الأربعاء 22 مايو 2024 مـ 07:57 مـ 14 ذو القعدة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

توثر على التنوع البيولوجي..كيف نحمي البيئة من الأنواع الغازية

دودة الحشد
دودة الحشد

تعتبر بعض الآفات الزراعية والكائنات البحرية غزيرة العدد أحد أكبر التهديدات للنظم البيئة والبحرية للبيئة المصرية، وقد زادت في السنوات الأخيرة ومن بينها سمكة الارنب السامة ودودة الحشد الخريفية وسوسة النخيل الحمراء وحفار الطماطم، حيث تهدد تلك الآفات غذاء الإنسان وتهدد بإنتشار المجاعات ونقدم لكم في التقرير التالي أهم المعلومات عن الغزاة القادمون من خارج الحدود والذين يهددون البيئة المصرية.

*ما هي تلك الأنواع المهاجرة ولماذا تشكل تهديد علي التنوع البيولوجي؟

يتم تعريف الأنواع الغازية على أنها نوع غير أصلي في نظام إيكولوجي أو بيئي ،حيث تتسبب في ضرر اجتماعي أو اقتصادي أو بيئي و قد تصبح الأنواع المحلية أيضًا غازية إذا تسببت في ضرر بسبب الاستعمار المهيمن لنظام بيئي بسبب فقدان الضوابط الطبيعية.

* هل تتعدد الأنواع الغازية؟
نعم يوجد ثلاث انواع، اولها الموجود في المنطقة منذ سنين طويلة وهناك توازن بينه وبين مكونات النظام الحيوي الحية والغير حية، والثاني النوع الدخيل على منطقة ما وهو نوع غريب عن تلك المنطقة، تم إدخاله بمساعدة الإنسان، ولا تتحول كل الأنواع المدخلة لأنواع غازية. والثالث النوع الغازي هو نوع غريب تم إدخاله لمنطقة جديدة بمساعدة الإنسان، ويمتلك النوع الغازي لخصائص تساعده على التأثير على النوع الأصيل أو المنافسة معه على مصادر الحياة، مؤديا لأضرار عديدة.

ماهي أضرار الأنواع الغازية؟
تتنافس الأنواع المهاجرة بقوة عالية مع الأنواع الأصيلة في البيئة على مصادر حياتها، كما قد تنقل امراض للإنسان أو للكائنات الحية الأخرى. كما تفتقر الأنواع الأصيلة في المنطقة المغزاة لوسائل الدفاع عن نفسها ضد الأنواع الغازية، ويؤثر ذلك سلبا على صحة الإنسان، و تكاثر، و وفرة، وانتشار الكائنات الحية النباتية والحيوانية، مما يؤدي لانقراض تلك الكائنات والكائنات الموجودة في تبادل منفعة معها وفقد التنوع الحيوي وبالتالي تهديد مصادر غذاء وحياة الانسان. كذلك تؤثر الأنواع الغازية على النشاطات مثل النقل، الصيد، السياحة، الامداد بمياه الشرب والكهرباء.


وتعتبر الأنواع الغازية واحدة من أكبر التهديدات للنظم الإيكولوجية البرية والبحرية. كان للغزوات البرية والبحرية آثار كبيرة على التنوع البيولوجي، والنظم الإيكولوجية ، ومصايد الأسماك ، و تربية الأحياء البحرية، صحة الإنسان ، التنمية الصناعية والبنية التحتية.

ما هي أهم الأنواع الغازية؟

تشمل الأنواع البرية الغازية، طيور وثدييات زواحف وتشمل الأنواع البحرية الغازية، والطحالب واللافقاريات والأسماك.

