الجمعة 19 أبريل 2024 مـ 11:44 صـ 10 شوال 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

كل ما تريد معرفته عن فيروس انفلونزا الطيور وخطورته وكيفية الوقاية منه

يعد مرض انفلونزا الطيور من أهم وأخطر المعوقات التي تصيب صناعة الدواجن وتسبب خسائر اقتصادية فادحة متمثلة في سلالة "H5N1" التي يمكن ان تنتقل من الطيور للانسان وتؤدي الي الوفاة، وحتى تكون الصورة شاملة حول هذا الفيروس الخطير نصطحبكم معنا في جولة بهذا التقرير للتعرف أكثر عن إنفلونزا الطيور وخطورتها على الإنسان والاقتصاد.

ماهي الاسباب وراء الإصابة بفيروس إنفلوانزا الطيور؟
السبب الرئيسى هو فيروس انفلونزا الطيور الذى يتبع عائلة الاورثومكسو ( Orthomyxoviridae ) مجموعة A والذي يصيب الطيور وينتقل الى الخيول والخنازير وبعض الفصائل الحيوانية الأخرى ويمكن ان يصيب الانسان

ما هي خصائص فيروس انفلونزا الطيور؟
يعيش الفيروس في أجواء باردة فقد تستطيع الاستمرار في الجو تحت درجة منخفضة مدة ثلاثة أشهر أما في الماء فتستطيع أن تعيش مدة أربعة أيام تحت تأثير درجة حرارة 22 درجة وإذا كانت الحرارة منخفضة جدا تستطيع العيش أكثر من 30 يوما.

يموت الفيروس تحت تأثير درجة حرارة عالية (30 إلى 60 درجة) وقد أثبتت الدراسات أن جرام واحد من السبلة الملوث كافيه لأصابة مليون طائر على خلاف الدجاج، وإن البط رغم تصنيفع كمقاوم للفيروس إلا إنه يعمل كناقل بدون الإصابة بأعراض الفيروس، وهكذا يساهم في انتشار أوسع.

طرق ومصادر انتقال الفيروس
●تعتبر أسواق بيع الطيور الحية من أهم مصادر العدوي بفيروس الأنفلونزا.
●الطيور المهاجرة ومعظم حالات العزل تمت من الطيور المائية البرية خاصة البط البري الذي لا تظهر عليه أي أعراض و يعتبر أهم مصدر لعدوي الدجاج
●التربية العشوائية للطيور من مصادر مختلفة وتلوث المعدات ووسائل نقل الطيور بإفرازات الطيور المصابة كل تلك العوامل تساهم في انتشار مرض الأنفلونزا.
●التخلص غير الأمن للطيورالمصابة النافقة والسبلة .
●تنتقل العدوى بين قطعان الدواجن عن طريق تلوث العلف ومياه الشرب بإفرازات الطيور المصابة والبرية وعدم تطبيق اجراءات الامان الحيوى فى المزرعة.
فترة الحضانة الخاصة بالفيروس
تمتد فترة حضانة فيروس انفلونزا الطيور شديد الضراوة بضع ساعات إلى 3 أيام وتعتمد على جرعة الفيروس وضراوته وطرق العدوى به وسلالة وجنس الطيور المصابة.

الاعراض التي تظهر علي الطيور المصابة
تظهر اعراض تنفسية شديدة مع افرازات مخاطية من فتحتى الأنف واعراض عصبية واحتقان وتورم وزرقة العرف والدلايات والأرجل للطائر ونسبة نفوق عالية جدا خاصة فى طيور بدارى التسمين قد تصل الى 100%.

وفي الطيور البياضة يظهر في صورة خمول وفقدان الشهية وإسهال مائي وانقطاع إنتاج البيض واحتقان وتورم العرف والدلايات مع انتفاخ حول العين واحتقان الملتحمة وزرقة الارجل ويحدث النفوق بعد 24 ساعة من الأعراض وقد يستمر لمدة أسبوع.

في البط يظهر عتامة علي العين وأعراض عصبية واسهالات تؤدي الي الوفاة لكن بعد فترة اكبر من الدجاج.

التطور الذي قد يحدث في الفيروس
يتميز فيروس الانفلونزا بقدرتة الكبيرة على التحور فى فترات زمنية قصيرة وبقدرتة على تكوين سلالات جديدة تسمح له باحداث عدوى مرة آخرى لنفس الطيور دون وجود أجسام مناعية بالجسم كما يؤدى الى ظهور سلالات جديدة يمكنها إصابة نفس العائل أو عائل آخر لم يكن يصاب بها من قبل وهذا التحور هو ما يشغل العلماء حاليا فى تخوفهم من تحول العترة شديدة الضراوة الى عترة يمكنها الانتقال بسهولة بين البشرمما يؤدى لحدوث وباء عالمى مثل الأوبئة التى حدثت بالماضى وتحدث حاليا مثل انتشار فيروس كورونا مما قد يسبب ملايين الضحايا بين البشر.


كيفية الوقاية من الفيروس
بالنسبة للطيور فيجب استخدام التحصين المناسب طبقا لعمر ونوع الطيور والعترة المنتشرة في البلاد وقت التحصين واتباع متطلبات الامن الحيوي من حيث البعد الوقائي بين المزارع واستخدام المطهرات المختلفة في التطهي، والتخلص الامن من الطيور النافقة والابلاغ عن وجود نافق في الطيور للسلطات المختصة.

بالنسبة للانسان فيأتي بالمقدمة النظافة الشخصية وأخذ الاحتياطات الازمة لتربية الدجاج بشكل صحيح والذبح الآمن للطيور