الخميس 30 مايو 2024 مـ 05:59 صـ 22 ذو القعدة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

تحذير من تشوهات الموالح وتساقط المانجو والخوخ..

«إيفر جرو»: تركيبة عصرية من سليكات الكالسيوم والماغنسيوم بالطحالب والأحماض الأمينية

أشجار الخوخ الأكثر عرضة لأضرار التقلبات المناخية
أشجار الخوخ الأكثر عرضة لأضرار التقلبات المناخية

حذر خبراء المكتب العلمي لمجموعة "إيفر جرو" للأسمدة المتخصصة من تعرض ثمار الخوخ والمانجو التي دخلت طور العقد الثمري للتساقط، بفعل نقص عناصر السليكا والبوتاسيوم والكالسيوم، مع التقلبات المناخية المحتملة خلال الأيام القليلة المقبلة.

وشمل التحذير الموالح المخزنة على الأشجار حتى الآن، حيث تتعرض فصوص الثمار لظاهرة تعرف علميا باسم "التخريز" granulation، وذلك بسبب التبخير الرطوبي الناتج أيضا عن خلل فيسيولوجي تحدثه التقلبات المناخية.

وقال الدكتور عادل عبد الخالق العضو المنتدب لشركة "إيفر جرو" للمخصبات، إن الموالح المتأخرة على الأشجار تتعرض لتبخير الرطوبة من القشرة الخارجية، فتفقد القدرة على التمدد، وبالتالي عدم الوصول إلى الحجم المثالي، إضافة إلى تعرض الفصوص الداخلية لظاهرة "التخريز" granulation، وذلك بسبب نقص السليكات والكالسيوم والبوتاسيوم والبورون بشكل عام.

مرونة صناعة المخصبات مع متطلبات الزراعة

وأوضح عبد الخالق أن الشركات الكبرى العاملة في مجال صناعة الأسمدة والمخصبات، يجب أن تملك الإمكانيات التي تساعد على التكيف السريع مع معطيات الحالة المناخية واحتياجات الزراعات المختلفة، مؤكدا أن "إيفر جرو"، ستكشف النقاب خلال الأيام القليلة المقبلة عن مركبات ذكية تعالج هذه الحالات الحرجة في عمر الحاصلات الزراعية.

وتضم قائمة المخصبات التي ستطرحها "إيفر جرو": سليكات الكالسيوم، سليكات الماغنيسيوم، وسليكات الكالسيوم مع البوتاسيوم، مضافا إليها الطحالب البحرية والأحماض الأمينية، وذلك وفق تكنولوجيا حديثة ومتطورة في التصنيع الكيميائي للأسمدة والمخصبات.

تحذيرات المعمل المركزي للمناخ

وكان خبراء المعمل المركزي للمناخ بوزارة الزراعة، قد حذروا من احتمالات سلبية لبعض محاصيل الفاكهة التي وصلت أزهارها إلى مرحلة العقد الثمري، خاصة المانجو، والخوخ، والزيتون، بفعل التغيرات التي تحدث بداية من الأربعاء المقبل، حيث تنخفض درجات الحرارة ليلا إلى ما دون 10 درجات مئوية، بينما تصل إلى 25 درجة مئوية نهارا.

وأوصى خبراء المناخ بضرورة الحفاظ على المقننات المائية في الري عند درجة الاتزان، (لا تعطيش ولا تغريق)، مع الاهتمام بتوفير العناصر الصغرى في برنامج التغذية، إضافة إلى المغنيسيوم والبورون.

وشدد الدكتور عادل عبد الخالق أستاذ كيمياء تغذية النباتات في المركز القومي للبحوث، على ضرورة توفير العناصر التي تكسب الثمار الناضجة والبراعم الغضة "مرونة" تساعدها على التمدد ومقاومة الرياح، فتجنبها الانكماش أو التقصف، ما يتسبب في خسارة اقتصادية كبيرة.