الجمعة 24 مايو 2024 مـ 04:09 صـ 16 ذو القعدة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

تعاون بين الزراعة والتعليم العالي في إنتاج أول لقاح مصري ضد كورونا

أعلنت الحكومة، ممثلة في وزارتا التعليم العالي والبحث العلمي، والزراعة واستصلاح الأراضي، وشركة «إيفا فارما»، وعدد من الجهات المعنية، عن إطلاق المرحلة الأولى من الدراسات السريرية للقاح كورونا المصري «إيجي فاكس»، والتي بدأ تنفيذها منتصف شهر فبراير 2022، وذلك ضمن جهود اتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على الموافقات الخاصة بطرح اللقاح، والمُستهدف انتهاؤها قبل نهاية عام 2022.

وقال السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي خلال المؤتمر الصحفي اليوم :«إن هناك تعاون كامل بين الوزارة، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وشركة إيفا فارما وعدد من الجهات الوطنية في تصنيع اللقاح المصري، وذلك في إطار توجيهات القيادة السياسية للبلاد بالاهتمام بملفات البحث العلمي، والشراكة بين الجهات الحكومية المختلفة والقطاع الخاص، تحقيقاً للمصلحة القومية للبلاد».

وأضاف وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، في «المؤتمر»، أنه تم التعاون لتسخير كافة الإمكانيات العلمية والبحثية لعزل وتمرير وتثبيط الفيروسات الخاصة بكورونا، بمختلف أنواعها ومتحوراتها التي ظهرت حتى الآن، ما يُمكن من التوصل للقاح مصري عالي الكفاءة في مواجهة الفيروس. وتمنى أن تمر باقي مراحل تجهيز اللقاح بأمان، وأن يخرج للنور بدعم من منظمة الصحة العالمية، وشركاء النجاح.

وقال الدكتور محمد سليمان، رئيس مركز البحوث الزراعية، إن المركز تعاون عبر معهد الأمصال واللقاحات البيطرية التابع له، وهذا الأمر توج بمجهود وطريق عمل طويل، حتى نبدأ التجارب السريرية عبر المرحلة الأولى، بالتعاون مع الصناعة المحلية التي يعتمد عليها، متمنياً أن يكون هذا اللقاح بداية لأعمال أخرى كبيرة في وقت لاحق لا تقل أهمية عن هذا الملف.

وأشار الدكتور محمد سعد، مدير معهد الأمصال واللقاحات البيطرية، إلى أن هناك أمراض مشتركة بين الحيوان والإنسان، وأن المعهد لديه قدرة على العمل على عزل اللقاحات، مشيراً إلى أن العمل على تصنيع «إيجي فاكس»، بدأ منذ عامين، وكان وقتها فيروس كورونا في وقت البشر يتوارون خلف الجبال منه، لكننا عملنا وتسابقنا لعزل الفيروس، للوصول للقاح في أسرع وقت.

وأكد الدكتور رياض أرمانيوس، العضو المنتدب لشركة «إيفا فارما»، الشريك الاستراتيجي للدولة في تصنيع لقاح كورونا المصري «إيجي فاكس»، العمل على بناء قدرات تصنيعية ضخمة لصناعة اللقاحات داخل المجمعات الصناعية لشركة إيفا فارما في مدينة 6 أكتوبر، ما سيؤهل الشركة لتصنيع قرابة 1.6 مليون جرعة من اللقاح يومياً.وأضاف العضو المنتدب لشركة إيفا فارما، خلال كلمته بالمؤتمر، أن «إيجي فاكس»، يُعتبر أول لقاح يُصنع بأيدي مصرية خالصة، ما سيسهم في سد احتياجات البلاد والعديد من الدول الصديقة والشقيقة من اللقاحات المضادة لكورونا.

وأشار الدكتور رياض أرمانيوس، إلى أن نتائج الدراسات ما قبل الإكلينيكية، والتي جرت في المعمل وعلى الحيوانات، أثبتت تزايد الأجسام المُضادة في الدم ضد كورونا بعد جرعتين من «إيجي فاكس»، مشيراً إلى أنه تمت المراقبة الدقيقة للأعراض الجانبية والملاحظات السريرية وتحاليل للدم، وتصوير للصدر بالأشعة السينية، والتي تُظهر مؤشرات مبشرة حول أمان وسلامة اللقاح وفعاليته الكبيرة.

ولفت إلى أن اللقاح سيعمل بتقنية «اللقاحات المُعطلة»، وهي أكثر اللقاحات أماناً، والأقل في الأعراض الجانبية، مضيفاً: «والحقيقة إن النتائج الواعدة جداً للقاح، وأمانه في الدراسات ما قبل السريرية، مهد الطريق للمرور لمرحلة الدراسات الإكلينيكية الجارية حالياً».

وشدد العضو المنتدب لشركة إيفا فارما، على أنه سيتم تصنيع اللقاح المصري وفق اشتراطات التصنيع الجيد للقاحات، ومعايير منظمة الصحة العالمية، ووكالة الدواء والغذاء الأمريكية FDA، ما سيتيح اعتماد اللقاح دولياً، وتصديره للعديد من الدول حول العالم، مشيراً إلى أن تطوير اللقاحات بمثابة خطوة كبيرة لنهاية جائحة كورونا.

وعن الطاقة الإنتاجية للقاح، قال إنها ستبلغ أكثر من 500 مليون جرعة سنوياً، بواقع قرابة 1.6 مليون جرعة يومياً، ما سيسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي من اللقاحات، والتصدير للخارج بكميات كبيرة.وتقدم الدكتور رياض ارمانيوس، بالشكر للمجلس الاعلى للمستشفيات الجامعية على دعمه الكبير للبحوث السريرية للقاح، بالتعاون مع كامل الجهات القائمة على اللقاح.