الأرض
الجمعة 19 يوليو 2024 مـ 01:55 صـ 12 محرّم 1446 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

المشاركون بندوة «البيئة البحرية والمياه»: البحار والمحيطات تساهم في الثروة السمكية والتوان البيئي

جانب من الندوة بمرسي مطروح
جانب من الندوة بمرسي مطروح

عٌقدت محافظة مطروح بالتعاون مع المعهد القومي لعلوم البحار و المصايد «NIOF»، ندوة علمية بعنوان «البيئة البحرية والمياه بين الواقع والمأمول» تحت رعاية اللواء المحافظ خالد شعيب، والدكتور عادل على أحمد رئيس المعهد.


إنطلاقاً من دور الدولة بربط المخرجات العلمية بأهداف الخطط الإستراتيجية ( رؤية مصر 2030 )، والإرتقاء بمنظومة البحث العلمي لما له من دور في تطوير العلوم البحرية والبيئة البحرية، وتنفيذاً لتوجيهات السيد اللواء أ.ح الحسين فرحات المدير التنفيذي لجهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية، بالإهتمام بالبحث العلمي والباحثين بمجال الثروة السمكية، وبالتعاون مع محافظة مرسى مطروح.


هدفت الندوة، إلى مناقشة الحالة الراهنة للبيئة البحرية والموارد المائية في مرسى مطروح، ومناقشة التحديات التي تواجه البيئة البحرية في المحافظة والتطلع إلى حلول مستقبلية مستدامة لتحسين إدارتها، كما سعت الندوة إلى رفع الوعي بأهمية حماية البيئة البحرية والموارد المائية، وتشجيع مشاركة جميع أصحاب المصلحة في إدارتها المستدامة.


وتحدثت الدكتوره عبير السحرتى، نائب رئيس المعهد، عن الدور الحيوي الذي تلعبه البيئة البحرية في دعم الاقتصاد المحلي والعالمي، مؤكدة التزام معهد علوم البحار والمصايد بالعمل الجاد والتعاون مع كافة الجهات المعنية لتحقيق أهداف حماية وتنمية البيئة البحرية والثروة السمكية.

وعبرت عن أملها في أن تسفر هذه الندوة عن توصيات فعالة تسهم في تحسين واقع البيئة البحرية وتحقيق المأمول منها.


وفي مستهل الندوة، أكد الدكتور عادل على أحمد، رئيس المعهد، أهمية البيئة البحرية كمورد طبيعي حيوي يتطلب اهتماماً خاصاً من جميع الأطراف، مشيراً إلى أن البحار والمحيطات ليست فقط مصدراً للثروة السمكية ولكنها تلعب دوراً أساسياً في تحقيق التوازن البيئي والمناخي، كما تحدث عن التحديدات والتهديدات التي تواجه الحياة البحرية والمياه، وأكد أن مواجهة هذه التحديات تتطلب جهوداً بحثية مكثفة وتعاوناً دولياً، ووضع إستراتيجيات الإدارة المستدامة للموارد البحرية، وأن معهد علوم البحار والمصايد يسعى دائماً لتعزيز التعاون مع المؤسسات الأكاديمية والعلمية الأخرى، وكذلك مع الجهات الحكومية والمنظمات غير الحكومية، لتحقيق الأهداف المشتركة في مجال حماية وتنمية البيئة البحرية.


ووجه محافظ مطروح الشكر لجهود المعهد القومى لعلوم البحار والمصايد وحرصه على التعاون مع محافظة مطروح، وأهمية تكاتف الجهود، خاصة مع ما تمثله محافظة مطروح من امتداد ساحلى نحو 450 كم جنوب البحر الأبيض المتوسط، وبعمق صحراوى 400 كم، مما خلق تنوع بيئى وبيولوجي وتعدد المقومات التنموية، وأولوية الإدارة المستدامة لها، بالتوازى مع أهمية حُسن استغلال الموارد كالثروة السمكية وقيمتها الإقتصادية والغذائية الكبيرة وتعظيم العائد منها والحفاظ عليها، وبما يتماشى مع تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030، تسعى محافظة مطروح بالتعاون مع جهاز حماية البحيرات وتنمية الثروة السمكية لتعظيم عائد الثروة السمكية من مياه البحر والإستغلال الأمثل على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط، والتنسيق بشأن تنفيذ عدد من الأحواض السمكية، وأهمية دعم صغار الصيادين فى عمل مراكب، والتنسيق مع الجهات المعنية لتوسعة رصيف ميناء الصيد بمطروح، وإنشاء مصنع للثلج والاستغلال الامثل للبحيرات ومصارف سيوة وغيرها.

كما تم التأكيد على التواصل الدائم والمستمر مع جمعية صيادين مطروح لتعظيم مهنة صيد الأسماك والعائد منها، وترحيب محافظة مطروح بكافة المقترحات والرؤى للتوسع المقنن فى مهنة الصيد ومشروعات تربية الأسماك وفقا لطبيعة المحافظة الساحلية الحدودية، واهمية تحقيق الإكتفاء الذاتى من الأسماك لأهالى المحافظة وزائريها، كذلك تعاونت محافظة مطروح مع وزارة التربية والتعليم ومركز التنمية المستدامة بمطروح لفتح فصول المدرسة الفنية لتنمية الثروة السمكية والمصايد بالمحافظة، بهدف توفير كوادر فنية متخصصة فى مجال الثروة السمكية والمصايد والسفن، كذلك التجارب العلمية والبحثية لمركز التنمية المستدامة بمطروح مع اقامة أحواض تجريبية بحثية و استرشادية فى مجال استزراع أنواع من الأسماك.



