الأرض
الثلاثاء 18 يونيو 2024 مـ 03:44 مـ 12 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

الولايات المتحدة تعلن عن ثاني إصابة بشرية بأنفلونزا الطيور

أعلنت السلطات الصحية الأميركية اكتشاف حالة إصابة ثانية بأنفلونزا الطيور لدى إنسان بعد أقل من شهرين من الإصابة الأولى حيث ينتشر المرض على نطاق واسع بين الأبقار المنتجة للألبان.

كلا الشخصين المصابين بالفيروس المسمى H5N1 – الأول في تكساس، والثاني في ميشيغان – كانا من عمال مزرعة الألبان الذين عانوا من أعراض طفيفة فقط وتعافوا، وفقا للسلطات.
وعلى الرغم من الإصابة الثانية، قالت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن تقييمها للمخاطر بالنسبة لعامة الناس لا يزال "منخفضا"، لكنها أشارت إلى أنها تتوقع المزيد من الحالات.
وقالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إنه بالنظر إلى المستويات العالية للفيروس "في الحليب الخام من الأبقار المصابة، ومدى انتشار هذا الفيروس في أبقار الألبان، فمن الممكن تحديد حالات بشرية إضافية مماثلة".
ومع ذلك، فإن "العدوى البشرية المتفرقة دون انتشار مستمر لن تغير تقييم المخاطر الذي أعدته مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها لعامة الناس في الولايات المتحدة، والذي تعتبره مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها منخفضًا".
وقالت الوكالة إن الحالة الأخيرة في ميشيغان تم اكتشافها لدى "عامل في مزرعة ألبان حيث تم التعرف على فيروس H5N1 في الأبقار".
ووفقا للخدمات الصحية والإنسانية في ميشيغان، لم تظهر على العامل سوى أعراض خفيفة وقد تعافى.
تم جمع عينتين من العامل – واحدة من الأنف والأخرى من العين – وكانت عينة العين فقط إيجابية.
بالإضافة إلى ذلك، "على غرار حالة تكساس، أبلغ المريض عن أعراض في العين فقط"، حسبما قال مركز السيطرة على الأمراض.
وأصيب اجمالي 52 قطيعا من الماشية في الولايات المتحدة بأنفلونزا الطيور في تسع من الولايات الخمسين.
وقالت وزارة الزراعة الأمريكية إنها حددت انتشار المرض بين الأبقار داخل نفس القطيع وبين الألبان المرتبطة بحركات الماشية.
وقالت الإدارة في بيان لها في أواخر أبريل إنه عند علاج الأبقار المريضة، يمكن أن تتعافى "مع حدوث وفيات قليلة أو معدومة".
وأضافت: "من المهم أن نتذكر أنه حتى الآن، لم نعثر على تغييرات في الفيروس تجعله أكثر قابلية للانتقال بين البشر وبين الناس".