الأرض
الثلاثاء 25 يونيو 2024 مـ 04:05 مـ 19 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

إلى مزارعي الزيتون والمانجو والمتساقطات 

رشة تخزين الكربوهيدرات تنجي من ظاهرة الأزهار المذكرة

لجنة مهرجان الزيتون المصري أثناء معاينة مزرعة في الصحراء الغربية لمصر
لجنة مهرجان الزيتون المصري أثناء معاينة مزرعة في الصحراء الغربية لمصر

حذر خبراء واستشاريون في مجال الأشجار البستانية (مستديمة ومتساقطة) من حالة الاستنزاف التي تعرضت لها الأشجار خلال الموسم الذي يشرف على نهايته، بفعل الحمل الكثيف من الأزهار المذكرة في مارس الماضي، وما تلاه من نموات ربيعية لفروخ مائية غزيرة على الأخشاب.

وأوصى الخبراء بضرورة تعويض الأشجار بالتسميد الورقي (رشا) بالعناصر التي تتميز بقدرتها على تخزين الكربوهيدرات في آباط الأوراق والبراعم الخضرية المستجدة، سواء في الربيع أو الخريف الحالي.

وقال الدكتور حسن سيد أحمد أستاذ تغذية النباتات بالمركز القومي للبحوث، وخبير تغذية الزيتون ورعايته، إن معظم المزارع التي فوجئت بانتكاسة محصولية خلال موسم 2022، ربما تكون قد عجزت عن التغذية المثالية ما بين 15 سبتمبر وحتى نهاية نوفمبر، أو حتى انخفاض درجات الحرارة عن 12 درجة مئوية خلال النهار، "ومنا هنا يجب استدراك نقص العناصر الكبرى والصغرى بالرش الورقي".

وأوصى سيد أحمد بضرورة معاملة الأشجار مرتين متتاليتين، في الوقت الحالي، بفاصل 10 أيام، بمحلول يحتوي على: آزوت عضوي، فوسفور، بوتاسيوم، بورون، ملوبيدنيوم، وخليط العناصر الصغرى والنحاس.

فوسفور بورون من "إيفر جرو"

وأضاف الدكتور حسن سيد أحمد في تصريح خاص بموقع "الأرض"، ضرورة الاهتمام بالتسميد العضوي مع سماد سلفات النشادر، أو اليوريا للأرض الغنية بالمحتوى العضوي، مع البوتاسيوم والفوسفور، وذلك لتغليب عنصر الكربون العضوي على النيتروجين الأمونيومي، حتى لا تميل الأشجار إلى البراعم الخضرية، وحتى لا تسود ظاهرة الأزهار المذكرة، كما حدث في الموسم الحالي.

وشدد الدكتور حسن سيد أحمد على ضرورة الحصول على عنصر الفوسفور من سماد اليوريا فوسفات، "وهي الصورة الأنسب على الإطلاق بين كل الأسمدة المتاحة، مثل حمض الفوسفوريك، والمونو أمونيوم فوسفات - ماب".

كيفية الحصول على اليوريا فوسفات

من جهته، نصح استشاري "الأرض" بالاعتماد على الذات في تحضير سماد اليوريا فوسفات، وذلك بإضافة نصف شيكارة يوريا إلى 100 كجم حمض فوسفوريك صيني (65٪ خامس أكسيد الفوسفور)، والتقليب الجيد، ثم الحفظ في عبوات "جراكن" محكمة الغلق، واستخدامه كسماد يُضاف منه 2 لتر للفدان حقنا مع مياه الري.

ومع ارتفاع أسعار الأسمدة المستوردة، وندرتها، وارتفاع احتمالات غش الأسمدة خلال الفترة الحالية، يُنصَح بالتعامل مع شركات محلية ذات سمعة جيدة، ومنها: "إيفر جرو"، التي تملك قلعة صناعية مصرية عملاقة، تبلغ استثماراتها نحو 20 مليار جنيه، وكانت قد أطلقت مبادرة "من المصنع إلى المُزارِع" وذلك لإنتاج أسمدة متخصصة ومخصبات تراعي مواسم الزراعات، ومنها: سماد "فوسفو بورون"، الذي يحتوي على عناصر: الآزوت، الفوسفور، البورون، الملوبيدنيوم، النحاس، الحديد، الزنك، والمنجنيز.

وقال الدكتور عادل عبد الخالق أستاذ كيمياء تغذية النبات بالمركز القومي للبحوث، والعضو المنتدب لسكة "إيفر جرو للمخصبات"، إنه يمكن إضافة البوتاسيوم إلى محلول الرش مع "فوسفو بورون"، سواء من سلفات البوتاسيوم، أو من نترات البوتاسيوم، بجرعة لا تزيد على كيلو جرام لكل 1000 لتر ماء، مع 2.5 لتر من التركيبة الأولى.

وتفيد هذه التركيبة الذكية في مساعدة الأشجار على بناء الكربوهيدرات، من خلال تحفيز عملية البناء الضوئي، فيما يعمل البورون على توجيه الكربوهيدرات من الأوراق إلى آباطها لتخزينها في منطقة تخليق الخلايا المكونة للبراعم الربيعية الجديدة.

فائدة الملوبيدنيوم للنبات

ويفيد الملوبيدنيوم في تشجيع عمليات النمو، من خلال تخليق الإنزيم الذي يحول النترات إلى أمين، ثم إلى بروتينات، والأخيرة أساسية في تكوين الخلايا الجديدة، وتقوية الجهاز المناعي، كما يساهم في تخليق الأوكسينات المشجعة للنموات الطرفية في القمم النامية، فتزيد عملية الامتصاص عن طريق الجذور.