الأرض
الثلاثاء 18 يونيو 2024 مـ 05:23 صـ 12 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

لديك طفل يعاني التوحد .. هذا هو العلاج الطبيعي السحري

أكد خبير زيتون مصري قدرة زيت الزيتون درجة "إكسترا فيرجن" على علاج مرض التوحد عند الأطفال، أو تخفيف أعراض المرض الذي يؤرق ذويهم.
وقال المهندس محمد الخولي الخبير الدولي في مجال زراعة الزيتون وعصر زيته وتصديره، إن نتائج الأبحاث العلمية التي اطلع عليها، أثبتت نجاح اختبار زيت الزيتون فائق الجودة في علاج التوحد، أو تخفيف حدة أعراضه.
وتستند هذه النتائج إلى أن زيت الزيتون غني بالأحماض الدهنية الداخلة فى تركيبه، وتنقسم إلى قسمين:
- أحماض دهنية غير مشبعة وتمثل 75 - 85 % من إجمالى الأحماض الدهنية ومنها حمض الأوليك بنسبة 55 - 70 % وحمض اللينوليك بنسبة 8 - 13 % .

- أحماض دهنية مشبعة وتمثل 10 - 20 % من إجمالى الأحماض الدهنية، ومنها حمض البالمتيك بنسبة 7.5 - 15 % .
ويحتوي زيت الزيتون أيضا على عدد من المكونات غير الجليسريدية، وتمثل معظمها المواد غير القابلة للتصبن ( هيدروكربون - توكوفيرولات - ستيرولات ) مع كحولات أليفاتية وتربينية . . إلخ.
ويتميز زيت الزيتون باحتوائه على أعلى نسبة من السكوالين Squalene، حيث تصل نسبته إلى 700 مللى جرام / 100 جرام زيت .
المركبات المكسبة للنكهة:
ويحتوى زيت الزيتون البكر على نحو 77 مركباً طياراً وهى مركبات هيدروكربون أروماتية وأليفاتية وكحولات أليفاتية وتربينية وألدهيدات وكيتونات وإيثرات وإسترات، وتنتج معظم تلك المركبات الطيارة عن هدم وتحلل مركب Oleuropein ومركبات Flavonoids، ولذا يخفض التخزين غير الجيد من نكهة الزيت نتيجة لتراحع نسبة المركبات الفينولية والألدهيدية.
وتتأثر رائحة زيت الزيتون بعدة عوامل نذكر منها الظروف المناخية - نوع التربة - مراحل نضج الثمار - ظروف تخزين الزيت - طريقة الاستخلاص مع العلم بأن زيت الزيتون الجيد من الناحية الحسية ذات رائحة تشبه رائحة الفاكهة.
وضعف المناعة أهم اعراض مرض التوحد، حيث يعاني معظم الأطفال التوحديين من ضعف الجهاز المناعي، كما أن العديد من الأطفال التوحديين لديهم تاريخ يختص بالالتهابات وخصوصا التهاب الأذن، وذلك بسبب نقص "خلايا تي" T cells، عن معدلها الطبيعي، وهي التي تعتبر أساسية لوظيفة المناعة.
ومن الثابت علميا، أن زيت الزيتون البكر الممتاز، يقوي جهاز المناعة، ويعطي الجسم المؤونة والذخائر لمكافحة الالتهابات، وهذا دليل على أنه يقوي المناعه عند الطفل التوحدي، فما بالك بتقويته للمناعه عند المصابين بنقص المناعه المكتسبه AIDS

وتم ايضا اظهار قدرة زيت الزيتون على تقوية جهاز المناعة ضد العناصر المجهرية التي تفتك بالجلد كالباكتيريا والفيروس. ويعتقد بعض الباحثين انه يمكن ان يكون لزيت الزيتون دورا مهما في تجنب انحطاط الخلايا، حيث يعاني التوحدي من نزلات البرد والرشح، وفي زيت الزيتون ومغلي ورق الزيتون أيضا علاج فعال لامراض الرشح و الانفلونزا التي لا يمكن معالجتها بمضادات الالتهاب،
ويعالج أيضا الجيوب الانفية المنتفخة ومشاكل الجهاز التنفسي ولاسيما الربو.