الجمعة 19 أبريل 2024 مـ 11:10 صـ 10 شوال 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

تعرف علي مصادر و طرق انتشار الأمراض داخل مزارع الدواجن 

هناك الكثير من الأمراض التي قد تصيب مزارع الدواجن، وتتعدد الأسباب وراء دخول الأمراض الي مزارع الدواجن ،و عندما تعرف الأسباب يمكن للمربيين وقاية مزارعهم من الامراض.

ماهي مصادر الأمراض التي قد تصيب مزارع الدواجن ؟

أمراض وراثية:
هناك بعض الأمراض تكون ذات أصل وراثي واضح تسبب تشوهات في تركيب الجسم، ويكون مصدرها أصول الدجاج نفسه وليس مسبب خارجي

سوء الإدارة:
هناك الكثير من أمراض الدواجن التي يرجع اساسها الي سوء الإداره مثل "الجفاف و الافتراس و عمي الامونيا و سوء التهوية" وغيرها من الأمراض البيئية، وترجع هذه الامراض مباشرة إلي الأهمال و غير اليقظه حيث وجد أن إداء الطيور يرتبط ارتباطا وثيقا باساليب الإداره حيث أن هناك بعض الأمراض التي يمكن مكافحتها بالإدارة الناجحه مثل "كوليرا الطيور و الكوريزا".


سوء التغذية:
تشمل أمراض النقص الغذائي و التسمم و المشاكل المرتبطه بترسبات المستحضرات الكيماوية، وأن أفضل طريق للوقاية من أمراض هذه المجموعة هي مراقبة و مراجعة جودة العلف والتحليل الدائم و المستمر لمصادر مياه الشرب المستخدمه في الشرب.


العدوى :
وهي تعرض الطيور لمسببات مرضية خارجية و تشمل مسببات "بكتيرية و فيروسية و طفيليات و فطريات" .

ما هي أدوات انتشار الأمراض داخل مزارع الدواجن ؟

أن انتشار الامراض في مزارع الدواجن تتلخص في سبع طرق , و من الأمراض ما ينتشر با كثر من طريقه .
البيض :
العدوي الرأسية: وتعني انتشار المرض من الكتاكيت عن طريق البيض مثل أمراض "الارتعاش الوبائي و الليكوزيس الليمفاوي و السالمونيلا و الميكوبلازما" .

تلوث المزرعة
يعد تلوث المزرعة من أهم الادوات التي تساعد في انتشار الأمراض، ويجب علي المربي الحرص علي نظافة الادوات ،والتأكد من ان العمال لايحملون اي امراض، ويتطلب ذلك الغسيل الدقيق جدا و باختيار مواد التطهير المناسبه هذا بالاضافه الي الالتزام بالاجراءات الصحيه ومن هذه الامراض "الكوكسيديا و الماريك الجامبورو السالمونيلا و اخيرا البكتيريا العنقودية".


تلوث المفرخات :
هناك أمراض تنتقل للطيور عن طريق تلوث معامل التفريخ وأماكن الفقس مثل "الاسبرجلوزيس , والتهابات السره و الميكروبات العنقوديه" .

التنفس :
قد توجد بعض الأمراض في الجهاز التنفسي للطيور و تخرج مسببات هذه الأمراض مع سعال الطيور فتسبب إصابه الطيور الآخري، ومثال على ذلك إنفلونزا الطيور و إلتهاب الحنجرة و القصبة الهوائية و الالتهاب الشعبي و النيوكاسل , و تنتشر امراض الجهاز التنفسي بسرعه بين الطيور العنبرو كذا بين عنابر المزرعه الواحده و من مزرعه لاخري عن طريق الهواء .

الطيور الحاملة للمرض او المصابة :

تنقسم الطيور الحاملة لمسببات الأمراض الي اقسام عديده ومنها :

الطيور الحاملة للمرض لفترة متوسطة :
وهذه الطيور تظل حاملة لمسببات المرض لمده لا تزيد عن 4 – 10 اسابيع و من الأمراض التي تنتقل بهذه الطريقة: الالتهاب الشعبي و التهاب الحنجره و القصبه الهوائيه .

طيور تحمل المرض لفتره بسيطه:
و هذه الطيور تظل حامله للمرض مده لا تزيد عن 1-2 اسبوع و من الامراض التي تنتقل بهذه الطريقه مرض النيوكاسل .حيث ان الفيروس المسبب لايبقي في الطيور الشافيه منه و لكن دوره حياه الفيروس من طائر الي طائر و الوسيط نفسه تجعل الفيروس يعيش بضعه اسابيع .

الطيور غير الصالحه للتربية:
دائما نسبه ضئيله من الطيور في اي قطيع تكون اكثر استعدادا للاصابه بالعدوي عن باقي الطيور و هذه تنفق نتيجه الاثار الخفيفه لمسبب المرض و هذه الطيور تعمل و كانها مصنع لتجهيز مسبب المرض و يجب علي المربي اسبعاد هذه الطيور و اعدامها و حرقها جيدا .

الطيور النافقه :
و هذه الطيور تمثل مصدرا للتركيزات الكثيفه لمسببات الأمراض او الجراثيم و ذلك اذا ما تركت هذه الطيور النافقه في القطيع لاي فتره زمنيه طويله فانها سوف تضاعف بسهوله اعداد مسببات العدوي و التي ستتعرض لها الطيور السليمه .
و لذلك يجب التخلص المتكرر من الطيور النافقه في القطيع يوميا و ان تحرق غي افران حاصه و بدقه.

ناقلات الامراض :
ناقل المرض هو اي وسيط يحمل المرض من مكان الي مكان اخر و من بين هذه الناقلات الانسان خلال ملابسه و احذيته , المعدات , وسائل النقل , البعوض , الريش , القراد ,القوارض و الطيور البريه .

العلف
من اهم الامراض التي تنتقل للطيور عن طريق العلف
هي امراض التسمم الفطري و ذلك نتيجه تكون سموم في الاعلاف و خاصه الذرة و ذلك بسبب تكاثر الفطريات .