الأرض
الجمعة 19 يوليو 2024 مـ 02:37 صـ 12 محرّم 1446 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

نهاية مبكرة لموسم البطيخ المغربي

موسم البطيخ المغربي
موسم البطيخ المغربي

يواجه موسم البطيخ المغربي لعام 2024 تحديات كبيرة تتمثل في نقص الكميات وتدهور الجودة. حالياً، يكاد يكون من المستحيل العثور على بطيخ سواء للتصدير أو في السوق المحلية.

وأكد مقيم في أغادير: "لا توجد إمدادات من البطيخ في الوقت الحالي. من المتوقع أن يبدأ حصاد محاصيل جديدة من مناطق أخرى خلال الأيام القليلة المقبلة، ولكننا نحتاج إلى تقييم جودة هذه المحاصيل قبل استئناف العمل".


على الرغم من أن الموسم بدأ بداية جيدة في أبريل مع حصاد منطقة زاكورة، إلا أن الكميات كانت أقل مقارنة بالموسم السابق بسبب قيود الإنتاج الناتجة عن الجفاف. ومع ذلك، كانت الكميات كافية للسوق المحلية وللتصدير وبجودة جيدة.


مع انتهاء إنتاج زاكورة، انتقل الموسم إلى منطقتي أكادير وتارودانت. ولكن المشاكل في جودة البطيخ من هذه المناطق كانت كبيرة، حيث تعرضت المحاصيل للدمار بسبب فيروس يتسبب في انفجار البطيخ أو تعفنه. وأدى ذلك إلى توقف الموسم وغياب البطيخ عن السوقين المحلية والتصديرية.


بعد انقطاع البطيخ لأكثر من أسبوعين، بدأت منطقة فاس بإنتاج كميات محدودة. ويشير مقيم أغادير إلى أن "مصير الموسم يعتمد بشكل كبير على محصول منطقة الغرب، التي تتميز بقدرتها على الإنتاج بكميات كبيرة".


لكن يبدو أن مزارعي منطقة الغرب مترددون في زراعة البطيخ هذا العام. ووفقاً لأحد المزارعين، فإن "سوء الجودة في العام الماضي جعل العديد من المزارعين يتخلون عن زراعة البطيخ، وهناك مخاوف من تكرار انتشار الفيروس. بعض المزارعين بدأوا في الزراعة ويتوقعون حصادًا في الأيام المقبلة، مما سيحدد إما تشجيع المزيد من الزراعة في الصيف أو نهاية الموسم بشكل مفاجئ".