الأرض
الإثنين 24 يونيو 2024 مـ 07:42 صـ 18 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

«البحوث الحقلية» يُوضح الفرق بين أرز «سوبر 300» و«سخا 108».. مواعيد الزراعة والشروط

زراعة الأرز
زراعة الأرز

أوصى الدكتور يوسف فيصل، أستاذ بمعهد بحوث المحاصيل الحقلية، التابع لمركز البحوث الزراعية، بعدة إرشادات لمزارعين الأرز من ناحية اختيار الصنف المناسب الذي يتناسب مع ظروف الزراعة، حيث يحتار بعضهم بين صنفي سوبر 300 وسخا 108 من حيث الإنتاجية وملائمتهم للتربة.

وأكد «فيصل»، فى تصريحات اليوم، أن صنفي الأرز سوبر 300 وسخا 108 كلاهما ممتاز وحبتهم عريضة تنتج 4 طن للفدان، والبعض يصل إلى إنتاجية 4.5 فدان وأكثر، ولكن تختلف ظروف الزراعة، حيث يناسب صنف أرز سوبر 300 زراعته في أول يونيو ويطرد في سبتمبر، ولذلك يفضل في حالة الأراضي المنزرعة حالياً بالبرسيم أو الفاصوليا لأنها تجمع في نهاية مايو، باختلاف صنف سخا 108 الذي يزرع حالياً في أرض خالية من المحاصيل لاستغلال أشهر الزراعة بتحقيق عائد علماً بأن زراعة سوبر 300 حتى أن تمت زراعته في أبريل لن يطرد إلا في شهر سبتمبر فيعد هدراً واستهلاكاً للمياه والأرض.

حالات زراعة الأرز صنف سخا 108

وأضاف أستاذ بمعهد بحوث المحاصيل الحقلية، أن صنف سخا 108 يفضل زراعته في الأراضي التي تواجه مشكلة خلط المياه أو بعد مسافة الأرض عن الترع والمصارف، فضلاً عن أنه لا يختلف عن صنف سخا 101، ويعرف بالابن الشرعي ويتبع نفس المعاملات الزراعية والسلوك الحقلي .

حالات زراعة أرز صنف سوبر 300

كما نصح «فيصل»، مزارعي الأرز بزراعة سوبر 300 في حالة ضعف الحالة الاقتصادية نظراً لاستهلاكه كميات قليلة من مدخلات الإنتاج مثل 2 شيكارة كيماوي، موصياً بوضع 1.5 شيكارة فقط في حالة إضافة سماد بلدي، أو بعد زراعات البصل والبطاطس لتجنب الأمراض الفطرية والرقاد بالصنف مقارنة بصنف سخا 108 الذي يحتاج إلى 3 شكائر يوريا .

يذكر أن مصر تتوفر فيها الظروف المناسبة لزراعة جميع أصناف الأرز المستنبطة من قسم بحوث الأرز بسخا، ولكن تحدد اقتصاديات المزارع اختيار الصنف.