الأرض
الثلاثاء 18 يونيو 2024 مـ 11:26 صـ 12 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

تعرف على المميزات الاقتصادية للتلقيح الإصطناعي في «الدواجن»

تقدم «اينوفال»، خلال اليوم التاسع عشر من رمضان تحت عنوان «اعرف فرختك»، أهم معلومات عن التلقيح الصناعي، وكل ما يتم في تلك العملية ومميزاتها للمربي وجميع المهتمين بصناعة الدواجن لما لها من فوائد اقتصادية.

ويوضح «موقع الأرض»، في السطور التالية تلك المميزات.

وأوضحت «اينوفال»، أن التلقيح الإصطناعي أداة حديثة تستخدم في تحسين إنتاجية حيوانات المزرعة من خلال استخدام السائل المنوي لسلالات ذات تراكيب وراثية ممتازة، فضلاً عن إنخفاض نسبة الخصوبة في الدواجن، خاصة في أمهات الدجاج الرومي وأمهات دجاج اللحم، حيث أن نسبة الخصوبة المتحصل عليها من استخدام التزاوج الطبيعي تكون منخفضة إلى جانب أنها غير اقتصادية بجانب أن الفروقات في الوزن والحجم والشكل بين الذكور و الإناث يجعل التزاوج الطبيعي صعب.

وقالت إن عملية التلقيح الإصطناعى تحدث من خلال تربية الأمهات والديوك فى أقفاص منفصلة ومخصصة لكلا منهما وذلك عن طريق الحصول علي السائل المنوي بطريقة آلية من الذكور ووضعه في الجهاز التناسلي للإناث لتندمج الحيوانات المنوية بالبويضات المفرزة فيحدث الإخصاب و تكوين البيضه المخصبة.

مميزات تقنية التلقيح الإصطناعي

تتضاعف عملية التلقيح بنسبة أربع مرات في التلقيح الإصطناعي مقارنة بالتقيح ططبيعي حيث ان الديك في الطبيعي يستطيع تلقيح من 6 إلى 8 دجاجات بالإاضفة إلى تحسين نوعية الإنتاج و كميته وذلك بتحسين نسبة الخصوبة حيث تصل إلي أكثر من 95 % .


ويمكن الحصول من كل بيضة ملقحة علي كتكوت جيد خال من الأمراض البكتيرية والفيروسية التي قد تنتقل عن طريق تلوث البيض الأرضى وذلك بسبب التربية بالأقفاص في التلقيح الإصطناعي، وهنا تكمن الفائدة من التربية بالأقفاص، حيث أصبح من الممكن الحصول علي بيض نظيف خالي من زرق الطيور الذي قد يكون السبب في تلوث بيض التفريخ ونفوق الأجنة وانخفاض نسبة التفريخ والفقس.


وأشارت إلى أنه يساعد على تقليل كمية العلف المستخدم في المزرعة بخفض نسبة الديوك من 10% إلى 4%، وزيادة عمر الديك الإنتاجي، إضافة إلي إمكانية زيادة عدد الطيور في المتر المربع بناء على تخفيض أعداد الديوك.

ويستفاد من الديوك التي مواصفاتها جيدة بالتلقيح الإصطناعي مقارنة بالتي تحم لديها اصابات بالرجل، ويصبح التلقيح الإصطناعي هاما جدا عند عملية التهجين بين سلالات مختلفة، حيث أنه أحيانا بعض الإناث لا تقبل بالتزاوج مع ديوك ذات ألوان مختلفة، وهنا يكون التلقيح الإصطناعي هو الحل الأمثل، كما يمكن الإستفادة من الديوك لعمر أكبر باستخدام التلقيح الإصطناعي مقارنة بالتلقيح الطبيعي .

وعزز استخدام التلقيح الإصطناعي التغلب على بعض العادات السيئة للذكور و التي تتمثل في :

1- تفضيل الذكور لتلقيح إناث بعينها دون الأخرى، وبالتالى يزيد البيض غير المخصب.

2- ظاهره النقر والافتراس، والتي تؤدي لرفع نسبة الفرزة وإلى إنهاك الذكور وتقليل قابليتها على التلقيح.

3- تجمع الذكور في جانب معين من العنبر وترك الجانب الآخر .

4- التغلب على فارق الأوزان الطبيعية بين الذكور كبيرة الحجم و الإناث صغيرة الحجم و التي غالبا يفشل التلقيح بينهما طبيعيا .

5- التقييم الدوري للذكور لمعرفة قدرتها الإخصابية وكفاءتها التناسلية من خلال فحوصات السائل المنوي، وبالتالي الإحتفاظ بالذكور الممتازة تناسليًا وعلاج الذكور ضعيفة الخصوبة وإستبعاد العقيمة من القطيع.

كيف تتم عملية التلقيح الصناعي في الدواجن


تبدأ عادة يتم جمع السائل المنوي من الديوك و ذلك بتدليك منطقة البطن ومؤخرة الديك و يفرز السائل المنوي بعد ذلك من فتحة المجمع للديك في أوعية التجميع الخاصة، ولذلك ينصح بمنع المياه والعلف عن الديوك لمدة 4 ساعات قبل عملية تجميع السائل المنوي وذلك حتى لا تختلط العينة المجمعة مع البول أو البراز من فتحة المجمع .

كما يجب استخدام العينة المجمعة في مدة لاتزيد عن نصف ساعة بالإضافة إلى إن الحيوانات المنوية اللازمة للتلقيحة الواحدة في حدود من 80 إلى 100 مليون حيوان منوي، وذلك من أجل الحصول على أعلى نسبة خصوبة في القطيع و هذه الجرعة ثابتة وموصى بها خلال موسم التربية في مزارع الامهات ويتم التلقيح بمدة فاصلة 4 إلى 5 أيام أو بمعدل مرتين في الأسبوع لكل أم .