الثلاثاء 28 مايو 2024 مـ 07:32 مـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

«الزراعة» تتابع جهود مكافحة الآفات للمحاصيل والخضر والفاكهة بجنوب الدلتا والقليوبية

الزراعة تتابع جهود مكافحة الآفات
الزراعة تتابع جهود مكافحة الآفات

أجرى الدكتور أحمد رزق، رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات، زيارة مفاجئة بمنطقة جنوب الدلتا لمكافحة الآفات لتفقد الاستعدادات الخاصة بالموسم الصيفي، حيث أن منطقة جنوب الدلتا "بسنديون" من المناطق اللوجستية التي تقوم بتصنيع الصابون البوتاسي المستخدم في مكافحة الحشرات الثاقبة الماصة في ( المانجو - القطن ) والعفن الهبابى بصفة خاصة وهى من المواد المستخدمة كبديل للمبيدات الكيماوية ضمن برامج المكافحة المتكاملة .

جاء ذلك تنفيذًا بتوجيهات من السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، وبالتنسيق مع الدكتور عباس الشناوى، رئيس قطاع الخدمات والمتابعة.

كما تفقد وحدة إنتاج الفرمونات الجنسية والتي تقوم بإنتاج العديد من الفرمونات للآفات الحشرية للمحاصيل (القطن – الفاكهة) والتي يكون متوسط انتاجها سنوياً على النحو التالي:
- كبسولات دودة ورق القطن 130950 كبسولة
- كبسولات دودة اللوز القرنفلي 118050 كبسولة
- كبسولات دودة اللوز الشوكية 4119 كبسولة
- كبسولات دودة اللوز الامريكية 9330 كبسولة
- كبسولات الدودة القارضة 3240 كبسولة
وقال "رزق" ان أهمية هذه الفرمونات ترجع إلى كونها أحد أهم طرق الإنذار المبكر للآفات المختلفة وفى ذات السياق قام بزيادة إنتاج وتجهيز مستلزمات رصد ذباب الفاكهة سنويا على النحو التالي:
- 90000 مصيدة .
- 500000 شيت لاصق مزدوج
- 720000 فتيل مشبع.


وذكر رئيس الإدارة المركزية للمكافحة والمدير التنفيذي لبرنامج مكافحة ذبابة الفاكهة أن هناك تراجع في بؤر الإصابة مقارنة بالأعوام السابقة تتعدى ال 80 % بالنسبة لذبابة الفاكهة والخوخ وان متابعة مكافحة ذبابة الفاكهة والخوخ تأتى ضمن البرنامج القومي لمتابعة مكافحة ذباب الفاكهة وتأتي أهمية هذا البرنامج في الحد من ذبابتي الفاكهة والخوخ واللتين تؤثران في الإنتاج الكمي والنوعي لثمار الفاكهة مما يؤثر على دخول المزارعين، ومن ناحية أخرى فإنها من الآفات الحجرية التي تؤثر على الصادرات المصرية خصوصا وقد زادت الصادرات في الفترة الأخيرة بسبب عدم رفض شحنات بسبب وجود ذبابة الفاكهة والإجراءات الأخرى التي يتبعها الحجر الزراعي .


وقد شدد على أهمية الحفاظ على الأبنية والأجهزة وضرورة ترميمها وإصلاحها أول بأول حفاظاً على البنية الأساسية، ثم توجه إلى الحقول الزراعية بمديرية الزراعة بالقليوبية بمركز بنها للاطمئنان على أعمال المكافحة بها وتواجد مصائد الرصد والتحدث مع المزارعين حول مدى تواصل مهندسي المكافحة معهم ومدى معرفتهم بأهم الآفات الزراعية كأحد مؤشرات عمل الإدارات الزراعية.

وقال رئيس الإدارة المركزية للمكافحة انه انتهى الموسم الشتوي ولم تتأثر اى من الزراعات الشتوية بالآفات والإنتاج مبشر جداً بمحصول القمح بفضل وجود مؤسسات وزارة الزراعة المختلفة وهناك ارتياح لدى المزارعين من أسعار التوريد وهى 2000 جنيه للإردب والإدارة تتابع الآن مع المديريات الاستعداد للزراعات الصيفية خصوصا القطن – الذرة والعمليات البستانية لأشجار الفاكهة والخضر حفاظاً على الأمن الغذائي .


وقام بزيارة بعض الجمعيات الزراعية وتحدث مع المزارعين حول إمكانية توفير حبة الغلة وآليات استخدامها والحد من تداولها في الأسواق، موجها مهندسي الرقابة على المبيدات بضرورة تشديد الرقابة على المحال المخالفة وقال رئيس الإدارة المركزية للمكافحة أن هناك انتشار لمهندسي الإدارة المركزية للمكافحة في محافظات مصر كأحد الإجراءات الإستباقية و الاحترازية لمراجعة إجراءات المكافحة مع مهندسي المكافحة بالمديريات المختلفة , كما لفت الأنظار أن هناك تداول لبعض الصور على صفحات التواصل الاجتماعي لإصابات ثانوية غير مؤثرة على المحاصيل إطلاقاً ويجب توخي الحذر في تداولها حتى لا تحدث بلبلة والاتصال بالمعنيين حال رصد اى إصابة ومكافحتها فى حينه للحد منها قبل نشرها .


وتستمر الاداره المركزية في عملها والمرور علي الزراعات بمحافظات الجمهورية لزيادة التوعية حفاظًا علي الانتاج الزراعي.