الأربعاء 17 أبريل 2024 مـ 05:48 صـ 8 شوال 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

4 انواع من الفيروسات تحمي صحه الانسان 

فيروسات نافعة
فيروسات نافعة

يظن الكثير من الناس أن الفيروسات شر مطلق ولا يأتي من ورائها سوى الضرر ولكن الصورة في حقيقتها ليست قاطمه بها الشكل، فكما توجد فيروسات ضارة توجد ايضا فيروسات ذات منفعه كبيرة للانسان سواء عن طريق قتل بعض انواع البكتيريا الضارة أو القضاء علي فيروسات أخرى أكثر خطورة.


وتكون اليه عمل الفيروسات عن طريق غزو الخلية المضيفة ، والاستيلاء على أجهزتها الخلوية وإطلاق جزيئات فيروسية جديدة تستمر في إصابة المزيد من الخلايا وتسبب المرض.

ويقدم لكم موقع الارض في نقاط واضحة بعض الامثلة عن الفيروسات النافعة وهي كالتالي:


فيروسات عاثيات واقية
هي فيروسات تصيب وتدمر بكتيريا معينة توجد في بطانة الغشاء المخاطي في الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي والمسالك التناسلية، والمخاط هو عبارة عن مادة سميكة تشبه الهلام توفر حاجزًا ماديًا ضد البكتيريا الغازية وتحمي الخلايا الأساسية من الإصابة.

حيث تشير الأبحاث الحديثة إلى أن العاثيات الموجودة في المخاط هي جزء من نظام المناعة الطبيعي لدينا ، وتحمي جسم الإنسان من غزو البكتيريا، وتستخدم العاثيات بالفعل لعلاج الدوسنتاريا وتعفن الدم.


الالتهابات الفيروسية المفيدة
تعد العدوى الفيروسية في سن مبكرة مهمة لضمان التطور السليم لأنظمة المناعة لدينا. بالإضافة إلى ذلك ، يتم تحفيز الجهاز المناعي باستمرار بواسطة فيروسات جهازية بمستويات منخفضة كافية لتطوير مقاومة للعدوى الأخرى.


فيروسات الهربس الكامنة
هي فيروسات تساعد خلايا الدم البيضاء على تحديد الخلايا السرطانية والخلايا المصابة بالفيروسات المسببة للأمراض الأخرى، كما تقوم بتسليح الخلايا البيضاء بمسضادات وهى مادة تسبب استجابة مناعية في الجسم وتمكنه من التعرف على الخلايا السرطانية.


يعد هذا تكتيكًا للبقاء على قيد الحياة من قبل الفيروسات لتدوم لفترة أطول داخل مضيفها ، والتخلص من الفيروسات المنافسة لمنعها من إتلاف المضيف. في المستقبل ، يمكن استخدام نسخ معدلة من الفيروسات مثل هذه لاستهداف الخلايا السرطانية.


فيروس GBV-C

هو فيروس لا يسبب أعراضًا سريرية.و أظهرت دراسات متعددة أن مرضى فيروس نقص المناعة (HN)البشرية المصابين ب (GBV-C) يعيشون لفترة أطول مقارنة بالمرضى غير المصابين به.

يبطئ الفيروس تطور المرض عن طريق غلق مستقبلات المضيف المطلوبة لدخول الفيروس إلى الخلية ، ويعزز إطلاق الإنترفيرون والسيتوكينات التي تكتشف الفيروسات (بروتينات تنتجها خلايا الدم البيضاء التي تنشط الالتهاب وإزالة الخلايا المصابة أو مسببات الأمراض.