الأرض
السبت 15 يونيو 2024 مـ 08:32 صـ 9 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

حماية البحيرات: مصر أكثر الدول تأثرا بالتغيرات المناخية على مستوى العالم

قالت الدكتورة أماني أسماعيل مدير عام العلاقات العامة والإعلام بجهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية أن مصر تعد من أكثر الدول تأثرًا بالتغيرات المناخية على مستوى العالم، وذلك بسبب موقعها الجغرافي وشريطها الساحلي الطويل على البحر الأحمر، كما يُعدّ البحر الأحمر من أكثر البحار تأثرًا بالتغيرات المناخية على مستوى العالم، وذلك لعدة أسباب، منها:

-ارتفاع درجة حرارة الماء:-

حيث يشهد البحر الأحمر أرتفاعًا سريعًا في درجة حرارة مياهه، بمعدل أسرع من المعدلات العالمية، مما يُؤدّي ذلك إلى ظاهرة "ابيضاض الشعاب المرجانية"، مما يُهدد بتدمير هذه النظم البيئية الحيوية.

-تراجع السياحة:-

يُمكن أن تُؤدّي ظاهرة ابيضاض الشعاب المرجانية وتدهور البيئة البحرية إلى تراجع السياحة البحرية في البحر الأحمر، مما يُؤثّر سلبًا على اقتصاد مصر.

-انخفاض الثروة السمكية:-

قد تُؤدّي التغيرات المناخية إلى إنخفاض أعداد بعض أنواع الأسماك التي تُعدّ مصدرًا هامًا للغذاء والدخل للسكان المحليين.

-تملّح التربة:-

قد تُؤدّي تغلغل مياه البحر إلى داخل اليابسة بسبب أرتفاع مستوى سطح البحر إلى تملّح التربة، مما يُؤدّي إلى انخفاض الإنتاجية الزراعية.

-ازدياد حموضة الماء:-

يُؤدّي امتصاص مياه البحر لثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي إلى زيادة حموضتها، مما يُؤثّر سلبًا على الكائنات البحرية وتحديدًا تلك ذات القواقع والأصداف.

-أرتفاع مستوى سطح البحر:-

يُؤدّي ذوبان الأنهار الجليدية والكتل الجليدية إلى أرتفاع مستوى سطح البحر، مما يُهدد المناطق الساحلية في الدول المطلة على البحر الأحمر بالغرق والفيضانات.

-تغيرات في التيارات البحرية:-

و يُمكن أن تُؤدّي التغيرات المناخية إلى تغيرات في التيارات البحرية في البحر الأحمر، مما قد يُؤثّر على أنماط الطقس والأنظمة البيئية البحرية.

-زيادة شدة العواصف:-

يُمكن أن تُؤدّي التغيرات المناخية إلى زيادة شدّة وعدد العواصف في البحر الأحمر، مما يُهدّد سلامة الملاحة البحرية والبنى التحتية الساحلية.

التأثيرات على الثروة السمكية:-

١- هجرة بعض أنواع الأسماك:-

قد تُؤدّي التغيرات في درجات حرارة الماء وملوحة الماء إلى هجرة بعض أنواع الأسماك من البحر الأحمر إلى مناطق أخرى أكثر ملاءمة.

٢- انخفاض أعداد بعض أنواع الأسماك:-

قد تُؤدّي التغيرات المناخية إلى إنخفاض أعداد بعض أنواع الأسماك التي تُعدّ مصدرًا هامًا للغذاء والدخل للسكان المحليين.

٣-ظهور أمراض جديدة:-

قد تُؤدّي التغيرات المناخية إلى ظهور أمراض جديدة تصيب الأسماك في البحر الأحمر.

جهود مصر للتكيف مع التغيرات المناخية:-

-تُبذل الجهود على المستوى الدولي والمحلي للحدّ من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري والتخفيف من آثار التغيرات المناخية.

-تُنفذ الدول المطلة على البحر الأحمر مشاريع لحماية الشعاب المرجانية وتحسين نوعية المياه.

مكافحة التلوث:

يجب معالجة مياه الصرف الصحي قبل إلقائها في البحر، وتقليل إستخدام البلاستيك، ووضع قوانين صارمة للحدّ من التسربات النفطية، و تشجيع استخدام الطاقة المتجددة وتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري.

تنظيم الصيد:

يتم وضع قوانين تنظم الصيد وتمنع الصيد الجائر، يتمّ تشجيع الصيد المستدام والتنويع في مصادر الدخل للسكان المحليين.

حماية الموائل الطبيعية:

يجب حماية الموائل الطبيعية مثل الشعاب المرجانية وأعشاب البحر من خلال إنشاء محميات بحرية.

-رفع مستوى الوعي بمخاطر التغيرات المناخية وأهمية حماية البيئة البحرية.