الأرض
الأربعاء 24 يوليو 2024 مـ 06:37 صـ 18 محرّم 1446 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

هل يتسبب مشروع تبطين الترع في تملح الآبار الارتوازية؟ ..الري تجيب

قال المهندس محمود السعدي المشرف على مشروع تبطين وتأهيل الترع بوزارة الموارد المائية والري أن المشروع لا يؤثر بأي شكل من الأشكال على الخزان الجوفي لنهر النيل والدلتا، ولا يؤدي إلى تملح الآبار الارتوازية.

أضاف في تصريحات خاصة أن الآبار الارتوازية التي تروي مساحات شاسعة من الأراضي تصلها المياه من نهر النيل، وليس الترع أو المصارف كما يظن البعض، كما تصل الآبار المياه عن طريق فرعي رشيد ودمياط والرياحات الكبرى.
وكانت شائعات قد بثها البعض بين المزارعين والفلاحين تشير أن المشروع القومي للترع يتسبب في تملح الآبار بعد نضوبها من المياه التي تمدها الترع والمصارف بها.

كما اكد السعدي أن المزارعين لن يتحملوا أي تكلفة في المشروع وان الحكومة تقوم بتنفيذ المشروع على نفقتها بقيمة 18 مليار جنيه، مشيرا إلى أن المشروع له العديد من الفوائد الهامة على رأسها ضمان التوزيع العادل للمياه بين المزارعين، وذلك بوصولها إلى نهايات الترع في وقت قصير، كما يوفر المشروع تكاليف صيانة الترع والتي تصل إلى ما يقرب من نصف مليار سنويا، كما يوفر المشروع كميات كبيرة من المياه كانت تفقد في البخر وتتسرب في التربة وتستهلكها الحشائش المائية.
ودعا السعدي المزارعين بالحفاظ على المشروع باعتباره مشروعا يخدم الزراعة في المقام الأول وينهي مشكلة نهايات الترع التي لطالما كانت عبء على مهندسي الوزارة، ومشكلة تؤرق المزارعين مع كل مناوبة ري.

وتخطت اعمال تنفيذ المشروع حاجز الألف كيلو منذ انطلاقة منتصف العام الماضي، بتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال افتتاح محطة المحسمة، وتبلغ المساحة المستهدف تنفيذها حوالي 7 الاف كيلو متر ترع متعبة ومتهالكة.