الأرض
الأحد 16 يونيو 2024 مـ 02:44 مـ 10 ذو الحجة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي
«الرى»: نواصل متابعة مناسيب وتصرفات المياه وحالة الجسور ومحطات الرفع خلال العيد زراعة البصل تواجه تحديات مناخية جديدة.. تعرف على التفاصيل مصر تاسع مورد للخضروات والفاكهة إلى بولندا في 2023 كل ما يهمك معرفته عن قواعد الذبح وتأهيل الأضحية جنوب إفريقيا تكثف مراقبة أنفلونزا الطيور لدى البشر تعرف على فترة الأمان لتناول اللحوم والكبدة بعد ذبح الأضحية حازم المنوفي: جميع السلع الغذائية متوفرة في الأسواق بأسعار مناسبة الأرض ينشر أهم النصائح الواجب مراعاتها عند طهى لحم خروف العيد أستاذ محاصيل حقلية يكشف تأثير الإجهاد الحراري على المحاصيل وكيفية مواجهته تجارية القليوبيه: زيادة الاحتياطي النقدي يعكس قوة الإقتصاد وقدرته على جذب الإستثمارات وزير الري يشارك في إحتفالية تسليم ”جائزة جينيس للأرقام القياسية” لمحطة معالجة المياه للدلتا الجديدة الذبح عادة مصرية قبل الاسلام.. والفتة والرقاق ضيوف الأسر المصرية اول ايام عيد الأضحى

أزهري يكشف تفاصيل زكاة القمح.. الشروط والموعد والفئات المستحقة

زكاة القمح
زكاة القمح

أجاب الشيخ مصطفى السيد درويش، عضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، على إمكانية وجوب الزكاة، تزامناً مع موسم حصاد القمح، الجاري حالياً.

وقال «درويش»، ٱن زكاة موسم القمح ثابته عند الفقهاء، ولها معايير لا تتغير، مؤكداً أنها زكاة تكون واجبة إذا بلغ المحصول النصاب، والذي يقدر بنحو ٥٠ كيلة، ودون ذلك فلا زكاة على محصول القمح.

وأضاف عضو هيئة كبار العلماء، أن نصاب زكاة القمح، المعتاد عند جمهور العلماء، خمسين كيلة وأكثر، بمعنى إذا وصل محصولك لهذا الرقم فيجب ان تدفع الزكاة، وفي حال لم تحصد هذا الكم لن يكون عليك زكاة.

تجدر الإشارة هنا، إلى أن الكيلة تساوي 12 كيلو، وبالتالي فا الزكاة تكون واجبة اذا بلغ أو زاد محصولك عن 600 كيلو جرام.


وفي حال ان لزم الزكاة، ستكون نصف العشر، أي 5٪ من ال 600 كيلو أو أكثر.

وحول موعد إخراج زكاة القمح، فهي لازمة ان تكون يوم الحصاد وعدم تأخيرها عن هذا الموعد، لقوله تعالى "وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ ۖ "، وتخرج الزكاة للمستحقين لها، من غير القادرين والمحتاجين والغارمين.


بقى هنا، أن نذكر قول الله تعالى في كتابه الكريم: "وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ هُوَ خَيْرًا لَّهُم ۖ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَّهُمْ ۖ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ".

موضوعات متعلقة