الأرض
الأحد 16 يونيو 2024 مـ 03:55 مـ 10 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي
«الرى»: نواصل متابعة مناسيب وتصرفات المياه وحالة الجسور ومحطات الرفع خلال العيد زراعة البصل تواجه تحديات مناخية جديدة.. تعرف على التفاصيل مصر تاسع مورد للخضروات والفاكهة إلى بولندا في 2023 كل ما يهمك معرفته عن قواعد الذبح وتأهيل الأضحية جنوب إفريقيا تكثف مراقبة أنفلونزا الطيور لدى البشر تعرف على فترة الأمان لتناول اللحوم والكبدة بعد ذبح الأضحية حازم المنوفي: جميع السلع الغذائية متوفرة في الأسواق بأسعار مناسبة الأرض ينشر أهم النصائح الواجب مراعاتها عند طهى لحم خروف العيد أستاذ محاصيل حقلية يكشف تأثير الإجهاد الحراري على المحاصيل وكيفية مواجهته تجارية القليوبيه: زيادة الاحتياطي النقدي يعكس قوة الإقتصاد وقدرته على جذب الإستثمارات وزير الري يشارك في إحتفالية تسليم ”جائزة جينيس للأرقام القياسية” لمحطة معالجة المياه للدلتا الجديدة الذبح عادة مصرية قبل الاسلام.. والفتة والرقاق ضيوف الأسر المصرية اول ايام عيد الأضحى

وزير الخارجية: مصر في مقدمة دول الندرة المائية


قال السفير سامح شكري أن اسبوع القاهرة للمياه ينعقد هذا العام في توقيت ذو أهمية خاصة، في إطار الاستعدادات لعقد الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الاطارية لتغير المناخ COP27 الذي تستضيفه مصر في شرم الشيخ في نوفمبر القادم، ومؤتمر الأمم المتحدة للمياه المقرر عقده في مارس ٢٠٢٣.

وأشار شكري إلى أن مصر تأتي في مقدمة دول الندرة المائية، حيث تعد الدولة الأكثر جفافاً في العالم، ولذلك، فقد كرست جهدها الوطني لتحقيق الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة المعني بالمياه عبر رؤية ٢٠٣٠، والخطة الاستراتيجية لإدارة الموارد المائية حتى عام ٢٠٣٧.

كما استعرض وزير الخارجية الجهود التي اضطلعت بها مصر لتعزيز أجندة المياه الدولية، حيث كانت في طليعة الدول الفاعلة على مسار مؤتمر الأمم المتحدة للمياه ٢٠٢٣، موضحاً أن قمة المناخ المرتقبة في شرم الشيخ ستشهد عقد مائدة رئاسية حوارية حول الأمن المائي، وأنه سيتم تخصيص يوم للمياه في إطار الرئاسة المصرية للمؤتمر، حيث من المقرر إطلاق مبادرة AWARe "التحرك من أجل التكيف وبناء القدرة على التحمل في مجال المياه"

وأكد شكري فى كلمته على أهمية الدفع بمبادرات قابلة للتنفيذ سواء في مؤتمر تغير المناخ أو مؤتمر الأمم المتحدة للمياه ٢٠٢٣، داعياً المشاركين إلى مناقشة التحديات التي تواجه الدول الصحراوية ذات الندرة المائية، والعلاقة بين التعاون العابر للحدود وفقاً لقواعد القانون الدولي وحالة السلم والاستقرار والتكامل الإقليمي، وسبل الاستعانة بأدوات التكنولوجيا والابتكار، وتوفير التمويل للمشروعات المستدامة بيئياً.