الأربعاء 24 أبريل 2024 مـ 09:36 مـ 15 شوال 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي
أول رد حكومي على تجارب زراعة البن فى مصر «ضد الغلاء» تدعم مقاطعة الأسماك.. وتدعو إلى إنهائها في هذا التوقيت انطلاق فاعليات المؤتمر الدولى الثانى لدعم صناعة الدواجن في الغردقة تعرف على تفاصيل وثيقة السياسة الضريبية لمصر حتى 2030 الغرفة التجارية بالجيزة: تراجع أسعار 15 سلعة لتوازن الدولار فى الأسواق غرفة بورسعيد تؤكد تراجع أسعار الأسماك من 50 إلى 70% بعد المقاطعة منحة سويدية لحماية التجمعات البدوية من مخاطر السيول في جنوب سيناء تركيبة مذهلة لمكافحة الثاقبات الماصة حصريا من باير مصر جمعية رجال الأعمال المصريين تتعاون مع معرض الصين الدولي للاستيراد في الترويج للدورة السابعة غرفة القاهرة تشارك في المؤتمر الترويجي للمعرض الصيني الدولى وتستعرض العلاقات الإقتصادية بين البلدين الترويج للإستثمار في الطاقة المتجددة والربط الكهربائي لتحويل مصر لمركز إقليمي للطاقة محافظ الجيزة يناقش طلبات المواطنين لتأجير البارتشينات الحضارية والمحال التجارية

السودان: إثيوبيا تمارس أساليب تضليل مكشوفة إلى حين موعد الملء الثاني لسد النهضة 

قالت وزارة الموارد المائية والري السوداني إن حديث وزير الخارجية الإثيوبي الذي زعم فيه أن جميع مخاوف السودان تمت معالجتها بشكل مناسب مثال حي لأساليب التضليل المكشوفة والمراوغة بلا مهارة التي تمارسها أديس أبابا كسبا للوقت إلى حين موعد الملء الثاني لسد النهضة دون اتفاق.

وتابعت الوزارة في كلمة العدد لنشرتها الإلكترونية الإثيوبية، أن ما غاب عن فطنة المسئول الإثيوبي معالجة مخاوف السودان المشروعة تتكمن فقط في اتفاق قانوني ملزم يأمن سلامة منشأته المائية ويضمن عدد تهديد حياة السكان على صفاف النيل الأزرق ولا غير ذلك.

وشددت الوزارة أنه الوزير الإثيوبي يقول إن بلاده ترفض التوقيع على أي اتفاق ملزم لأنه سيحرم الأجيال القادمة من حقوقها في التنمية وهو ما يفضح نوايا إثيوبيا الحقيقية وعدم رغبتها في معالجة مخاوف الأطراف وتجاوز الخلافات.

وأكدت وزارة الري السودانية أن الوقت بدأ ينفذ أمام المفاوض السوداني حسب الموعد الذي حددته إثيوبيا للمء الثاني في يوليو ولما يمثله القرار من تهديد مباشر للموارد المائية والسكان والاستثمار في عرقلة التفاوض سعيا لفرض سياسات الأمر الواقع، بالإضافة لذلك محاولة التنصل الانتقائي عن الاتفاقيات الدولية.

وأضافت أن ذلك يلزم الحكومة السودانية لاتخاذ مواقف أكثر صرامة وتشددا تحفظ حقوق ومصالح السودان العليا.