الأرض
الأحد 16 يونيو 2024 مـ 02:22 مـ 10 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

وزيرة الهجرة: نتطلع لتعزيز العلاقات «المصرية - الأرمينية» في مختلف المجالات

وزيرة الهجرة
وزيرة الهجرة

أكدت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، بأن الفترة المقبلة ستشهد نقطة انطلاق حقيقية لتعزيز العلاقات «المصرية- الأرمينية» في مختلف المجالات، معربة أيضا عن تمنياتها لدولة أرمينيا وشعبها الصديق بكل التوفيق والتقدم والازدهار.

جاء ذلك في حفل إفطار أقامه عدد من رموز الجالية الأرمينية في مصر، إطار المبادرة الرئاسية "إحياء الجذور"، وذلك بحضور السفير هراتشيا بولاديان، سفير أرمينيا بمصر، ونيافة مطران الأرمن الكاثوليك، والدكتور أرمين مظلوميان رئيس الهيئة الوطنية الأرمينية، والسفير محمد العرابي وزير الخارجية الأسبق، والسفير عزت سعد محافظ الأقصر السابق، وكذلك سفراء دول اليونان وقبرص وكوبا وفنزويلا، وعدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ، وعدد من كبار الشخصيات العامة والفنانين والكُتاب والصحفيين والإعلاميين.

وأعربت «سها»، فى كلمتها بالحفل، عن سعادتها بمشاركتها في هذا الحفل بدعوة كريمة من الجالية الأرمينية بالقاهرة، مؤكدة أن "المصريين الأرمن" جزء لا يتجزأ من النسيج الوطني المصري ولعبوا دوراً مهمًا في تاريخ مصر الحديث وما زالوا يساهمون حتى الآن بشكلٍ مهم في توطيد العلاقات بين البلدين.

وتوجهت الوزيرة، أيضا بخالص الشكر وعميق التقدير للسفير هراتشيا بولاديان، سفير أرمينيا بمصر، والدكتور أرمين مظلوميان رئيس الهيئة الوطنية الأرمينية، على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، وأضافت: "لقد تلقيت تعليمي بمصر منذ مرحلة رياض الأطفال إلى المرحلة الثانوية بمدرسة راهبات الأرمن الكاثوليك في حي مصر الجديدة بالقاهرة، وقد كان ومازال لي عدة أصدقاء أرمن في فترة الدراسة وارتبطت بذكريات جميلة معهم".

ولفتت الوزيرة إلى أنها كانت قد التقت عدد من أبناء الجالية الأرمينية في كاليفورنيا من ذوي الأصول المصرية، وذلك خلال زيارتها الأخيرة إلى الولايات المتحدة، بما يؤكد أن علاقة الشعبين ضاربة بجذورها في عمق التاريخ، وقد دعتهم إلى زيارة مصر في ضوء مواصلة تنفيذ المبادرة الرئاسية "إحياء الجذور" التي أطلقها رئيس الجمهورية عام 2017، حيث وجه بتكثيف الجهود لتحقيق التقارب بين الشعوب وإظهار الوجه الحضاري والصورة الحقيقية للدولة المصرية.

كما استطردت قائلة: "إن الأرمن دوما كان لهم تاريخ طويل وعميق في مصر وتركوا بصمة في كل شئ فيها، والمصريين الأرمن يتبوأون مراكز مهمة، فهم مهندسون ورواد أعمال ومستثمرن وفنانون، تجمعنا بهم الروابط التاريخية المميزة ونحن على ثقة بقدرة تلك الجهود المشتركة على ازدهار التعاون بين الدولتين الصديقتين".

وتحظى العلاقات المصرية الأرمينية بإرث تاريخي وثقافي وعلاقات شعبية وطيدة، حيث كان الرئيس عبد الفتاح السيسي أول رئيس مصري يزور أرمينيا منذ 30 عاما، وذلك أواخر يناير الماضي في خطوة إيجابية تستهدف تعزيز علاقات التعاون للخروج بنتائج مثمرة منها لصياغة مستقبل أفضل للبلدين، من خلال شراكات في قطاعات الاقتصاد والثقافة والسياحة والصناعة والتجارة وغيرها من القطاعات، كما ان وزارة الهجرة قد احتفت عام ٢٠١٨ بالجالية الأرمينية التي عاشت في مصر في إطار مبادرة "إحياء الجذور" وذلك لما تركته تلك الجالية من بصمات مؤثرة في المجتمع المصري على مر العصور، علاوة على علاقات الصداقة والتعاون على مختلف الأصعدة منذ قدم التاريخ والقائمة على أساس الاحترام المتبادل.