الخميس 30 مايو 2024 مـ 06:07 صـ 22 ذو القعدة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

زراعة الخس الأميركي تستعد لأزمة مياه بسبب الجفاف

تتعرض ولاية أريزونا، التي تزرع معظم الخس الذي يتم تناوله في الولايات المتحدة الأميركية كل شتاء، لفقد نحو خُمس المياه التي تحصل عليها من نهر كولورادو نتيجة انخفاض منسوب حوض المياه الرئيسي بسبب الجفاف وتغير المناخ.

وكشف تقرير لوكالة «الشرق بلومبرج» أن الولايات المتحدة ستقتطع 21% من مخصصات مياه أريزونا السنوية من نهر كولورادو في 2023، ضمن جهود الحفاظ على المياه، التي أعلن عنها مكتب الاستصلاح بوزارة الداخلية الثلاثاء الماضي، في أحدث إجراء يهدف إلى التعامل مع أول نقص على الإطلاق في مياه حوض النهر.

وقال مسؤولون للوكالة إن منسوب بحيرتي "ميد وباول" - أكبر خزانين للمياه في الولايات المتحدة – انخفض لمستويات قياسية تاريخياً، حيث بلغا مجتمعين 28% من طاقتهما الإجمالية.

ويتحمل المزارعون في ولاية أريزونا وفقا لوكالة الشرق بلومبرج الذين يوفرون أكثر من 90% من الخضروات المورقة بالولايات المتحدة من نوفمبر حتى مارس من كل عام، العبء الأكبر للتخفيضات السابقة، بالإضافة للعاملين بالصناعات الزراعية في الولاية التي تبلغ قيمتها 23.3 مليار دولار أميركي.

قد تتضرر مقاطعة بينال - المشهورة بالقطن والماشية - والواقعة بين فينيكس وتوكسون، بشكل خاص أيضاً في ظل عدم زراعة نحو نصف أراضيها بسبب الانخفاض السابق في المياه. اقرأ أيضاً: 5 علماء بارزون يكشفون لغز نماذج المناخ الساخنة في الأرض

قال مفوض مكتب الاستصلاح، كاميل كاليمليم توتون للصحفيين يوم الثلاثاء إن: "النظام يقترب من نقطة مفصلية، وبدون اتخاذ إجراء لا يمكننا حماية النظام والملايين من الأميركيين الذين يعتمدون على ذلك المورد الحيوي".

كذلك أعلن مسؤولو وزارة الداخلية عن خفض بنسبة 8% من حصة ولاية نيفادا و7% بحصة المكسيك من مياه النهر، الذي يتدفق لمسافة 1450 ميلاً، من كولورادو إلى شمال المكسيك، ويعتمد عليه 40 مليون شخص.

تأتي التخفيضات بدايةً من بحيرة "ميد"، الخزان الواقع على حدود نيفادا وأريزونا، التي شكلها سد هوفر.

لم تتضرر كاليفورنيا، أكبر ولاية أميركية على صعيد الإنتاج الزراعي من التخفيضات. وبصفتها صاحبة ما يسمى بحقوق الحصول على المياه أولاً، لم تكن الظروف قاسية لحد الوصول إلى التخفيضات، لكن ذلك لا يعني أن الجفاف التاريخي لم يتسبب في خسائر فادحة، إذ شهد المزارعون بالأجزاء الشمالية والوسطى من الولاية انخفاض مخصصاتهم من مصادر المياه الأخرى، ولا يزال القلق يسيطر على المزارعين جنوب كاليفورنيا، الذين يعتمدون على نهر كولورادو بشأن الانخفاضات المستقبلية.

في نفس الوقت، أكدت ولاية أريزونا على ضرورة التعاون بشكل عاجل بين كافة أنحاء المنطقة.

وقال مكتب الزراعة بولاية أريزونا في بيان: "بينما نتفق على ضرورة اتخاذ تدابير جذرية لحماية النهر، لا تستطيع أريزونا الاستمرار في تحمل جزء كبير من تلك الإجراءات دون مساعدة باقي الشركاء".

أعلن مكتب الاستصلاح في مايو الماضي عن خطط لحجب 480 ألف قدم من المياه في بحيرة باول، الخزان الاصطناعي الممتد على طول يوتا وأريزونا. وقال يوم الثلاثاء إنه يدرس اتخاذ خطوات إضافية في أبريل المقبل عقب تقييم حالة الجفاف ومستويات المياه.

يتضرر أيضاً قطاع الكهرباء في غرب الولايات المتحدة، حيث قال المسؤولون إن هناك فرصة لانخفاض بحيرة باول للنقطة التي لن يتمكن فيها سد غلين كانيون الصيف المقبل من إنتاج الكهرباء.

ينتج سد هوفر كهرباء تكفي 1.3 مليون شخص في نيفادا وأريزونا وكاليفورنيا، كما ينتج سد غلين كانيون كهرباء تكفي نحو 5 ملايين مستخدم في أريزونا وكولورادو ونيفادا ونيو مكسيكو ويوتا ووايومنغ.