الجمعة 19 أبريل 2024 مـ 02:19 صـ 10 شوال 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

البطاطس تستعيد عافيتها في الأسواق والأسعار تتجه إلى الارتفاع المستمر

البطاطس
البطاطس

تشهد أسواق الجملة في عموم الجمهورية أرتافع ملحوظ ومفاجيْ في أسعار البطاطس بعد شهور من تدني الأسعار إلى معدلات غير مسبوقة وصلت بسعر الكيلو إلى ما دون 50 قرشاً للكيلو من على "رأس الغيط"، وواجه المزارعون أزمة كبيرة في جمع رؤوس أموالهم من ناتج زراعة البطاطس خلال عام 2020.

واكد احمد الشربيني رئيس الجمعية العامة لمنتجي البطاطس ان ارتفاع أسعار البطاطس في أسواق الجملة بلغ أكثر من 3 جنيهات للكيلو وهو ما يعتبر بداية التعافي للأسعار التي تعرضت لانتكاسة كبيرة خلال عام 2020، وتراكم الديون على المزارعين اللذين فقدوا مدخراتهم التي كونوها خلال السنوات السابقة من زراعة البطاطس، مشيراً إلى ان هذا الارتافع سيستمر خلال العام الجاري نتيجة انخفاض المعروض في الاسواق بسبب المؤشرات التي تدلل على عزوف كثير من المزارعين عن زراعة البطاطس خلال العروات المقبلة.

وعزا الشربيني أسباب أسباب الارتفاع المفاجيء في الأسعار إلى تحسن الطلب العالمي على البطاطس وزيادة الكميات المصدرة إلى جانب تأثير التغيرات المناخية الاخيرة التي شهدتها مصر على الزراعات بشكل عام ومنها البطاطس.

وقال أحمد الشربيني في تصريحات للأرض إن خسائر المزارعين خلال العامين الماضيين تراوحت بين 35 و45 ألف جنيه للفدان، مؤكدا أن حالتهم ساءت وفقدوا أرصدتهم من أموال وأراض وعقارات حققوها خلال الـ 25 عاما الماضية .. "شقى 25 سنة راح".

وأفاد الشربيني أنه طلب في مذكرة مقدمة إلى رئيس لجنة الزراعة والري والأمن الغذائي في البرلمان، في الدورة التشريعية الماضية، أن يتدخل لتعويض مزارعي البطاطس بمبلغ 5000 جنيه عن كل فدان، إضافة إلى إقراضهم 30 ألف جنيه عن كل فدان بدون فوائد، وذلك لإعانتهم على مواصلة الزراعة والإنتاج.

وأوضح الشربيني أنه طالب كثيرا بالتحكم في كميات التقاوي التي تستورد من الخارج سنويا، "حيث تكفي 100 ألف طن لزراعات متوازنة مع احتياجات السوقين المحلية والتصديرية، لكن المستوردين يصرون على إدخال ما يزيد على 135 ألف طن سنويا".

وأشار الشربيني إلى أن تقاوي العام الماضي المستوردة التي بلغت نحو 135 ألف طن، تم استبعاد نحو 10 آلاف طن منها، وتمت زراعة الباقي (125 ألف طن)، "لكن الكمية التي دخلت هذا العام وصلت إلى 110 آلاف و600 طن فقط، وتمت زراعتها بالكامل".

وقال رئيس جميعة البطاطس إن الزراعات التي تتفق مع احتياجات السوقين المحلية والتصديرية، لا تحتاج أكثر من 100 ألف طن تقاوي مستوردة، "وقد تحدثت كثيرا في هذا الأمر أمام لجنة الزراعة في البرلمان، لكن حديث المستوردين هو الأولى بالاهتمام".