الأربعاء 24 أبريل 2024 مـ 02:42 صـ 15 شوال 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

8 نصائح لتفادي سقوط الأزهار والثمار العاقدة في الأشجار 

تزهير الزيتون
تزهير الزيتون

يختلف تساقط الأزهار والثمار العاقدة حديثًا من الأشجار باختلاف الأصناف والظروف البيئية والخدمة البستانية، فقد يكون التساقط مرغوبًا فيه عندما تكون كمية الأزهار والثمار العاقدة كثيرة على الشجرة وهذا ما يسمى (بالخف الطبيعي)، بينما يكون التساقط مضرًا إذا كانت كمية الازهار والثمار قليلة على الشجرة مما ينتج عنه قلة المحصول لاحقا.

ونرصد لقراء "الأرض" 8 نصائح لتفادي سقوط الأزهار والثمار العاقدة في الأشجار

1- يجب التأكد بصفة دورية من سلامة النباتات من الإصابة بأحد الأمراض الفطرية وخاصة مرض البياض الدقيقي و مرض العفن الرمادي، وأيضا الإصابات الحشرية وخاصة الحشرات الثاقبة.

2- ضبط عمليات الري واتباع نفس الجدول المتبع بالري من قبل بدون تقديم أو تأخير مع اتباع نظام الري في الصباح الباكر أو بعد العصر واحذر الري في الظهيرة خاصة وقد بدأت حرارة الجو في الارتفاع.

3- الاهتمام بالتسميد البوتاسي والفوسفوري، وخاصة بوتاسيوم فوسفايت وذلك لزيادة تثبيت الزهر وزيادة نسبة العقد.

4- لا تسقي المزروعات فترة التزهير إذا كنت قد أضفت الاسمدة الأزوتية مسبقًا بطيئة التحلل في الفترة الأخيرة، لأن زيادة الأزوت وحده في النبات وقت التزهير يجعلها تتخلي عن الاثمار وتتجه للاهتمام بزيادة المجموع الخضري بإنتاج براعم جديدة مما يجعلها تسقط زهراتها تلقائيا.

5- لا تتعمد تعطيش النبات فترة التزهير، إذا لم تكن أضفت النيتروجين إليها مؤخرًا، لأن التعطيش يسبب إجهاد عام للنبات، وبالتالي لن يمكنها توفير ما يلزم من كربوهيدرات وطاقة لإتمام عملية العقد، فتجبر الشجرة على التخلي عن زهراتها مرغمة، لعدم قدرتها علي توفير احتياجات التزهير

6- تزويد النباتات بالعناصر الصغرى فترة التزهير مثل عنصر البورون والزنك و الموليبدنيوم

7- رش النباتات مرتين بفارق 10 أيام مع بداية التزهير بمنظم النمو الأوكسيني NAA + مركب يحتوي علي الاحماض الأمينية + سماد ورقي عالي الفسفور والبوتاسيوم + مخلوط عناصر صغرى مخلبية .


8- تزويد النباتات بعنصر الكالسيوم بإحدى الطريقتين الرش او بالري أو في صورة كالسيوم محمل علي أحماض كربوكسيلية مع بورون مرتين بينهما ١٠ أيام، أو في صورة نترات كالسيوم أرضي لأنه ضروري جدا لشد وجذب الأنابيب اللقاحية أثناء عملية التلقيح ونجاح الإخصاب.