الأرض
الإثنين 17 يونيو 2024 مـ 07:22 مـ 11 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

”سي إف سي” الإماراتية تحصد الرخصة الذهبية للاستثمار .. مفاجأة مؤتمر الاتحاد العربي للأسمدة في القاهرة اليوم

400 مليون دولار لإنشاء أكبر مجمع للأسمدة الفوسفاتية في الشرق الأوسط .. وحجر الأساس مطلع يوليو

صورة لعدد من رؤساء الشركات المصرية التي حازت الرخصة الذهبية للاستثمار
صورة لعدد من رؤساء الشركات المصرية التي حازت الرخصة الذهبية للاستثمار
القاهرة

تسلم عصر أمس الدكتور أحمد خليفة الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة "سي إف سي" الإماراتية للأسمدة والأعلاف، الرخصة الذهبية لإنشاء أكبر مصنع للأسمدة الفوسفاتية في الشرق الأوسط، تملكه المجموعة في محافظة قنا بصعيد مصر، لتكون "الرخصة" مفاجأة "ذهبية" للمؤتمر العربي للأسمدة الذي تنطلق أعماله اليوم الثلاثاء في القاهرة، ولمدة ثلاثة أيام.

وقال الدكتور أحمد خليفة في تصريح خاص لموقع وقناة "الأرض"، أثناء حفل تسلم الرخصة الذهبية أمس في مقر وزارة الاستثمار، إن رأس مال المصنع المزمع إنشاءه في محافظة قنا، يبلغ 400 مليون دولار (1.2 مليار جنيه)، وهو عبارة عن استثمار "خارجي" بالكامل.

د. أحمد خليفة يتسلم الرخصة الذهبية لمجمع قنا للأسمدة الفوسفاتية لصالح مجموعة "سي إف سي" الإماراتية

وأضاف خليفة أن هذا المجمع العملاق يفيد في توطين صناعة أحد مكونات أعلاف الدواجن والثروة الحيوانية، التي كانت مصر تستورد منه بنحو 100 مليون دولار سنويا، وهي أحادي فوسفات الكالسيوم بطاقة إجمالية تبلغ 250 ألف طن سنويا، وثنائي فوسفات الكالسيوم بطاقة إجمالية تبلغ نحو 160 ألف طن.

وأكد خليفة في تصريحه لموقع وقناة "الأرض"، أن حجر الأساس للمجمع الجديدة سيوضع مطلع يوليو المقبل، ليبدأ الإنشاء مباشرة، حتى تكون باكورة الإنتاج التجريبي في نوفمبر 2025، ثم التشغيل التجاري في يناير 2026.

وكشف الدكتور أحمد خليفة الستار عن إنشاء أول مدرسة فنية في مجال تصنيع الأسمدة في منطقة "الهو" الصناعية التابعة لمحافظة قنا، حيث تبدأ الدراسة فيها أول سبتمبر المقبل، ليتم تخريج الدفعة الأولى منها خلال ثلاثة أعوام، وذلك للعمل في المجمع الجديد كمشرفين وفنيين.

وأشار خليفة إلى أن المجمع الجديد سيخلق نحو 2600 فرصة عمل فنية في مجال تصنيع الأسمدة، لافتا النظر إلى أن هذه الوظائف ستكون من نصيب أبناء منطقة الصعيد.

استثمار مناجم الفوسفات المصرية

وكان المهندس محمد الخشن رئيس مجلس إدارة مجموعة إيفر جرو للأسمدة المتخصصة، قد كشف الستار قبل نحو تسعة أشهر، عن خطة المجموعة للتوسع في استثمار مناجم مصر من الفوسفات عالي الجودة، وذلك للتوسع في إنتاج الأسمدة الفوسفاتية، منها: حمض الفوسفوريك، مونو أمونيوم فوسفات MAP، يوريا فوسفات UP، داي أمونيوم فوسفات

DAP، إضافة إلى المكونات العلفية مثل: مونو كالسيوم فوسفات MCP، وداي كالسيوم فوسفات DCP، وذلك من خلال التوسعة الثالثة لمصنع المجموعة الكائن في مدينة السادات.

وكانت التوسعة الثالثة لمصنع "إيفر جرو" في منطقة السادات، والتي بدأت التشغيل التجاري منذ بداية النصف الثاني من 2022، قد اشتملت على إنتاج هذه الأسمدة بجودة تتفوق على مثيلتها المستوردة، خاصة فيما يتعلق بحمض الفوسفوريك الذي تنتجه الشركة بتركيزين من خامس أكسيد الفوسفور، هما: زراعي بتركيز 41%، وغذائي بتركيز 61%.

وشهدت الشهور الثلاثة الأخيرة طرح الأسمدة الفوسفاتية الجديدة من مصنع "أيفر جرو" في السوق المصرية، خاصة: حمض الفوسفوريك، والمونو أمونيوم فوسفات MAP، واليوريا فوسفات UP.

إيفر جرو: نجني العملة الصعبة من تصدير الأسمدة ومكونات الأعلاف

وأكد المهندس محمد الخشن في تصريح سابق لموقع "الأرض"، أن هذه الاستثمارات الجديدة، سواء المرحلة الثالثة لمجموعة "إيفر جرو" في مصنع السادات، أو مجمع "سي إف سي" الإماراتية في قنا، يستهدف الوفاء باحتياجات السوق المصرية من الأسمدة الفوسفاتية، ومكونات الأعلاف التي كانت مصر تستوردها، ثم تصدير الحصة الأكبر منها إلى أكثر من 75 دولة حول العالم، وذلك لجني العملة الصعبة من تعظيم قيمة خام صخر الفوسفات المصري.