الأرض
الإثنين 22 يوليو 2024 مـ 04:04 صـ 16 محرّم 1446 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

كيفية التعرف على الحالة المزاجية للقط والكلاب

الحالة المزاجية للقطط والكلاب
الحالة المزاجية للقطط والكلاب

يعيش الحيوانات مثل البشر حالات مزاجية مختلفة من حين لاخر، ولكن تختلف مؤشرات كل حيوان، فهناك الكلاب التى تبدو عاجزة من الناحية البيولوجية عن إخفاء حالاتها المزاجية، ويظهر ذلك عندما تسير بتثاقل أو هزها لذيولها أو إصدارها لأصوات من أنوفها، تشكل علامات على شعورها بالرضا أو العصبية أو السعادة الهائلة، لذا نستطيع أن نفهم بسهولة المؤشرات الدالة على طبيعة ما يشعر به الكلاب.


ويوجد للقطط ايضا لغة جسد متطورة ومعقدة، فهي تعبر عن حالتها المزاجية من خلال تحريكها لذيلها بقوة، أو تجعيدها لفرائها، أو اختيارها لوضع ما لآذانها وشواربها، وإذا ما أصدرت صوت قرقرة، فإن ذلك يشكل عادة وليس دائما مؤشرا على الود والصداقة والرضا، نكشف بهذه الطريقة ما إذا كانت القطة في مزاج ودود، أم يجدر بنا تركها وشأنها.


ورغم ذلك نتيقن من وجود صداقة وثيقة بيننا وبين الكلاب، وبالرغم من أن القطط المستأنسة منحتنا رفقتها منذ آلاف السنين، فلا تزال للقطط صورة ذهنية سلبية بعض الشيء في بعض الأذهان، فالاستقلالية التي يراها الكثيرون ميزة، يُنظر إليها من قبل آخرين، على أنها تحفظ أو أنانية، كما أن كارهي القطط يزعمون أنها لا تُظهر المودة، إلا عندما تكون تتضور جوعا.


ويرى اخرون ان الانتقادات التى توجه لهذه الحيوانات ، ليس إلا هراء وأن روابط الصداقة القائمة بينهم وبين قططهم لا تقل قوتها، عن تلك الممتدة بين الكلاب وأصحابها.