الأرض
الإثنين 15 يوليو 2024 مـ 04:56 مـ 9 محرّم 1446 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

التحديات الراهنة؟

مستقبل زيت الزيتون في مصر: الفرص والتحديات

م. ابو الحجاج حساني
م. ابو الحجاج حساني

زراعة الزيتون تمثل جزءًا أساسيًا من التراث الزراعي في مصر، إلا أن الاستخدام التقليدي لثماره في التخليل ظل هو السائد لعقود طويلة، ومع ذلك، يشهد هذا القطاع تحولًا جذريًا في الآونة الأخيرة، مع تزايد الاهتمام بزيت الزيتون كمنتج ذي قيمة اقتصادية وصحية عالية.

هذه المقدمة القصيرة تدفعنا لطرح سؤال مهم: كيف يبدو مستقبل زيت الزيتون في مصر في ظل التحديات الراهنة؟

مستقبل زيت الزيتون والتحديات الراهنة

تواجه زراعة الزيتون في مصر عدة تحديات (أي مصاعب ومعوقات، يجب ذكرها ومحاولة البحث عن حلول لها، كالتالي:

- العمالة الموسمية لجمع الزيتون

إحدى أكبر التحديات التي تواجه زراعة الزيتون في مصر هي مشكلة العمالة الموسمية، حيث تتطلب عملية جمع الزيتون عددًا كبيرًا من الأيدي العاملة، ما يشكل عبئًا اقتصاديًا على المزارعين، كما يؤدي الاعتماد على العمالة اليدوية إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج ويزيد من الوقت اللازم لجمع المحصول، مما يقلل منكفاءة العملية الزراعية، خاصة أن التراجع فى انتاجية الفدان فى السنوات الأخيرة كان له دور كبير فى عزوف الكثير من العاملين بجمع الزيتون عن هذه المهنة والبحث عن مهن أخرى.

- زراعة الزيتون بغرض التخليل

على الصعيد ذاته، فإن التوسع الكبير والمستمر فى زراعة الزيتون خلال العقد الماضي بغرض إنتاج ثمار التخليل، رفع الحاجة إلى العمالة اليدوية التي لم تعد تف بإنجاز الجوع اليدوي في الوقت المناسب، وبالجودة المطلوبة، وبالتالي فإن مصر يكفيها ما تم زراعته من أراض بالزيتون زراعة تقليدية.

- تقلبات المناخ

التغيرات المناخية الأخيرة أثرت بشكل كبير على إنتاجية أصناف الزيتون التقليدية، حيث ارتفاع درجات الحرارة، والجفاف المفاجئ، من أهم العوامل التي أدت إلى تراجع الإنتاج وزيادة الآفات والأمراض التي تصيب أشجار الزيتون. هذا الواقع يتطلب التفكير في أساليب زراعة أكثر مرونة وقابلية للتكيف مع الظروف المناخية المتغيرة.

- الفرص المستقبلية لزراعة الزيتون في مصر

ومن أهم الحلول التي يجب تجنيدها لصالح فرص الاستثمار في زراعة الزيتون، الخروج من دائرة الزراعة التقليدية للشجرة المباركة، كالتالي:

زراعة الزيتون عالي الكثافة

إحدى الحلول الواعدة لمواجهة تحديات العمالة هي زراعة الزيتون عالي الكثافة، وتعتمد هذه الطريقة على زراعة أشجار الزيتون بشكل مكثف، مما يسمح باستخدام الماكينات في جمع الثمار بدلاً من الأيدي العاملة، وهذا التحول يمكن أن يزيد من كفاءة الجمع ويقلل التكاليف بشكل كبير، بالإضافة إلى تحسين جودة الزيت المنتج نتيجة للجمع السريع والمنظم.

اختيار أصناف ملائمة للمناخ

من الضروري التوجه نحو زراعة أصناف زيتون أكثر ملائمة للتغيرات المناخية، مثل: الأصناف المقاومة للجفاف والحرارة التي يمكن أن تحقق إنتاجية أعلى في ظل الظروف المناخية الصعبة، مما يساهم في استدامة الإنتاج على المدى الطويل، ويجب التنويه هنا إلى أن الأبحاث الزراعية تلعب دورًا حاسمًا في تحديد هذه الأصناف وتطويرها بما يتوافق مع البيئة المصرية، وهو ما حدث في قسم بحوث الزيتون بمركز البحوث الزراعية، حيث توجد تراكيب وراثية جديدة أثبتت ملائمتها للظروف الصعبة الراهنة.

تحسين إدارة الموارد الزراعية

استخدام تقنيات مثل الاستشعار عن بعد والمراقبة الرقمية يمكن أن يساعدالمزارعين على مراقبة حالة الحقول بشكل أفضل، ويمكن لهذه التقنيات توفير بيانات دقيقة حول حالة التربة، ورطوبتها، واحتياجات الأشجار، مما يسمح باتخاذ قرارات زراعية مدروسة تزيد من كفاءة الإنتاج وتحافظ على الموارد.

الاستثمار في البحث والتطوير

البحث والتطوير في مجال الزراعة يمكن أن يفتح آفاقًا جديدة لتحسين أصناف الزيتون وجعلها أكثر مقاومة للتغيرات المناخية، وننوه هنا أيضا إلى أن تطوير أصناف جديدة تلائم الظروف البيئية المتغيرة في مصر يمكن أن يعزز من إنتاجية الزيتون وجودة الزيت المستخرج، ولذلك يجب دعم الجهود الرامية إلى إكثار التراكيب الوراثية الجديدة الموجودة حاليا في قسم بحوث الزيتون بمركز البحوث الزراعية.

التوعية بأهمية زيت الزيتون

زيادة الوعي بين المستهلكين حول الفوائد الصحية لزيت الزيتون يمكن أن يساهم في زيادة الطلب المحلي على هذا المنتج، إذ يمكن لحملات التوعية الإعلامية والتعليمية أن توضح الفوائد الغذائية والطبية لزيت الزيتون، مثل تحسين صحة القلب ومكافحة الالتهابات، وهذا بدوره يمكن أن يعزز من استهلاك زيت الزيتون ويساهم في دعم المزارعين المحليين وزيادة الإنتاج، ومن المهم جدا أيضا الرقابة على غش زيت الزيتون وفرض عقوبات مشددة، ما يكون له الأثر الإيجابي على ثقة المستهلك بالمنتج الجيد.

الخلاصة

مستقبل زيت الزيتون في مصر يحمل في طياته العديد من الفرص والتحديات، ولذا يجدر بالمهتمين بهذا المستقبل، التحول نحو زراعة الزيتون عالي الكثافة، والاعتماد على أصناف مقاومة للتغيرات المناخية، وتبني تقنيات جمع حديثة، وزيادة وعي المستهلكين بالفوائد الصحية لزيت الزيتون، وكلها خطوات ضرورية لتحقيق نهضة في هذا القطاع.

وننوه هنا إلى أن هذا التوجه ليس فقط للحفاظ على التراث الزراعي، بل لتأمين مستقبل اقتصادي أكثر استدامة وازدهارًا لمزارعي الزيتون في مصر، مع التأكيد على أن إدراك هذه الحقائق والعمل على تحقيقها، سيجعل من زيت الزيتون المصري منتجًا مميزًا، ومصدرا جيدا للدخل القومي، وذلك بتوثيق مكانته على المستويين المحلي والدولي.

* استشاري وخبير زيتون مصري