الأرض
السبت 15 يونيو 2024 مـ 07:18 صـ 9 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

الذكاء الاصطناعي ودوره في إنقاذ الأنواع المهددة بالانقراض

يأتي الإحتفال باليوم العالمي للتنوع البيولوجي من كل عام في الثاني والعشرين من شهر مايو ويسلط الضوء علي أهمية الحفاظ على التنوع الحيوي لصالح البشرية والكوكب.

قال الدكتور فوزي يونس أستاذ ورئيس وحدة فسيولوجيا الاقلمة بمركز بحوث الصحراء أن الوعي بأهمية الحفاظ على الكائنات الحية والنظم البيئية يعزز ضمان استدامة الموارد الطبيعية والتوازن البيئي، ويشجع اليوم العالمي على إتخاذ إجراءات فعالة للحفاظ على التنوع البيولوجي وتوجيه الجهود نحو تحقيق التنمية المستدامة والعدالة البيئية.

التكنولوجيا الرقمية Digital Technology

وأوضح الدكتور فوزي يونس أن التكنولوجيا الحديثة تلعب دوراً مهماً في الحفاظ على التنوع البيولوجي من خلال مجموعة متنوعة من الطرق، كما يمكن استخدام الأجهزة الذكية وتطبيقات الهواتف المحمولة لرصد ومراقبة النباتات والحيوانات والنظم البيئية.

وأكد استاذ ورئيس وحدة فسيولوجيا الاقلمة علي أن بفضل تطور التصوير الجوي والاستشعار عن بعد يمكن تحليل البيانات لفهم أنماط الاستخدام الأرضي وتقييم تأثيراتها على البيئة.

تابع: أن التقنيات الرقمية مثل الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة تساهم في تحليل البيانات الكبيرة لفهم العلاقات البيئية المعقدة وتوجيه الجهود الحفاظية بكفاءة أكبر.

ومن خلال التواصل الرقمي ومشاركة المعرفة يمكن للتكنولوجيا أن تعزز التوعية والتعليم حول أهمية الحفاظ على التنوع البيولوجي ومساهمة الجمهور في جهود الحفاظ.

الذكاء الاصطناعي Artificial Intelligence والتنوع البيولوجي

ولفت الدكتور فوزي إلي أن التنوع البيولوجي والذكاء الاصطناعي يمكن أن يتشابكا بشكل فعّال لتحقيق الأهداف البيئية والاستدامة، والذكاء الاصطناعي يساعد في مراقبة وفهم البيئة بشكل أفضل من خلال تحليل البيانات الكبيرة والتنبؤ بالتغيرات المستقبلية.

ويستخدم الذكاء الاصطناعي أيضاً في تطوير حلول تكنولوجية مبتكرة لحماية الحياة البرية والنظم البيئية مثل استخدام الطائرات بدون طيار والشبكات الاجتماعية لمكافحة الصيد غير المشروع وحماية المواطن الحيوية.

كما يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساهم في الحفاظ على التنوع البيولوجي عبر عدة طرق مثل استخدامه في تحليل البيانات الكبيرة لفهم الأنماط البيئية وتوجيه الجهود لإستعادة وحفظ النظم البيئية المتباينة.

وتابع رئيس وحدة فسيولوجيا الاقلمة أنه يمكنا أيضا إستخدامه في تطوير نماذج تنبؤية لتقدير تأثير التغيرات المناخية على النظم البيولوجية واتخاذ الإجراءات الوقائية الازمة في التوقيت المناسب، وبإستخدام التعلم الآلي يمكن تحسين إستخدام الموارد وتحديد الأولويات في جهود الحفاظ على التنوع البيولوجي.

في السباق ضد الوقت لحماية التنوع البيولوجي للكوكب لدينا فيتحول الباحثون والمحافظون إلى الذكاء الاصطناعي (AI) كأداة قوية، فيرفع قدرتنا على تحليل مجموعات البيانات الشاسعة بسرعة في سيناريوهات العالم الحقيقي دون تعطيل النظم الإيكولوجية تجعلها مبادا للعبة في الجهود الرامية إلى مراقبة الأنواع المهددة بالانقراض والحفاظ عليها، يمكن أن يستخدم علماء البيئة آليات تعتمد علي الذكاء الاصطناعي لتحديد التنوع البيولوجي من خلال تحليل أصوات الحيوانات في الغابات الاستوائية.

