الخميس 30 مايو 2024 مـ 06:27 صـ 22 ذو القعدة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

الأمم المتحدة تتوقع وصول فاتورة الوارادت الغذائية عالميا إلى معدل قياسي في 2021

توقعت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، أن تصل فاتورة الواردات الغذائية عالمياً إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق، وذلك خلال عام 2021 الجاري، وأن تتجاوز 1.75 تريليون دولار، مسجلة بذلك زيادة بنسبة 14 % عما كانت عليه في العام الماضي، ومستوى أعلى بنسبة 12 % عن التوقعات السابقة الصادرة في شهر يونيو الماضي، وهذه الزيادة مدفوعة بارتفاع مستويات أسعار السلع الغذائية المتداولة دوليًا، وزيادة بنسبة ثلاثة أضعاف في تكاليف الشحن.

ويشير تقرير المنظمة، إلى أن الصكوك المالية المتعلقة بالسلع الغذائية الزراعية الرئيسية، قد فشلت في جذب المضاربين "مضاربة البورصة التي تميزت بها السنوات الأخرى التي شهدت ارتفاعًا في الأسعار".

ارتفاع فاتورة الدول النامية من الواردات الغذائية :
وتمثل المناطق النامية 40 % تقريبًا من التكاليف الإجمالية، ومن المتوقع أن ترتفع فاتورة وارداتها الغذائية الإجمالية بنسبة 20 % مقارنة بعام 2020، وذلك حسب تقرير منظمة الأغذية والزراعة، والتي توقعت في تقريرها الصادر اليوم، تسجيل نمو أسرع في بلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض بسبب ارتفاع التكاليف بوتيرة أكبر من ارتفاع حجم الواردات الغذائية.


الارتفاع الحاد في أسعار المواد الأساسية أكبر تحديات الدول النامية :
وتواجه الدول النامية زيادات حادة في أسعار المواد الغذائية الأساسية مثل الحبوب والدهون الحيوانية والزيوت النباتية والبذور الزيتية، بينما في البلدان المتقدمة تدفع الأغذية العالية القيمة الجزء الأكبر من الزيادات، مثل الفواكه والخضروات ومنتجات الأسماك والمشروبات.
التوقعات بشأن الحبوب الرئيسية وعلف الحيوانات :
لا تزال توقعات الإنتاج العالمي للحبوب الرئيسية مرتفعة، مع توقع تسجيل محاصيل قياسية في عام 2021 للذرة والأرزّ، مع أنه من المتوقع أن يزيد استخدام الحبوب للاستهلاك البشري وعلف الحيوانات بشكل أسرع.
وفي أعقاب التوازن الضيق الهامش خلال الموسم 2020/2021، تشير التوقعات الأولية للموسم 2021/2022 إلى بعض التحسينات في حالة العرض الإجمالية للبذور الزيتية ومشتقاتها، في حين قد تبقى مخزونات نهاية الموسم الخاصة بها دون معدلها المتوسط.
انتعاش الإنتاج العالمي للسكر :
ومن المتوقع أن ينتعش الإنتاج العالمي للسكر في الموسم 2021/2022 بعد ثلاث سنوات من الانكماش، لكنه لا يزال أقل من الاستهلاك العالمي. ومن المتوقع أن تنخفض التجارة العالمية بالسكر انخفاضًا طفيفًا بسبب انخفاض الكميات المتوافرة في البلدان المصدّرة الرئيسية وارتفاع الأسعار.
التوقعات بشأن الإنتاج العالمي للحوم :
ومن المتوقع أن يتوسع الإنتاج العالمي للحوم في عام 2021، وذلك بشكل أساسي بفضل الانتعاش السريع للإنتاج في الصين، وخاصة لحوم الخنزير. ومن المتوقع حدوث اتساع ملحوظ في الإنتاج بفعل ارتفاع الطلب في جميع مناطق الإنتاج الرئيسية، باستثناء أوسيانيا. ومن المحتمل حدوث تباطؤ في نمو التجارة العالمية باللحوم بسبب الانخفاضات المتوقعة في الواردات من قبل مناطق الاستيراد الرئيسية، وخاصة آسيا وأوروبا.
التوقعات بشأن الإنتاج العالمي للحليب :
ومن المتوقع أن يتوسع الإنتاج العالمي للحليب في عام 2021، مع توقع تسجيل زيادات في جميع مناطق الإنتاج الرئيسية، وفي طليعتها آسيا وأمريكا الشمالية. ومن المتوقع أيضًا أن تتوسع التجارة العالمية بمنتجات الألبان، وسط التعافي الاقتصادي المستمر من اضطرابات السوق بسبب جائحة كوفيد-19. ومع ذلك، تباطأ في الأشهر الأخيرة معدل نمو الواردات بسبب ارتفاع الإنتاج المحلي وتباطؤ الطلب من قبل المستهلكين.
التوقعات بشأن إنتاج مصايد الأسماك :
ومن المتوقع أن ينمو إنتاج مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية في عام 2021 بنسبة 2 في المائة عما كان عليه في عام 2020. ورغم هذا النمو، تسببت الجائحة في خسائر فادحة في هذا القطاع ويبدو أنّ ديناميكيات السوق الجديدة مرشحة للاستمرار على المدى الطويل. وتتعافى تجارة الأسماك من جديد رغم ارتفاع تكاليف الشحن وحالات التأخير على المستوى اللوجستي.