الثلاثاء 16 أبريل 2024 مـ 05:39 صـ 7 شوال 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

نصائح لتفادي مشاكل الجهاز الهضمي وزيادة الوزن بعد رمضان.

يعاني الكثير بعد انتهاء شهر رمضان والعودة إلي نظام الحياة العادية من مشاكل عديدة في الجهاز الهضمي.
وترجع الأسباب إلى عدم إدراك ما حدث في الجسم من تغيرات في شهر رمضان، ومن عدم التدرج في الانتقال من فترة كانت قد تعودت فيها أعضاء الجسم، وخاصة الجهاز الهضمي على الراحة أثناء النهار.
وقد بينت الدراسات، أن الساعة البيولوجية للجهاز الهضمي تتغير أثناء الصيام، مما يجعل المعدة غير مهيأة للعمل بكفاءة قبل موعد آذان المغرب الذي تعودت على بدأ العمل فيه.

لذلك فإن التغيير المفاجئ في مواعيد تناول الطعام يحدث خللًا في وظائف الجهاز الهضمي، وخاصة إن كانت إختيارات الطعام غير صحية وبكميات كبيرة، مما يسبب الانتفاخ، الحموضة، عسر الهضم والارتجاع.
وما يحدث غالبًا، أن تكون وجبة فطور اليوم الأول بعد الصيام غنية بالدهون والنشويات البسيطة والسكريات الموجودة في حلويات العيد، مما يسبب تللك المشاكل المذكورة سابقاً، وخاصة أذا تم تناول الكثير منها.
ولتفادي مشاكل الجهاز الهضمي بعد رمضان، إليكم النصائح التالية:

• محاولة ضبط مواعيد النوم بالتدريج وتجنب السهر.

• تأخير وجبة الفطور قدر المستطاع، بحيث نتدرج في العودة لمواعيد فطورنا قبل رمضان، فبدلاً من الفطور عند آذان المغرب، يصبح قبله بساعتين، وفي اليوم التالي يصبح الفطار عند آذان العصر، ثم عند آذان الطهر في اليوم الثالث، وهكذا إلى أن نعود تدريجياً لمواعيدنا المعتادة.

• شرب الماء والمشروبات الدافئة الصحية، مثل الشمر والبابونج قبل الفطور لتهيئة المعدة للعمل، ولتقليل الإحساس بالجوع لتجنب تناول كميات كبيرة من الطعام.

• الإكثار من الخضروات والفواكه، لاحتوائها على الألياف اللازمة لصحة وسلامة الجهاز الهضمي، والتي تساعد على الهضم.

• تناول القليل من حلويات العيد مع مشروبات صحية تساعد على الحرق مثل الشاي الأخضر والزنجبيل لغناهم بمضادات الأكسدة، مع مراعاة عدم إضافة السكر.

• تناول وجبات صحية صغيرة متعددة، تجنب الوجبات السريعة.

• ينصح بتناول الزبادي والفاكهة أو الخضار فقط في وجبة العشاء.

• استخدام طرق الطهي الصحية، مثل السلق أو الشوي أو الطهي على البخار وتجنب التحمير والقلية.
• ممارسة الرياضة، كالمشي على الأقل نصف ساعة يومية وزيادة النشاط البدني، كالمساعدة في أعمال المنزل واستخدام السلالم بدلاً من المصاعد.
هذه الإرشادات تقي من مشاكل الجهاز الهضمي المؤرقة بعد الصيام، كما تقي من زيادة الوزن أيضاً.
استشارية طب الأطفال والتغذية العلاجية