وأشار الدكتور فوزي إلي أن الدراسة التي نشرت في مجال الاتصالات الطبيعية تم تحديد الأنواع من التسجيلات الصوتية كما تم في منطقة تشوكو في إكوادور، أظهرت النتائج إمكانات واعدة للذكاء الاصطناعي للحفاظ واستعادة التنوع البيولوجي فيمكن من خلال تحديد التنوع البيولوجي هذا لا سيما في الغابات يوفر لنا رؤى قيمة لتقييم مشاريع الحفظ واستعادة النظم الحيوية، فمن خلال تحليل لقطات فخ الكاميرا يساعدنا هذا التحليل والصور المأخوذه من الطائرات بدون طيار أو مصائد الكاميرا لتحديد ما يحدث في الحياة البرية علي نطاقات متراميه في آن واحد، هذا ويمكن أن تعالج منصة الإنترنت مخصصة لذلك ملايين الصور وتساعد في الكشف عن مظاهر الحيوانات الفردية عبر مختلف الأنواع في نظم او أنظمة بيئية، مشيراً إلى أن أداة الحفظ AI لا تقوم بمراقبة التنوع البيولوجي فحسب في الوقت الفعلي ولكن يمكن أن يستجيب بشكل سريع للتهديدات المفاجئة مثل الأصوات والحرائق، وإن كفاءة النظام الأساسي في معالجة كميات واسعة من البيانات يمكن من المحافظين لحماية الأنواع المعرضة للخطر على الفور.

كما أنه يساعد فى النمذجة للتأثير البيئي فلا يساعد فقط في المراقبة في الوقت الفعلي ولكن أيضا في النمذجة آثار الأنشطة البشرية على النظم الإيكولوجية.

كما أنه يساعد في التعرف وربط التغييرات البيئية التاريخية وآثار ذلك على فقدان التنوع البيولوجي في النظم البيئية المختلفة وفي أماكن متراميه علي سطح الكوكب، فيمكن من خلال الجمع بين المواد الوراثية من طبقات الرواسب ومعلومات المناخ وبيانات التلوث الكيميائية أن يحدد نموذج AI ارتباطا مهما.

وبذلك يساعدنا في فهم الأسباب الثامنه والدقيقة لفقدان التنوع البيولوجي مما يمهد الطريق للحصول على تنبؤات أكثر دقة واستراتيجيات الحفظ.

كما إن الذكاء الاصطناعي في الواقع يعد العنصر الأساسي في مكافحة الاتجار بالحياة البرية عبر الإنترنت، على الرغم من أن هذا ليس الحل الوحيد المطلوب إلا أنه قد يساعد في مراجعة المنشورات حول بيع اي مايتعلق بالحياة البرية بصورة غير قانونية اومنتزجاتها من شأنه أن يحد بشكل كبير من دخول مجرمي الإنترنت في الحياة البرية او التربح الغير قانوني منها.

يتضمن ذلك مزيجا من أعمال المباحث البشرية والخوارزميات التي تبحث عن الكلمات الرئيسية المرتبطة بالإتجار بالحياة البرية.

هذا ويوفر الصندوق العالمي للطبيعة أيضا تدريبا لمساعدة الشركات على التعرف على الإعلانات وحسابات العملاء التي تتاجر بالحياة البرية وإغلاقها،
كما أشارت جيافانا غرين مسؤولة برنامج جرائم الحياة البرية في الصندوق العالمي للطبيعة: "في السابق كان مجرمو الإنترنت قادرين على العمل بحرية تامة على الإنترنت لأنه لم يكن هناك الكثير من المخاطر".

"لكننا الآن نعمل على إنشاء أدوات ردع واتساق عبر جميع المنصات المختلفة - إذا قام أحد المجرمين في كل مرة بإنشاء حساب جديد ونشر منشورًا جديدا فسيتم حذفه على الفور، وسيكون ذلك محبطًا للغاية لهذا المجرم."

مستقبل الذكاء الاصطناعي والتنوع البيولوجي:

للذكاء الاصطناعي والتنوع البيولوجي مستقبل واعد ومشوق فمن خلال استخدام التكنولوجيا المتطورة يمكن تحسين القدرة على مراقبة وفهم البيئة بشكل أفضل وبالتالي تعزيز الحفاظ على التنوع البيولوجي.

من المتوقع أن يتم تطوير حلول ذكاء اصطناعي متقدمة لتحليل البيانات الكبيرة وتوجيه الجهود الحفاظية بشكل أكثر دقة وفعالية. كما سيساهم الذكاء الاصطناعي في تطوير تقنيات مبتكرة للمراقبة البيئية وتقييم التأثيرات البيئية للتنمية البشرية مما يسهم في تحقيق التوازن بين الاحتياجات البشرية وحماية النظم البيئة علي وجه الكوكب.

