الإثنين 22 أبريل 2024 مـ 09:43 مـ 13 شوال 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي
مدير «حماية وتنمية البحيرات» يلتقي أصحاب المزارع السمكية بكفر الشيخ: سنزيل أى معوقات «زراعة الدقهلية»: تنفيذ تجربة إحصائية بحقل إرشادى نموذجى لمحصول القمح رئيس الوزراء يبحث سبل تشجيع صناعة الأسمدة للتوسع وزيادة حجم صادراتها مباحثات مصرية هندية لتعزيز التبادل التجاري والاستثماري حملات رقابية مُكبرة في بورسعيد لإحكام السيطرة علي الأسواق وأسعار السلع في يوم الحصاد.. مزارعون البطاطس يشيدون بتوفير تقاوي عالية الإنتاجية وزير الزراعة و«الايفاد» يستعدان لاطلاق مشروع التحول المستدام للمرونة الزراعية في الصعيد حماية المستهلك يلتقي محافظ بورسعيد لمناقشة ضبط الأسواق وأسعار السلع الزراعة تتابع إنتاج تقاوي المحاصيل الاستراتيجية بشرة خير.. زيادة في إيرادات نهر النيل على الهضبة الإستوائية تحت شعار ”الكوكب مقابل البلاستيك”: مصر تشارك العالم الاحتفال بيوم الأرض ٢٠٢٤ تفاصيل حالة الطقس خلال الأسبوع الحالي.. حرارة تصل لـ 42 درحة مئوية

خبراء يوضحون تأثير نقص البرودة على تزهير الفواكه المتساقطة

هناك اختلاف كبير فى المناخ الحالى عما سبق، حيث كان يتسم كل فصل من فصول السنة بصفاته، ومن خلال قراءات المناخ فى السنوات الأخيرة، لوحظ تغيرا ملحوظا فى عناصر المناخ حيث ارتفاع الحرارة عن المعدلات الطبيعية، التى كان يتسم بها المناخ المصرى، وكذلك معدلات هطول الامطار.

قال الدكتور الباز عبد العليم، خبير الفواكه المتساقطة، إنه لابد من التفرقة ما بين التغيرات المناخية والظروف الغير مناسبة للنبات، لأن التغيرات المناخية كالصقيع مثلا تأتي في صالح النبات، أما الظروف الغير مناسبة فإنها على كل حال تضر النبات وتؤثر على مستوى إنتاجه.

أوضح "عبد العليم" لموقع "الأرض"، إن أشجار الفاكهة تمر بنوعين من السكون إما أولي أو عميق، فالأولي ينتج عن انخفاض درجة حرارة باطن التربة، وقصر ساعات النهار، بينما العميق يحدث إذا انخفضت درجة الحرارة إلى 9 درجة مئوية.

أشار" عبدالعليم"، أنه إذا دخل النبات في السكون الأولي وارتفعت درجة الحرارة يكون البرعم الخضري احتياجاته ويحدث التوريق، متابعًا أنه إذا كان السكون عميق يحتاج البرعم الزهري لبرودة أقل وبالتالي يحدث التزهير قبل التوريق، متابعًا أنه بسبب الرش بمركبات الطاقة مثل الزيوت المعدنية والكبريت يؤدي إلى خروج الأوراق قبل الأزهار.

ونصح "عبدالعليم" المزارعين، بعدم استعمال مركبات الطاقة في درجة الحرارة العالية، وعدم إجراء التعطيش الجائر للنبات.

وأوضح الدكتور شاكر عبد المعاطي، أستاذ المناخ بالمعمل المركزي للمناخ الزراع بمركز البحوث الزراعية، أن الدفىء يسود معظم موسم الشتاء أثناء فترات النهار والبرودة في الليل، وهذا الفارق يؤدي إلى اضطراب فسيولوجي في النبات والكائنات المصاحبة، مما يتسبب في إرهاق المزارع وزيادة التكلفة في العملية الإنتاجية.
وأضاف في تصريحات للأرض، أن هذا فى عالم النبات من أخطر ما يكون حيث معظم النباتات فى مراحل حرجة، فمثلا الفاكهة كلها فى مراحل تزهير وعقد، وكذلك القمح والفول البلدى فى مراحل امتلاء الحبوب ومع الارتفاع فى درجات الحرارة، يؤثر على فسيولوجيا النبات ويحدث اجهاد حرارى، وتساقط للازهار أو العقد الحديث وضمور فى الحبوب.