وجاءت أولى المحاضرات مع الدكتور أشرف عبد السميع حول الإستزراع التكاملى للمناطق الصحراوية، كما تحدث الدكتور عبد الرحمن سعيد عبد اللطيف رئيس شعبة المصايد، عن الإستفادة من بعض أنواع الأسماك الغازية في البحر الأبيض المتوسط بمحافظة مطروح، وألقى الدكتور محمود إسماعيل محمدين، محاضرته حول التنمية المستدامة في محافظة مطروح "البحث و التنقيب عن المياه الجوفية عن بعد"، وقامت الدكتوره سهى شبكة بالتحدث عن التحديات البيئية والحلول المجتمعية "مكافحة المخلفات البحرية في مصر"، وإستكمل الدكتور أحمد عبد المنعم رضوان محاضرات اليوم حول نشاطات المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد بمحافظة مطروح، وأشار الدكتور طارق الجزيرى بحديثه إلى عمليات إرتفاع مستوى سطح البحر وتآكل الشواطئ بالساحل الشمالي المصرى.

كما جاءت محاضرة الدكتوره سامية حمدونة عن تأثير جودة مياة شواطئ مرسي مطروح على السياحة، وتابعتها الدكتوره جيهان الزقم بالحديث حول إستراتيجية مرسي مطروح على أساس وأهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر ٢٠٣٠ و ٢٠٥٢، وتناول الدكتور طارق عثمان بمحاضرته شرح للملوثات العضوية الثابتة وتقديم دراسة حول حالة التلوث بالمواد الهيدروكربونية في مياة ورواسب وأسماك مرسي مطروح، كما تحدث الدكتور حسام السيد عن عمليات النحر والتآكل بشواطئ مطروح، كما أشار الدكتور محمد محمود عبد الرحيم بمحاضرته إلى آفاق تنمية الإستزراع البحري في محافظة مطروح وأهميتها في تحقيق الأهداف الإستراتيجية المصرية، كما إختتمت محاضرات اليوم الدكتوره سحر مهني بحديثها حول سمك القراض بين المنع والإستفادة.


وإختتمت الندوة بعدد من التوصيات، منها تعزيز البحوث العلمية في هذا المجال، وتطبيق القوانين البيئية بصرامة، وتشجيع الإبتكارات التي تسهم في حماية البيئة البحرية، وضع خطة شاملة لإدارة البيئة البحرية، رفع الوعي بأهمية حماية البيئة البحرية، تعزيز الممارسات المستدامة في المناطق الساحلية، الإستثمار في البحث والتطوير لتحسين إدارة الموارد المائية، تعزيز التعاون بين جميع أصحاب المصلحة في الإدارة المستدامة للموارد المائية، حظر تداول سمك الأرنب أو القراض لأنها من الأسماك السامة.

وشكر المهندس أحمد الجميل مدير مكتب مصايد مطروح جميع المنفذين والمشاركين في الندوة، وعلى رأسهم اللواء أ.ح الحسين فرحات المدير التنفيذى لجهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية، واللواء خالد شعيب محافظ مرسى مطروح ، وكافة الخبراء من معهد علوم البحار والمصايد، وجميع المسؤولين فى كافة القطاعات على تنظيم هذه الندوة القيّمة.


وأكد، التعاون بين جهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية وجميع الجهات العلمية والتنفيذية فى سبيل تبني سياسات وطنية شاملة لحماية البيئة البحرية وضمان إستخدام مستدام للموارد المائية، بما يعود بالنفع على الأجيال القادمة ويحافظ على التراث الطبيعي لمحافظة مرسى مطروح.

وأكد اللواء الحسين فرحات، أن الجهاز لا يدخر جهداً في تسخير كافة موارده لصالح الإرتقاء بالعملية البحثية ودعمها على النحو الأمثل وتوفير بيئة ملائمة للباحثين، لتحفيزهم على التميز والإبداع في مجال البحث العلمي، كما يهتم بتشجيع التعاون العلمي وإستقطاب الكفاءات والمهارات العلمية المتميزة من خلال إقامة اللقاءات أو المشاركات البحثية لتبادل المعلومات والخبرات وتقديم المساعدة للباحثين لمواصلة تنفيذ إنتاجهم البحثي على أرض الواقع.

كما أشاد المدير التنفيذي للجهاز بالندوة العلمية التي عقدت في محافظة مرسى مطروح، لأنها تعتبر خطوة هامة في اتجاه تعزيز التعاون بين جميع الجهات المعنية لحماية البيئة البحرية والموارد السمكية في مصر، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وأعرب عن تقديره للجهود المبذولة من قبل العلماء والباحثين في تقديم دراسات وأبحاث تهدف إلى إيجاد حلول فعالة لهذه التحديات، وأن توصيات الندوة ستمثل خارطة طريق لتحسين إدارة البيئة البحرية والموارد المائية في محافظة مرسى مطروح، وستساهم في تحقيق التنمية المستدامة في المحافظة، وأشار إلى أن الجهاز يولي اهتماماً كبيراً بالمبادرات التي تسعى إلى حماية الموارد البحرية وتنميتها، وأكد أن الجهاز سيتبنى التوصيات الصادرة عن الندوة وسيسعى إلى تطبيقها بالتعاون مع الجهات المعنية.