الخميس 30 مايو 2024 مـ 10:19 صـ 22 ذو القعدة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

الأضرار الناتجة عن إصابة المحاصيل الشتوية بدودة الحشد الخريفية.. وكيفية مكافحتها

قال الدكتور إبراهيم مخيمر صبره رئيس قسم آفات محاصيل الحقل، بمعهد بحوث وقاية النباتات، التابع لمركز البحوث الزراعية، أن المحاصيل الشتوية، تتعرض للاصابة ببعض الآفات الزراعية، وأبرزها دودة الحشد الخريفية، موضحا أن البنجر والبرسيم والقمح ابرز المحاصيل التي تتم زراعتها بالموسم الشتوي، لذلك معرضة للهجوم من قبل حشرة دودة الحشد الخريفية.

أكد مخيمر خلال تصريحاته على قناة مصر الزراعية، ببرنامج المرشد الزراعي، أن دودة الحشد الخريفية تعد هي الآفة الأخطر والأشرس، كما أنها تشكل قلق اكثر للمُزارعين، لذلك يجب الاستماع إلى إرشادات الخبراء، لمواجهة اي أضرار ناتجه تجاه المحاصيل الشتوية الاستراتيجية، مثل القمح.

وأوضح مخيمر أن محصولي البنجر والبرسيم من اكثر المحاصيل عرضة بالاصابة بالافات الحشرية مثل دودة الحشد، وذلك لأن زراعتهما تأتي بشكل مبكر، لذلك يسهل اصابتهم خلال فترة ارتفاع درجات الحرارة، مشيرا إلى أن محصول البنجر لم ينتج عنه خسائر اقتصادية كبري الاقتصادية، لأن بطبيعة تكوين نبات البنجر عدم احتوائه على “قلب” تختبىء فيه اليرقات، علاوة على إمكانية القضاء على الاصابات “الطفيفة” المتوقعة حال حدوثها عن طريق مُعاملات “الخف”.

أكد رئيس قسم آفات محاصيل الحقل، إمكانية حدوث الإصابة بدودة الحشد على محصول البرسيم، حيث تتغذي الآفة على الأوراق بشكل ملحوظ.

قدم مخيمر افضل الحلول لعلاج آثار الإصابة الناجمة عن هجوم دودة الحشد الخريفية على محصول البرسيم، موضحا أن الاهتمام بتنفيذ معاملات الترقيع يساعد النبات على تعويض خسائره، والحصول على أفضل انتاج.

أشار رئيس قسم آفات محاصيل الحقل، إلى أن محصول القمح لم يتأثر بشكل واضح بدودة الحشد الخريفية، كما أنها لم تشكل اي خطورة على هذا المحصول الاستراتيجي.