسرية، كلها تمتلك جذورا عميقة في المناطق الريفية.

وجيل اليوم من الشباب الذي يبلغ 1.8 مليار نسمة، هو الأكبر عدداً من نوعه على الإطلاق، ويعيش معظم هؤلاء في المناطق الريفية للبلدان صاحبة الدخل المنخفض والمتوسط، وهم مرتان أو ثلاث مرات أكثر احتمالاً أن يكونوا عاطلين عن العمل من جيل البالغين، كما أنهم أكثر احتمالاً أن يكونوا فقراء. وكنتيجةٍ لذلك، فهم أكثر احتمالاً أن يغادروا منازلهم للبحث عن العمل .

فإذا لم نستثمر في المناطق الريفية ونطوّر اقتصاديات ريفية قوية مع إمكانيات جذابة للشباب، فسيُجبَرون على الهجرة - أولاً إلى المدينة - وبعد ذلك إذا لم يجدوا عملاً مناسباً، سيهاجرون عبر الحدود إلى البلدان المجاورة أو البعيدة.

رسم طريقٍ جديد إلى الأمام:

التطوير الريفي جوهريٌ لإنهاء الجوع والفقر، ومهمٌّ لتحقيق أهداف تنمية مستدامة.. وقد قام الصندوق الدولي للتنمية الزراعية بدعم المشاريع التي تربط سكان الريف والفقراء بالأسواق والخدمات بهدف أن ينموا أكثر ويكسبوا أكثر.

وفضلاً عن ذلك، تقوم مشاريع "إيافد" بتحويل وقلب المجتمعات الريفية اقتصادياً واجتماعياً، كما تشجع على المساواة بين الجنسين والشمولية.

وبالنهاية، فالاستثمار في سكان الأرياف هو استثمارٌ في مستقبلٍ أكثر إشراقاً للجميع.

موضوعات متعلقة