الثلاثاء 28 مايو 2024 مـ 07:34 مـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
موقع الأرض
رئيس مجلس الإدارةخالد سيفرئيس التحريرمحمود البرغوثيالمدير العاممحمد صبحي

تعرف على مظاهر الإصابة بـ«سوسة النخيل».. ونصائح هامة لبرامج التسميد والوقاية

سوسة النخيل
سوسة النخيل

قال الدكتور السيد مصطفى قاعود، أستاذ الفاكهة بكلية الزراعة بالاسماعيلية جامعة قناة السويس، إن سوسة النخيل من أبرز الآفات التى تؤثر على النخيل وكمية إنتاجه ومدى جودته، لذلك هناك عدد من القواعد الحاكمة لنجاح تسميد النخيل على منطقة المجموع الجذري، لضمان تحقيق أفضل النتائج الممكنة منها.


وأوضح «قاعود» هلال تصريحات له على قناة مصر الزراعية، أن هناك عددًا من النصائح الفنية حول سبل رصد ومكافحة آفة سوسة النخيل، لافتاً إلى أن أبرز العلامات الدالة على حدوث الإصابة، يتمثل في ميل أحد جريدات القمة واصفرارها بشكل واضح عما حولها، مشدداً على ضرورة الفحص الفوري لأي نخلة تظهر عليها الأعراض الموصوفة، لارتفاع احتمالات إصابتها بتلك الآفة الخطيرة، والأمر عينه في حالة تهدل وميل رأس النخلة إلى أحد الجوانب، كأحد مؤشرات وجود مشاكل يتوجب علاجها بشكل عاجل.

وأكد ضرورة استخدام “عبوات الدهانات البلاستيكية”، التي تتراوح سعتها بين 12 أو 14 لترًا، وذلك للتخلص من سوسة النخيل، موضحا كيفية استخدامها من خلال شرحًا مبسطًا لكيفية تطبيق هذه الطريقة، والتي أوجزها في الخطوات التالية:

- ثقب العبوة البلاستيكية من الجهات الأربع عند ثلثي ارتفاع العبوة قطر الفتحة ما بين 4 إلى 4.5 سم .
- ‏تعبئة العبوة بالمياه تعليق أقراص “المادة الجاذبة” لهذه الآفة في الغطاء العلوي .


- ‏ تدفن العبوة بعد إتمام الخطوات السابقة أسفل الشجرة.

وأشار «قاعود»، إلى أشهر طرق المكافحة المتبعة حال وقوع الإصابة بـ”سوسة النخيل”، والتي يتوجب فيها عمل ثقوب أعلى منطقة الإصابة، مع وضع خراطيم تنقيط وحقن الشجرة بالمبيدات الكيميائية المعتمدة، ثم سد كافة الثقوب بواسطة الأسمنت الأبيض، لضمان القضاء على يرقات هذه الآفة الخطيرة.

ولفت إلى أنه يمكن اتباع نفس الخطوات السابقة، مع وضع “أقراص التبخير” داخل ثقوب يتم عملها بالقرب من منطقة الإصابة، ثم غلق وسد كافة الفتحات بـ”الأسمنت”، لضمان القضاء على كافة االيرقات الموجودة داخل الشجرة.