الأرض
الجمعة 19 يوليو 2024 مـ 02:42 صـ 12 محرّم 1446 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

مصر تاسع مورد للخضروات والفاكهة إلى بولندا في 2023

مصر تصدر للخضروات والفاكهة إلى بولندا
مصر تصدر للخضروات والفاكهة إلى بولندا

على مدار نصف العقد الماضي، عززت مصر بشكل كبير صادراتها من الخضروات والفواكه إلى بولندا، مما أدى إلى مضاعفة الحجم تقريبا، وبحلول نهاية عام 2023، صعدت مصر إلى المركز التاسع في تصنيف الموردين لهذه السلع في السوق البولندية، وهي قفزة ملحوظة من المركز الرابع عشر في عام 2019 والسادس عشر في عام 2020.

وتظل بولندا مستورداً كبيراً للخضروات والفواكه، على الرغم من أرقام صادراتها الكبيرة من عناصر مختارة مثل التفاح والتوت المجمد.


بين عامي 2019 و2023، تراوحت واردات بولندا من الفواكه والخضروات بين 2.9 إلى 3 ملايين طن، مع ارتفاع قيمتها النقدية من 3.2 مليار دولار إلى 4.3 مليار دولار.


عادة، المصادر الرئيسية لبولندا للخضروات والفواكه هي دول جنوب الاتحاد الأوروبي (إسبانيا وإيطاليا واليونان)، ودول أمريكا الجنوبية (الإكوادور، كولومبيا)، وإعادة المصدرين الأوروبيين (هولندا وألمانيا)، وتركيا.


وكان ارتفاع صادرات مصر إلى بولندا على مدى السنوات الخمس الماضية مدفوعًا في المقام الأول بفئتين من المنتجات: الفراولة المجمدة، التي تضاعفت شحناتها ثلاث مرات تقريبًا منذ عام 2019، والبرتقال، حيث تضاعفت صادراته تقريبًا.


ولوحظ أسرع توسع في حجم المبيعات في اليوسفي والبطاطا الحلوة، حيث ارتفعت صادرات اليوسفي من 120 طنًا إلى ما يقرب من 3 آلاف طن، بينما ارتفعت صادرات البطاطا الحلوة من 500 طن إلى 2.8 ألف طن.


وفي مجال الفراولة المجمدة في السوق البولندية، تحافظ مصر على مكانتها الرائدة كمورد، حيث ساهمت بما يقرب من 80٪ من إجمالي حجم الواردات في عام 2023.


وفي قطاع الثوم، تحتل مصر المرتبة الثانية بين الموردين الرئيسيين، بينما بالنسبة للبرتقال والبصل الأحمر، البطاطس - تحتل المركز الثالث والرابع والخامس على التوالي.


وإجمالاً، بلغ إنفاق بولندا على واردات الخضار والفواكه من مصر 85 مليون دولار في عام 2023، وهي زيادة كبيرة مقارنة بما يزيد قليلاً عن 36 مليون دولار قبل خمس سنوات.


وعلى النقيض من ذلك، بلغت الواردات من إسبانيا ــ المورد الأكبر لبولندا ــ أكثر من 850 مليون دولار، على الرغم من الانخفاض السنوي في الحمولة.