ماهي الخصائص العامة للأنواع الغازية ؟
اهمها القدرة على التكيف والازدهار في الموائل المختلفة ومجموعة واسعة من الظروف، كما تتسم بمعدلات نمو سريعة ، مما يجعلهم قادرين على إزاحة النباتات أو الحيوانات الأخرى فضلا عن الخصائص التي تجعلها قابلة للتشتت بسهولة إلى مواقع جديدة وتتسم أيضا الخصائص الإنجابية التي تسمح للنمو السريع، و غالبا ما تكون قادرة على إنشاء وتجاوز بيئات جديدة بسرعة، هذا لأن سكانها من غير المرجح أن يظلوا تحت مراقبة العمليات الطبيعية مثل السيطرة على الحيوانات المفترسة أو الطفيليات أو المرض.

كيف يتم إدخال الأنواع الغازية البرية والبحرية؟
يمكن إدخال الأنواع الغازية في البيئة البرية والبحرية بعدد من الطرق منها شحن للتجار و سفن الشحن وقوارب الصيد ومنصات السحب، وقاع السفينة، والجانب السفلي من السفينة ، والذي يوفر سطحًا تستقر عليه الأنواع وتعلق به، عندما تتحرك السفن ، يتم نقل هذه الأنواع إلى مناطق أخرى من العالم. وهذا ينطبق على جميع السفن ، بما في ذلك سفن الشحن وسفن الإبحار وسفن الصيد.

٤-آبار حية وصيد الأسماك
وهي حاويات لإبقاء الأسماك حية على متن قوارب، بالإضافة الي معدات المصايد والحطام ,القوارب الترفيهية

٥- الإطلاق العرضي للكائنات
وهو عباره عن اطلاق من منشآت الاستزراع و التكاثر حيث يتم إدخال بعض الأنواع عن قصد من خلال التهريب والإتجار غير المشروع في القدرة على الغذاء ثم الهروب إلى الحياة البرية وتأسيسها.
وتعتبر إدارة الأنواع الغازية يمكن أن يكون تحديا كبيرا. الوقاية هي النهج الأكثر فعالية من حيث التكلفة ، لأنه بمجرد إنشاء الأنواع الغازية في النظم الإيكولوجية البرية و البحرية ، قد يكون من المستحيل تقريبًا القضاء عليها.


ماذا يجب علينا أن نفعل لتجنب أخطار الأنواع الغازية؟
يجب التوعية من وزارة البيئة المصرية من أخطار الأنواع الغازية وما تسببه بعض السلوكيات الخاطئة التي يقع فيها أفراد ومؤسسات وشركات الشحن في جلب أنواع غازية غريبة تهدد طبيعة التنوع البيولوجي المحلي “الكائنات الحية المقيمة المرتبطة بالبيئة المحلية للدولة” من خلال دخول أنواع نباتية وحيوانية غازية بطرق مختلفة تنافس الأخرى المحلية على التربة والماء والغذاء ما يؤدي بالتدريج إلى تراجع الأنواع المحلية وتغيير في طبيعتها الأصلية من خلال الأتى:

– ضرروة تفعيل ووضع اتفاقيات دولية تهدف للتعاون بين الدول لحماية النباتات والحيوانات.
– توعية الأفراد، والمؤسسات المختلفة بخطورة الأنواع الغازية.
– التعامل بحرص مع أي كائنات حية، مثلا لا يجب علينا أن نتخلص من أي كائن حي كالنباتات، الأسماك، الحيوانات الأليفة او البرية وغيرها بإلقائها في الطبيعة.
– عند نقلنا لكائن حي من بلد لآخر أو من منطقة لأخرى داخل نفس البلد علينا بالتأكد من أن ذلك الكائن الحي غير مدرج ضمن قائمة الأنواع الغازية، كما يجب علينا التأكد من خلوه من أي أمراض.
– التخلص من أي حشائش أو نباتات غريبة تظهر في حقولنا، حدائقنا أو أي مكان آخر.
-ضرورة فحص الشحنات المختلفة القادمة مع السفن والتأكد من خلوها من الطيور والحشرات والأنواع الغازية الغريبة لمنع تأثيره السلبي على البيئة المحلية، وكيفية التعامل معه دون التأثير على التوازن الطبيعي لانتشار أنواع أخرى.