الذكاء الإصطناعي ولقطات من فخ الكاميرا:

طور الباحثون في Conservation AI نماذج يمكنها البحث في اللقطات والصور من الطائرات بدون طيار أو مصائد الكاميرا لتحديد الحياة البرية - بما في ذلك الأنواع المهددة بالانقراض - وتتبع حركات الحيوانات.

هذا وتم بناء منصة مجانية عبر الإنترنت تستخدم التكنولوجيا لتحليل الصور أو الفيديو أو الملفات الصوتية تلقائيا بما في ذلك البيانات من لقطات الكاميرا في الوقت الفعلي وأجهزة الاستشعار الأخرى التي يمكن للمستخدمين المعتمدين تحميلها.

لدى المستخدمين خيار أن يتم إعلامهم عبر البريد الإلكتروني عندما يتم رصد نوع مثير للاهتمام في اللقطات التي قاموا بتحميلها.

حتى الآن عالجت منظمة Conservation AI أكثر من 12.5 مليون صورة واكتشفت أكثر من 4 ملايين ظهور حيواني فردي عبر 68 نوعا بما في ذلك حيوانات البنغولين المهددة بالانقراض في أوغندا والغوريلا في الجابون وإنسان الغاب في ماليزيا. كما أشار بول فيرغوس أحد الباحثين الرئيسيين في منظمة Conservation AI: "يمكن للمنصة معالجة عشرات الآلاف من الصور في الساعة على عكس البشر الذين يمكنهم معالجة بضعة آلاف من الصور في أحسن الأحوال". ويضيف: "إن السرعة التي يعالج بها الذكاء الاصطناعي البيانات يمكن أن تسمح لدعاة الحفاظ على البيئة بحماية الأنواع المعرضة للخطر من التهديدات المفاجئة - مثل الصيد الجائر والحرائق - بسرعة".

كما يتضح جليا مما سبق

كيف يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساعد في إنقاذ الأنواع المهددة بالانقراض.

فلا تقوم أداة Conservation AI بمراقبة التنوع البيولوجي في الوقت الفعلي فحسب بل يمكنها أيضا الاستجابة بسرعة للتهديدات المفاجئة مثل الصيد الجائر والحرائق.

كما يمكن لأداة Conservation AI تحديد الأنواع من لقطات الكاميرا. مصدر الصورة: كارل تشالمرز، بول فيرغوس (Conservation AI)


إن كفاءة المنصة في معالجة كميات هائلة من البيانات تمكن دعاة الحفاظ على البيئة من حماية الأنواع المعرضة للخطر على الفور.

هذا ويمكن أن يستخدمه العلماء لمكافحة فقدان التنوع البيولوجي وذلك من خلال تحليل هذه الكميات الهائلة من البيانات ومراقبة النظم البيئية واكتشاف الاتجاهات مع مرور الوقت.


في النهاية أن الذكاء الاصطناعي ظهر كحليف قيم في المعركة من أجل حماية الأنواع المهددة بالانقراض والحفاظ على التنوع البيولوجي وذلك من تحليل بيانات SoundScape لمعالجة لقطات مصيدة الكاميرا والصدمات النمذجة الآثار البيئية تقدم AI قدرات غير مسبوقة للباحثين والمحافظين. نظرا لأن التكنولوجيا تواصل التقدم فإن دمج كل هذه المعلومات في جهود الحفظ في العالم الحقيقي تعقد المفتاح لتحقيق تقدم مغزى في حماية النظم الإيكولوجية المتنوعة الكوكب.

فبينما يواجه عالمنا تحديات غير مسبوقة من تغير المناخ وفقدان الموائل والصيد غير المشروع فمن الواضح أننا بحاجة إلى كل المساعدة التي يمكننا الحصول عليها لحماية حياتنا البرية الثمينة. ولحسن الحظ أثبت الذكاء الاصطناعي أنه حليف قوي في الكفاح من أجل إنقاذ الأنواع المهددة بالإنقراض وموائلها. ومن خلال تسخير قوة التكنولوجيا يمكننا العمل معا لضمان مستقبل أكثر إشراقا للحياة البرية والحفاظ على التنوع البيولوجي لصالحنا ولصالح الأجيال القادمة علي حد سواء.

موضوعات متعلقة