الثلاثاء 28 مارس 2023 مـ 04:49 مـ 6 رمضان 1444 هـ
موقع الأرض
ستار كيم
سولارسل
مسابقة اينوفا
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

وزير الري يزور موقع سد جوليوس نيريرى في تنزانيا

وزير الري
وزير الري

قال الدكتور هانى سويلم، وزير الموارد المائية والرى، إن مشروع سد «جوليوس نيريرى» في تنزانيا، يمثل أهمية كبيرة للشعب التنزاني، حيث يهدف لتوليد الطاقة الكهربائية والسيطرة على فيضان نهر روفيجى، وتنظيم إستدامة تدفقات المياه به، مشيراً إلى أنه تم تدشين ملء بحيرة السد في ٢٢ ديسمبر ٢٠٢٢ فى إحتفالية كبرى شاركت بها رئيسة جمهورية تنزانيا الاتحادية .

ووجه «سويلم»، خلال زيارة ميدانية لموقع سد جوليوس نيريرى، فى ثانى أيام زيارته لدولة تنزانيا، يرافقه السفير شريف إسماعيل سفير مصر بتنزانيا ، والوفد الفنى لوزارة الموارد المائية والرى ، وممثلى كل من السفارة المصرية بتنزانيا والتحالف المصرى المسئول عن تنفيذ السد، الشكر للحكومة التنزانية علي الثقة الكبيرة التى أولتها للشركات المصرية لتنفيذ هذا المشروع الكبير ، والتعاون البناء الذى قدمته أجهزة الحكومة التنزانية مع الشركات المصرية .

وأشاد الوزير، بتنفيذ هذا المشروع من خلال تحالف مصرى يضم شركتى المقاولين العرب والسويدي إلكتريك والذى يؤكد قوة وتميز الشركات المصرية، ويمثل تجسيداً لدعم مصر لجهود التنمية في أفريقيا، ورؤيتها أن التنمية الحقيقية تكون بإنشاء مشروعات تستفيد منها الدول الشقيقة دون الإعتداء على حقوق الغير أو أن تتسبب فى إحداث ضرر لدول الجوار .

وأعرب عن فخره الشديد، بالمستوى العالمى الذى وصلت له الشركات المصرية فى تنفيذ المشروعات الكبرى للبنية التحتية ، حيث نجحت الشركات المصرية فى تنفيذ هذا المشروع الضخم على الرغم من التحديات الكبيرة التى واجهت عملية التنفيذ ، ومشيراً إلى أن هذا المشروع يعتبر نموذجاً يحتذى به في التعاون الإقليمي البناء بين الدول الإفريقية الشقيقة لدعم جهود التنمية وتحقيق مصالح شعوبها .

وأبدى «سويلم»، تطلعه لإستمرار عمل التحالف فى مشروعات تنموية مماثلة وأكثر توسعاً فى الدول الافريقية ولا سيما دول حوض النيل بما يمثله ذلك من بعد إستراتيجي، مؤكداً حرص مصر على تعزيز التعاون مع دول حوض النيل ودفع عجلة التنمية المستدامة بكافة دول الحوض .

وإستمع الوزير، إلي شرح مفصل من الخبراء ممثلى شركة المقاولون العرب وشركة السويدى إلكتريك عن مكونات المشروع ، وتقدم سير العمل به والتحديات التى واجهت عملية التنفيذ ، حيث تمت الإشارة إلى أن طول السد يبلغ ١٠٢٥ متراً عند القمة بارتفاع ١٣١ متر وبسعة تخزينية حوالي ٣٤ مليار م٣ ، ويضم السد محطة لتوليد الطاقة الكهرومائية بقدرة ٢١١٥ ميجاوات من خلال عدد ٩ توربينات ، وتعتبر هذه المحطة الأكبر في تنزانيا لتوليد الكهرباء ، فيما سيتم نقل الطاقة المتولدة عبر خطوط نقل الكهرباء جهد ٤٠٠ كيلو فولت إلى محطة ربط كهرباء فرعية ، حيث سيتم دمج الطاقة الكهربائية المتولدة مع شبكة الكهرباء العمومية .

كما يشمل المشروع إنشاء عدد (٤) سدود فرعية لتكوين الخزان المائي ، بالإضافة إلى مفيض للمياه بمنتصف السد الرئيسي ، ومفيض طوارئ ونفق بطول ٦٦٠ متر لتحويل مياه النهر ، و ٣ أنفاق لمرور المياه اللازمة لمحطة الكهرباء ، وكوبرى خرسانى دائم ، و ٢ كوبرى مؤقت على نهر روفيجى ، ويتم خدمة منطقة المشروع بإنشاء طرق مؤقتة وطرق دائمة لتسهيل الحركة وربط مكونات المشروع الذى تُقدر تكلفته بـ ٢.٩٠ مليار دولار ، ومن المخطط أن يبدأ السد فى توليد الكهرباء بعد الانتهاء من تركيب جميع التوربينات وبداية التشغيل عام ٢٠٢٤ .

موقع الأرض
اعلاف الوطنية