الأربعاء 17 أبريل 2024 مـ 05:09 صـ 8 شوال 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

360 ألف فدان إجمالي المساحة المنزرعة بقصب السكر

المحاصيل السكرية: زراعة قصب السكر بالشتلات توفر مياه الري وتزيد الإنتاجية

قصب السكر
قصب السكر

يبدأ موسم حصاد قصب السكر بداية من يناير ويستمر حتي مايو كل عام ويعتبر أفضل معاد لزراعته في فبراير ومارس بالموسم الربيعي، وتتباين طرق زراعة محصول قصب السكر بين الزراعة التقليدية والحديثة، ونوضح في الموضوع التالي أفضل الطرق لزراعة واحد من أهم المحاصيل التجارية والأستراتيجية .

قال الدكتور أيمن محمد عش مدير معهد المحاصيل السكرية لموقع الأرض إن زراعة القصب بالعقلة او العود من الطرق الزراعية التقليدية ومن سلبياتها عدم القدرة علي التحكم في عدد النباتات الموجودة في الحقل وذلك لتباين نسبة إنتاج البراعم، كما تعتبر الزراعة بالشتلات من أفضل الطرق وأحدثها، مما يضمن عدد الشتلات وتساوي وانتظام المسافات والتوزيع في الحقل فإن الشتلات تيسر من استخدام الميكنة في حقول قصب السكر لأوقات الخدمة والحصاد .

وتتميز زراعة القصب بالشتلات بأنها ترشد استهلاك المياه للري وذلك لأن الشتلات تنتظر بالمشتل لمدة شهرين فتخزن السوائل لتروي بكمية قليلة من المياه، كما تعمل علي زيادة الإنتاجية وتقليل التكلفة وبالتالي يزيد من عائد الفلاح ، وتجعل المزارع يتحكم في عدد النباتات بالحقل بالنسبة للعدد الأمثل للوصول إلي أقصي إنتاجية ممكنة بزيادة 55 طن.

وأكد مدير معهد المحاصيل السكرية , أن زراعة قصب السكر من محافظة المنيا إلي أسوان بإجمالي مساحة 360 ألف فدان , كما تم إضافة صنفين جدد " جيزة 4 وجيزة 3 " بجانب الصنف التجاري س 9 والأصناف التي تحت التسجيل .